رجل تركي يعطف على لاجئين سوريين في مدينة حدودية جنوبي تركيا

قصص أخبارية, 7 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013

UNHCR Photo ©
لاجئون سوريون في بلدة أقجة قلعة التركية يستلمون المواد التي تبرع بها أفراد ومنظمات إغاثية.

مدينة أقجة قلعة، تركيا، 7 نوفمبر/ تشرين الثاني (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) على بعد نحو 200 متر من أرض غير مأهولة وما وراءها من منطقة تعد مسرحاً للحرب يوجد شارع غير مرصوف تصطف على جانبيه منازل متواضعة ومتاجر ومرآب ومكتب. خارج المكتب ينتظر حشد من الناس توزيع المساعدات تحت أشعة الشمس الحارقة.

هم من بين 10,000 لاجئ سوري مسجل في المناطق الحضرية ممن اتخذوا مدينة أقجة قلعة موطناً لهم؛ تلك المدينة الحدودية الواقعة جنوب تركيا التي كان عدد سكانها يفوق 35,000 قبل تدفق اللاجئين إليها. بنهاية الشارع، يعيش 30,000 سوري آخرين في مخيم مكتظ باللاجئين أنشأه الأتراك وزودته المفوضية بالخيام والمعدات.

ينتظر الحشد خارج المكتب وصول شاحنة محملة بمواد الإغاثة التي جمعها مواطنون بصورة شخصية مع منظمات غير حكومية. تحصل كل أسرة تتمتع ببطاقة التسجيل على الزيت والسكر وصندوق يحتوي على المواد الغذائية الأساسية.

ومع استمرار تدفق اللاجئين على تركيا، تساعد المفوضية عن طريق توفير 23 مركزاً متنقلاً للتسجيل في أنحاء البلاد، فضلاً عن توفير المزيد من الأغطية والمواقد لفصل الشتاء.

يعد محمود يالسينكايا من الشخصيات البارزة بين منظمي المساعدات المحليين؛ وهو رجل قوي البنية ذي شارب أسود كثيف. ها هو ينتظر وصول المساعدات مع اللاجئين. بدأ هذا الرجل التركي العربي أولاً في تنظيم جهود المساعدات الخاصة من مدينة اسطنبول، حيث كان يعمل في مجال السياحة. ومع طول أمد الحرب في سوريا، ترك عمله وانتقل عائداً إلى مسقط رأسه في الجنوب للتركيز على جهود تقديم المساعدات.

يقول: "في البداية لم نكن نعتقد أن الأمر سيطول مداه. لدي أصدقاء في سوريا فروا من وجه الحرب، ولكن الوضع استمر. ولم نقدر على أن نقف مكتوفي الأيدي لأننا نشأنا من نفس الجذور ولا توجد فروق بيننا".

كان محمود يسلم المساعدات في البداية على الحدود مباشرة، وكان في بعض الأحيان يرافق الشحنة الثمينة إلى المعبر الحدودي. في وقت لاحق، أصبح الأمر في غاية الخطورة. يتذكر قائلاً: "لقد كنا نقدم المساعدات وحينئذ قام أحدهم (على الجانب السوري) بإمطارنا بوابل من الرصاص. جرحت في ساقي آنذاك وقتل أحد رجال الشرطة وجرح 13 شخصاً. ولكننا لم نتوقف عن تقديم المساعدات نتيجة لمثل هذه الحوادث".

إلا أنه توقف عن إرسال حزم المساعدات عبر الحدود لأن القليل منها كان يصل إلى المحتاجين. ولكنه عوضاً عن ذلك، بدأ في استضافة العائلات اللاجئة في منزل عائلته الكبير في أقجة قلعة.

عندما تصل شاحنة المعونات، يساعد محمود أفراد العائلات الثلاث التي يستضيفها في تقديم بطاقات تسجيلهم والحصول على المساعدات، ثم يُحمل الصناديق والزجاجات على سيارته ويصطحبهم إلى المنزل.

وحيد هو أحد الرجال الذين أتوا مع محمود ويبلغ عمره 70 عاماً، من هذا البلد المجاور. وقد فر من القتال منذ سبعة أشهر مع ابنته وأسرتها المكونة من ستة أفراد. تعمل ابنته وأبناؤها الكبار في الحقول بجمع القطن لكسب القليل من المال من أجل الشتاء الذي أوشك على البدء.

