• حجم النص  | | |
  • English 

رحلة طويلة وشاقة تنتهي بلم شمل طفل سوداني بعائلته

قصص أخبارية, 8 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013

UNHCR/D.Majak ©
الطفل بيدوي البالغ من العمر سبع سنوات في مخيم ييدا للاجئين قبل أن تأخذه المفوضية لينضم لأسرته في مخيم آخر.

في فبراير/شباط 2013، وصل القتال بين الحكومة والقوات المتمردة، الذي أسفر عن نزوح عشرات الآلاف من الأشخاص في ولاية جنوب كوردوفان بالسودان، إلى قريتهم الصغيرة. يتذكر مجدي الأمر قائلاً: "كان هناك إطلاق نار في كل مكان، لذا اضطررت للفرار من المنزل برفقة عائلتي". انطلق الأب والأم وابنهما بيدوي ذو الأعوام السبعة سيراً على الأقدام غير واثقين من وجهتهم ومعهم في طريقهم القليل من المؤن. كانت الرحلة منهكة وصادمة للطفل.

يقول مجدي: "كنت أخشى أن نلقى حتفنا جميعاً أثناء الرحلة. كيف كان لاسمي أن يتذكره أحد إن متنا جميعاً؟" ومن ثم اتخذ قراراً بإرسال الولد قبله.

لقد عرف أن أخاه -الذي فر من القتال في وقت سابق- يعيش الآن في موقع ييدا لتجمع اللاجئين عبر الحدود في جنوب السودان. عثر مجدي على سائق شاحنة وافق أن يقوم بتوصيل الولد إلى عمه في ييدا. ويقول: "حتى إنني لم أفكر بشأن ما سيحدث لابني في طريقه. كنت أعرف فقط أن الله سيحفظه".

عاد مجدي وزوجته إلى قريتهما، ولكن الصراع المتواصل جعل المحاصيل المزروعة في غاية الخطورة، وفي النهاية أجبرهما الجوع على مغادرة منزلهما مجدداً. وفي يوليو/تموز، عبرا الحدود إلى جنوب السودان ومعهما أكثر من ألف شخص آخرين من ولاية كوردوفان الجنوبية، ليستقروا في مدينة كودوك بالقرب من نهر النيل. تمكنوا من البقاء على قيد الحياة عن طريق طهي أوراق الأشجار المحيطة بهم قبل أن يتم العثور عليهم ومساعدتهم من قِبل المفوضية والوكالات الشريكة لها.

نُصحت المجموعة بالانتقال إلى مخيم أجونغ ثوك الواقع في إحدى الولايات المجاورة، وأقدم على هذه الخطوة ما يقرب من 200 شخص -كان مجدي وزوجته تومو من بينهم. وفي سبتمبر/أيلول سافروا بالعبَّارة لأكثر من 30 ساعة قبل أن يستقلوا الشاحنات للوصول إلى المحطة الأخيرة من انتقالهم في أجونغ ثوك.

وأخيراً التئم شمل الأسرة في مخيم اللاجئين بعد أكثر من عام من الانفصال وانتهاء رحلة طويلة وشاقة. طلب مجدي من موظفي المفوضية أن يحاولوا ويعثروا على ابنهما في موقع تجمع اللاجئين ييلدا، وخلال ثمانية أيام عاد بيدوي إلى والديه.

يقول مجدي: "أنا رجل محظوظ للغاية أن اتخذت قراراً بالمجيء إلى أجونغ ثوك. ليس بإمكان الكلمات أن تُعبِّر عن مدى امتناني للمفوضية لمساعدتها لنا في العثور على طفلنا".

تم لم شمل الولد بأمه في العيادة الطبية بالمخيم، حيث كانت تُعالج من ألم في المعدة. وتقول تومو باكية: "إن رؤية طفلي -الذي كان في عداد المفقودين والآن أصبح موجوداً؛ والذي كان في عداد الموتى والآن أصبح حياً- أعادت لي قوتي الآن".

حصلت العائلة في المخيم على قطعة أرض ومواد ليتمكنوا من بناء مأوى. وتُوفَّر لهم حصص إعاشة شهرية إلى جانب خدمات أساسية أخرى. ومثله كمثل آخرين في المخيم، يخطط مجدي للبدء في زراعة رقعة صغيرة بالخضراوات من أجل تكملة حصص الإعاشة التي يتلقونها. وتقدم الفصول الدراسية في المخيم فرصة لابنه لم تكن متوفرة له. ويقول مجدي وهو يفكر في المستقبل: "لم أتمكن أبداً من الذهاب إلى المدرسة، ولكن هنا سيكون ابني قادراً على الدراسة".

بقلم ديو سانداي ماجاك، أجونغ ثوك جنوب السودان

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

ياو تشين

ممثلة ومدونة صينية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

ياو تشين والمفوضية

تعرفوا على عمل ياو تشين مع المفوضية.

عالقون على الحدود في السلوم

عقب اندلاع أعمال العنف في ليبيا في شهر فبراير/شباط من العام الماضي، بدأ عشرات الآلاف من الأشخاص في التدفق على مصر عبر معبر السلوم الحدودي. ورغم أن غالبيتهم كانوا من العمال المصريين، فإن نحو 40,000 منهم من مواطني بلدانٍ أخرى توافدوا على الحدود المصرية واضطروا للانتظار ريثما تتم عودتهم إلى بلادهم.

