أكثر من 62,000 شخص يعبرون البحر إلى اليمن في 2013

بيانات صحفية, 8 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013

سجلت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وصول أكثر من 62,000 شخص إلى اليمن عبر البحر حتى الآن خلال هذا العام (من 1 يناير/كانون الثاني إلى 31 أكتوبر/تشرين الثاني). ولا تزال المفوضية تشعر بالقلق إزاء الأعداد المرتفعة للغاية للأشخاص الذين يخاطرون بحياتهم من خلال القيام بتلك الرحلة المحفوفة بالمخاطر من القرن الإفريقي.

وقد شهد اليمن وصول أعداد كبيرة عن طريق البحر على مدار ستة أعوام متتالية. وفي العام الماضي قام بالعبور رقم قياسي بلغ 107,532 شخصاً. ورغم أن أعداد العام الحالي -حتى الآن أقل مما كانت عليه في عام 2012- وهو 62,194 شخصاً من يناير/كانون الثاني إلى أكتوبر/تشرين الأول، مقارنةً بـ 88,533 خلال الفترة ذاتها من العام المنصرم، إلا أن خليج عدن لا يزال يُعد واحداً من أكثر مسارات السفر البحرية استخداماً في العالم من حيث الهجرة المختلطة (طالبو اللجوء والمهاجرون).

وإجمالاً منذ عام 2006 عندما بدأت المفوضية في جمع البيانات، سافر ما يزيد عن نصف المليون شخص من طالبي اللجوء واللاجئين والمهاجرين عبر البحر إلى اليمن، معظمهم من إثيوبيا، (51,687 شخصاً في 2013)، ما يشير إلى الحالة الاقتصادية الصعبة في الوطن والأمل الدائم في السفر إلى دول الخليج وما وراءها عن طريق اليمن. وتقوم السلطات بالاعتراف بالصوماليين الذين يصلون إلى اليمن (10,477 شخصاً في 2013) كلاجئين بصورة تلقائية، فيما تساعد المفوضية في تحديد صفة اللجوء لغيرهم من طالبي اللجوء، بما في ذلك القادمون من إثيوبيا وإريتريا وبلدان أخرى.

ويُعد العبور من القرن الإفريقي إلى اليمن واحداً من بين مسارات بحرية عدة هي الأكثر خطورة في العالم التي تقوم المفوضية بمراقبتها عن كثب. وقد لقي مئات الأشخاص، بما في ذلك لاجئون سوريون، حتفهم خلال الأشهر الأخيرة أثناء عبور البحر المتوسط إلى أوروبا. وفي جنوب شرق آسيا، أوردت تقارير أن عشرات الأشخاص أصبحوا في عداد المفقودين في أعقاب انقلاب قاربهم نهاية الأسبوع الماضي قبالة ساحل ميانمار في خليج البنغال.

ومن بين الخطوات التي تتخذها المفوضية لمعالجة تلك الاتجاهات، أنها تشجع على التعاون بين البلدان المتضررة جراء الهجرة المختلطة. كما تدعم المفوضية الحكومة اليمنية في تنظيم مؤتمر يُعقد بعد أيام حول اللجوء والهجرة بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة. ومن المقرر أن يُفتتح المؤتمر، الذي يستغرق ثلاثة أيام، يوم الاثنين في صنعاء. ويضم الحضور حكومات القرن الإفريقي ودول الخليج والدول المانحة ومنظمات غير حكومية ومؤسسات مثل الأمانة الإقليمية للهجرة المختلطة.

ويهدف مؤتمر اليمن إلى وضع خطة إقليمية للمساعدة في إدارة الهجرة المختلطة بين القرن الإفريقي وشبه الجزيرة العربية. وتشمل أهداف الخطة ما يلي:

- إنقاذ الحياة.

- ضمان وجود أنظمة حماية أفضل لطالبي اللجوء واللاجئين وتخفيف معاناة المهاجرين والمجتمعات المضيفة لهم.

- تعزيز إنفاذ القانون لمناهضة شبكات التهريب والاتجار بالبشر.

- زيادة تمويل برامج العودة الطوعية للمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل.

- توسيع الخيارات المتاحة للهجرة الشرعية.

- رفع الوعي بشأن مخاطر الهجرة غير النظامية.

للحصول على المزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال بـ:

* في صنعاء، زيد العلايا، على رقم الهاتف: 5027 1222 7 967+

* في جنيف، دانيل ماك آيزك، على رقم الهاتف: 17 76 200 79 41+

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

في حفل تقديم جائزة نانسن للاجئ لهذا العام في جنيف، أشادت المفوضية بالممثلة الأمريكية أنجلينا جولي وبجمعية التكافل الاجتماعي اليمنية، الفائزة بجائزة هذا العام نظراً لعملها البارز من أجل اللاجئين على مدى عدة سنوات.