إنهم يعيشون في محل إقامة بدائي يتألف من أربعة غرف في الطابق الأرضي تفصلها جدران أسمنتية وقد وضعت المراتب بعضها فوق بعض في أحد الأركان على الأرض. يعيش في هذه الغرف 30 رجلاً وامرأة وطفلاً منذ عدة أشهر. ومع ذلك تُعد ظروف معيشتهم أفضل مما يجب أن تتحمله العديد من العائلات الأخرى التي تنام في المتنزه أو المرآب أو في صندوق أو في خيمة مصنوعة من الأغطية تحت شجرة بلا أوراق على مقربة من الحدود.

يتذكر وحيد لقاءه الأول بمحمود في أقجة قلعة مقراً بفضله: "كان محمود على الطريق بسيارته حينما استوقفناه وأمتعتنا إلى جوارنا. طلب منا آنذاك أن نذهب معه واصحبنا إلى منزله وأصر على أن نبقى". تعبر الجدة فاهتا أيضاً -وهي جدة لعائلة من 14 فرداً يعيشون جميعاً تحت سقف محمود-عن امتنانها: "لو لم نقصد تركيا، إلى أين كنا سنتوجه؟ بدون تركيا، كنا سنموت حتماً".

في وقت متأخر من بعد الظهيرة، تم تخزين المساعدات، وذهب محمود لإطعام الدجاج والإوز. ويقول إنه لم يكن يتوقع أن تطول الحرب أو تمتد جهوده لمساعدة اللاجئين إلى هذا الحد. يضيف أنه لابد على العالم أن يبذل المزيد. لقد قامت تركيا بما يفوق دورها. بيد أنه أكد في الجملة التالية على أنه لن يتخلى عن السوريين أبداً.

بقلم دون موري، أقجة قلعة، تركيا

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

مشروع فني يعرض حياة اللاجئين والمتطوعين في محطة القطار الرئيسية في بودابست

يقول غابور كاسا، وهو فنان وناشط في بودابست، المجر: "لدينا بعض القصص التي نود أن تروها. صور ناس مع رسائل رسموها أو كتبوها لكم."

تشكل هذه الصور جزءاً من مشروع يحاول أن ينقل فهماً أعمق عن اللاجئين القادمين إلى المجر في الأشهر الأخيرة. إنهم أشخاص يبحثون عن الأمان بعد فرارهم من الحرب في سوريا وأفغانستان والعراق. ويهدف الفن أيضاً إلى وصف دوافع المتطوعين القادمين لمساعدتهم، ومن بينهم من كانوا مهاجرين أو أبناء مهاجرين.

ومع وصول عدة آلاف من الناس إلى العاصمة المجرية، وضع غابور مع ثلاثة من زملائه الفنانين لفافة كبيرة من الورق في محطة القطار في كيليتي. وطُلب من اللاجئين والمتطوعين كتابة ورسم انطباعاتهم وأحلامهم وخبراتهم. ثم تم تصوير كل واحد منهم بجنب هذه "الرسالة إلى العالم" الشخصية.

ويقول غابور، موضحاً أنه قد لاحظ تناقضاً بين ما هم الأوروبيون عليه ومن يعتقدون أنهم عليه: "لقد اكتشفنا خلال القيام بهذا المشروع - أن الوضع هو مسألة ومشكلة هويتنا الأوروبية. فقد أعطتنا جهود جيراننا الأمل"، مشيراً إلى كيفية ترحيب النمساويين والألمان بأعداد كبيرة من اللاجئين، بالإضافة إلى نظرائهم في المجر الذين تأهبوا لهذا الحدث وتطوعوا في مواقع مثل محطة كيليتي.

يضيف غابور: "تحتوي هذه الصور على رسائل عالمية وشخصية من تجارب إنسانية. أخبار عن حروب في أراضٍ بعيدة وأحلام بالسلام وأمل بحياة جديدة في أوروبا. وتطلب منا رسائلهم أن نتصور مستقبلنا فيما ننظر في مآزقهم. والطريقة التي نستجيب بها ستحدد مستقبل الهجرة في أوروبا - ومستقبل المجتمع بالنسبة لنا جميعاً".