واليوم وقد تضاءل الاهتمام الإعلامي بالأمر، لا تزال مجموعة تزيد عن 2,000 شخص متبقية تتألف في معظمها من لاجئين سودانيين شباب عزب، ولكن من بينهم أيضًا نساء وأطفال ومرضى وكبار في السن ينتظرون حلاً لوضعهم. ومن المرجح أن يُعاد توطين غالبيتهم في بلدانٍ أخرى، غير أن إعادة توطين أولئك الذين وفدوا بعد شهر أكتوبر/تشرين الأول أمرٌ غير مطروح، في الوقت الذي رُفض فيه منح صفة اللجوء لآخرين.

إنهم يعيشون في ظل أوضاعٍ قاسية على أطراف المعبر الحدودي المصري. وقد حُدِّد موقع ناءٍ لإقامة مخيم جديد، وتضطلع المفوضية حاليًّا بدورٍ رئيسي في توفير الحماية والمساعدة لهم بالتعاون الوثيق مع سلطات الحدود.

عالقون على الحدود في السلوم

إعادة توطين اللاجئين من مخيم شوشة في تونس

في الفترة ما بين فبراير/شباط وأكتوبر/تشرين الأول 2011م، عبر ما يزيد عن المليون شخص الحدود إلى تونس هرباً من الصراع الدائر في ليبيا، غالبيتهم من العمالة المهاجرة الذين عادوا أدراجهم إلى الوطن أو تمت إعادتهم طوعاً إليه. غير أن الوافدين اشتملوا أيضاً على لاجئين وطالبي لجوء لم يتمكنوا من العودة إلى ديارهم أو أن يعيشوا بحرية في تونس.

لقد بقيت المفوضية تسعى إلى إيجاد حلول لأولئك الأفراد الذين انتهى المطاف بغالبيتهم في مخيم عبور شوشة الواقع بالقرب من الحدود التونسية مع ليبيا. ويظل خيار إعادة التوطين الأكثر قابلة للتطبيق العملي بالنسبة لأولئك الذين قد سُجِّلوا بوصفهم لاجئين في مخيم شوشة قبل الموعد النهائي في 1 ديسمبر/كانون الأول 2011م.

ومع نهاية شهر أبريل/نيسان، كانت 14 دولة قد قبلت 2,349 لاجئًا لإعادة توطينهم فيها، من بينهم 1,331 قد غادروا تونس منذ ذلك الحين. ومن المتوقع أن يغادر العدد الباقي مخيم شوشة أواخر العام الجاري. وقد توجه غالبية هؤلاء إلى أستراليا والنرويج والولايات المتحدة. ولكن لا يزال في المخيم ما يزيد عن 2,600 لاجئ ونحو 140 طالب لجوء. وتواصل المفوضية التفاوض مع البلدان التي سيجري إعادة التوطين فيها لإيجاد حلول لهم.

إعادة توطين اللاجئين من مخيم شوشة في تونس

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

عندما اندلع القتال في كورماغانزا بولاية النيل الأزرق في شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، قررت عائلة دعوة موسى، البالغة من العمر 80 عاماً الفرار إلى قرية مافوت المجاورة. كانت دعوة ضعيفة جداً للقيام برحلة لمدة يومين سيراً على الأقدام، لذلك قام ابنها عوض كوتوك تونغود بإخبائها في الأدغال لمدة ثلاثة أيام إلى أن انتهى من نقل زوجته الاهيا وتسعة أطفال إلى بر الأمان. عاد عوض لأمه وحملها إلى مافوت، حيث ظلت الأسرة في أمان نسبي لعدة أشهر - حتى بدأ القصف المدفعي للقرية.

فر عوض مع عائلته مرة أخرى - وهذه المرة عبر الحدود إلى جنوب السودان، وقام لمدة 15 يوماً من الإرهاق بحمل كل من والدته الطاعنة في السن وابنته زينب على ظهره، حتى وصلوا إلى معبر الفودي الحدودي في شهر فبراير/شباط. قامت المفوضية بنقل الأسرة إلى مخيم جمام للاجئين في ولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان. عاشوا بأمان لمدة سبعة أشهر حتى أتت الأمطار الغزيرة لتتسبب بحدوث فيضانات، مما جعل من الصعب على المفوضية جلب المياه النظيفة إلى المخيم وما ينطوي على ذلك من مخاطر الأمراض شديدة العدوى المنقولة عن طريق المياه.

أقامت المفوضية مخيماً جديدا في جندراسا، الواقعة على بعد 55 كيلومتراً من جمام، وعلى أراض مرتفعة، وبدأت بنقل 56,000 شخص إلى المخيم الجديد، كان من بينهم عوض وأسرته. قام عوض بحمل والدته مرة أخرى، ولكن هذه المرة إلى خيمتهم الجديدة في مخيم جندراسا. لدى عوض خطط للبدء في الزراعة. يقول: "تعالوا بعد ثلاثة أشهر وسوف تجدون الذرة وقد نبتت".

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينياPlay video

سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينيا

تروي سعدية معاناتها بعد اختطافها وسجنها