وتم تكريم جولي لإتمامها عشرة سنوات سفيرةً للنوايا الحسنة للمفوضية. وقد انضمت الممثلة الأمريكية للمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس في تقديم جائزة نانسن إلى السيد ناصر سالم علي الحميري نظرًا لعمل منظمته غير الحكومية في إنقاذ الحياة وتقديم المساعدة لعشرات الآلاف من لاجئي القوارب البائسين الذين يصلون إلى ساحل اليمن قادمين من القرن الإفريقي.

وقد أُنشِئت جائزة نانسن للاجئين في عام 1954 تكريمًا لفريدجوف نانسن، المستكشف والعالم والدبلوماسي والسياسي النرويجي الأسطورة الذي أصبح في العشرينات من القرن الماضي المفوض السامي الأول لشؤون اللاجئين. وتُمنح هذه الجائزة سنوياً إلى فرد أو منظمة نظير العمل البارز لصالح اللاجئين وتتكون من ميدالية تذكارية وجائزة تبلغ قيمتها 100,000 دولار أمريكي مقدمة من حكومتي سويسرا والنرويج.

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

عالقون على الحدود في السلوم

عقب اندلاع أعمال العنف في ليبيا في شهر فبراير/شباط من العام الماضي، بدأ عشرات الآلاف من الأشخاص في التدفق على مصر عبر معبر السلوم الحدودي. ورغم أن غالبيتهم كانوا من العمال المصريين، فإن نحو 40,000 منهم من مواطني بلدانٍ أخرى توافدوا على الحدود المصرية واضطروا للانتظار ريثما تتم عودتهم إلى بلادهم.

واليوم وقد تضاءل الاهتمام الإعلامي بالأمر، لا تزال مجموعة تزيد عن 2,000 شخص متبقية تتألف في معظمها من لاجئين سودانيين شباب عزب، ولكن من بينهم أيضًا نساء وأطفال ومرضى وكبار في السن ينتظرون حلاً لوضعهم. ومن المرجح أن يُعاد توطين غالبيتهم في بلدانٍ أخرى، غير أن إعادة توطين أولئك الذين وفدوا بعد شهر أكتوبر/تشرين الأول أمرٌ غير مطروح، في الوقت الذي رُفض فيه منح صفة اللجوء لآخرين.

إنهم يعيشون في ظل أوضاعٍ قاسية على أطراف المعبر الحدودي المصري. وقد حُدِّد موقع ناءٍ لإقامة مخيم جديد، وتضطلع المفوضية حاليًّا بدورٍ رئيسي في توفير الحماية والمساعدة لهم بالتعاون الوثيق مع سلطات الحدود.

عالقون على الحدود في السلوم

عائلة من الفنانين الصوماليين تواصل الإبداع في المنفى

على مدار عقدين من الصراع والفوضى في الصومال، بقي محمد عثمان مقيماً في مقديشو يعلم الفنون، بينما فر غيره من البلاد.

ولكن الحياة باتت مستحيلة بعدما قتل مسلحون من حركة الشباب أخاه وتعذر عليه مواصلة ممارسة العمل الفني. كما لقي أربعة من أبناء محمد التسعة مصرعهم. فأغلق محمد "مدرسة بيكاسو للفنون" المملوكة له وتزوج أرملة أخيه حسب التقاليد الصومالية.

ولكن دون أن يكون له عمل، كافح الرجل البالغ من العمر 57 عاماً ليتمكن من أن يعول أسرتيه وأدى به الأمر في النهاية إلى أن يفقد أسرته الأولى. قرر محمد مغادرة الصومال، ففر إلى مدينة بربرة في صوماليلاند عام 2011، ومنها عبر إلى مخيم أوبار للاجئين في إثيوبيا، حيث انضم إلى زوجته الثانية وأطفالها الخمسة.

نقلت المفوضية محمد وأسرته إلى أديس أبابا لتوفير الحماية لهم واعتقاداً في أنه سيتمكن من كسب العيش هناك من عمله بالفن. ولكنه اكتشف أن بيع اللوحات والرسومات أمر شاق، واعتمد على الدعم المقدم من المفوضية. التقط مصور المفوضية كيسوت جيبري اغزيابر الصور التالية لهذا الفنان وأسرته.

عائلة من الفنانين الصوماليين تواصل الإبداع في المنفى

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.
الصومال: إنقاذ الأرواحPlay video

الصومال: إنقاذ الأرواح

ساهمت سمو الشيخة جواهر بمبلغ 3,65 ملايين درهم إماراتي لتوفير الرعاية الصحية للأشخاص النازحين داخلياً في الصومال، وخاصة النساء والأطفال منهم.