مشروع فني يعرض حياة اللاجئين والمتطوعين في محطة القطار الرئيسية في بودابست

رحلة عائلة سورية إلى المانيا

أطلقت ألمانيا يوم الأربعاء برنامج إنسانياً لتوفير المأوى المؤقت والأمان لما يصل إلى 5,000 شخص من اللاجئين السوريين الأكثر ضعفاً في البلدان المجاورة. وقد سافرت المجموعة الأولى التي تضم 107 أشخاص إلى مدينة هانوفر الشمالية.

سوف تحضر هذه المجموعة لدورات ثقافية توجيهية تُعدهم للحياة للعامين القادمين في ألمانيا، حيث سيتمكنون من العمل والدراسة والحصول على الخدمات الأساسية. تضم المجموعة أحمد وعائلته، بما في ذلك ابنٌ أصم بحاجة إلى رعاية مستمرة لم تكن متوفرة في لبنان.

فرَّت العائلة من سوريا في أواخر عام 2012 بعد أن أصبحت الحياة خطيرة ومكلفة للغاية في مدينة حلب، حيث كان أحمد يقوم ببيع قطع غيار السيارات. تعقبت المصورة إلينا دورفمان العائلة في بيروت أثناء استعدادها للمغادرة إلى المطار وبدء رحلتها إلى ألمانيا.

رحلة عائلة سورية إلى المانيا

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

في كل عام، يقوم متحف كاي برانلي في باريس بتنظيم جمع ألعاب من أطفال المدارس في باريس، بمساعدة قليلة من المفوضية وغيرها من الشركاء الأساسيين، ويتم إرسالها إلى الأطفال اللاجئين الذين فقدوا الكثير.

وقع الخيار هذا العام على مجموعة من الأطفال السوريين الذين يعيشون في اثنين من المخيمات الموجودة في تركيا، وهي إحدى أكبر الدول المضيفة للاجئين السوريين الذين يزيد عددهم على 1,4 مليون لاجئ فروا من بلادهم مع عائلاتهم أو دونها. ومعظم هؤلاء الصغار الذين تعرضوا للصدمة فقدوا مقتنياتهم تحت الأنقاض في سوريا.

وقد قام موظفون بالمتحف والمفوضية واتحاد رابطات قدماء الكشافة الأسبوع الماضي بجمع اللعب وتغليفها في 60 صندوقاً. ومن ثم نُقلت إلى تركيا عن طريق منظمة "طيران بلا حدود" لتوزع على مدارس رياض الأطفال في مخيمي نيزيب 1 ونيزيب 2 بالقرب من مدينة غازي عنتاب.

وكهدية قدمها أطفالٌ أوفر حظاً في العاصمة الفرنسية، أضفت هذه الألعاب قليلا ًمن الإشراق على حياة بعض من اللاجئين السوريين الصغار وذكَّرتهم بأن أقرانهم في العالم الخارجي يبالون.

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

لبنان: المفوضية تساعد اللاجئين على الاستعداد للشتاءPlay video

لبنان: المفوضية تساعد اللاجئين على الاستعداد للشتاء

مئات آلاف اللاجئين في لبنان باتوا أكثر عرضةً لقساوة برد الشتاء بسبب تدهور أوضاعهم المادية. فاتن أمٌ لخمسة أطفال تجابه الشتاء لأول مرةٍ في خيمةٍ بعدما فقدت القدرة على دفع إيجار الغرفة التي كانت تعيش فيها. كيف تستعد فاتن للشتاء؟ وكيف تساعد المفوضية اللاجئين الأكثر ضعفاً قبيل وصول الأمطار والثلوج؟
موسيقى من أجل السلامPlay video

موسيقى من أجل السلام

أتى علاء إلى إيطاليا في صيف 2015. كان واحداً من عدد قليل من اللاجئين الذين لم يصلوا إلى أوروبا مخاطرين بحياتهم في البحر الأبيض المتوسط.
إيطاليا: أغنية مايا Play video

إيطاليا: أغنية مايا

نواف وزوجته وأولاده معتادون على البحر، فقد كانوا يعيشون بالقرب منه وكان نواف صياد سمك في سوريا، إلا أنهم لم يتصوروا قط أنهم سيصعدون على متن قارب يخرجهم من سوريا دون عودة. كان نواف ملاحقاً ليتم احتجازه لفترة قصيرة وإخضاعه للتعذيب. وعندما أُطلق سراحه، فقد البصر في إحدى عينيه