مفوضية اللاجئين تعمل لتجنيب السوريين في الأردن قسوة الشتاء

قصص أخبارية, 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013

UNHCR/G.Beals ©
صبيان يلتحفان غطاءً لوقايتهم من البرد في مركز استقبال مخيم الزعتري للاجئين السوريين، وقد جاءا من مدينة حمص الواقعة إلى الغرب من سوريا.

مخيم الزعتري للاجئين، الأردن، 14 نوفمبر/ تشرين الثاني (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) باتت الصحاري الحدودية الفاصلة بين سوريا والأردن مغطاة ببحر من الأوحال. لقد جعل وابل المطر والبَرَد مرور الشاحنات أمراً شاقاً وعصيباً. وفي بعض الأحيان يكون الطريق سيئاً للغاية لدرجةٍ يستحيل معها القيام بعمليات النقل.

ولذلك يقطع اللاجئون السوريون القادمون من مدن مثل حمص، وإدلب ودرعا، وكذلك ريف دمشق رحلة عبور الحدود سيراً على الأقدام. يتقدم البعض بصعوبة وهم يرتدون الأحذية، فيما يعبر الكثيرون حفاة القدمين دون معاطف مع اقتراب حلول الشتاء وطقسه القارس البرودة.

يعتبر أغلبهم أن الأمطار ما هي إلا ملهاة خلال البحث عن ملاذ من الحرب المستعرة على الجانب الآخر من الحدود. يقول فهد البالغ من العمر 28 عاماً، وكان يعمل سائقاً في حمص قبل أن يقرر الفرار من أعمال العنف المتزايدة: "البقاء في المطر أفضل من القنابل".

تسابق المفوضية وشركاؤها الزمن لتسليم الإمدادات المطلوبة لقضاء شتاء آخر. وتنبئ توقعات الطقس بشتاء قارس بصفة خاصة. وتدرك المفوضية وشركاؤها أنه حتى وإن كان الشتاء معتدلاً، فإن صرير آلة الحرب الدائرة لثلاثة أعوام تقريباً وما ينتج عنها من خسائر بشرية ودمار يضفي على الحياة مذاق البؤس والشقاء.

يقول خالد البالغ من العمر 18 عاماً: "لا يوجد في إدلب غاز ولا خبز ولا حليب. لقد غدت بلادي مسرحاً للمعاناة ولا أعتقد أن الناس سيتمكنون من البقاء هناك خلال شتاء آخر".

يمثل جلب اللاجئين من الصحاري إلى المخيمات تحدياً لوجستياً متزايداً أمام الحكومة الأردنية والمفوضية وشركائها. وتقوم الطائرات المروحية التابعة للجيش حالياً بتوصيل الأغذية إلى المناطق الحدودية التي يستحيل الوصول إليها بواسطة الشاحنات. خلَّف بعض اللاجئين أمتعتهم وراءهم، لأن الشاحنات التي تمكنت من قطع هذه الرحلة البرية الشاقة تعطي الأولوية لنقل الأشخاص لا البضائع.

يقول أندرو هاربر، ممثل المفوضية في الأردن إن المفوضية وشركاءها متأهبون في مخيم الزعتري للاجئين والمدن الأردنية على حد سواء لتوفير كل الاحتياجات اللازمة لاجتياز فصل الشتاء البارد. تواصل المفوضية وشركاؤها العمل على توزيع حزم ملابس الشتاء، حيث تبرعت شركة البيع بالتجزئة اليابانية العملاقة يونيكلو بنحو 600,000 قطعة في المجمل للعائلات المحتاجة.

كما تتوجه شاحنة محملة بأحذية "تومز" إلى الأردن ومن التوقع أن تصل خلال بضعة أيام إلى ميناء العقبة جنوبي الأردن. وقد تم تخصيص كرافانات لمن ما زالوا يأوون بالخيام في مخيم الزعتري. وقد وزعت حتى الآن 485,000 بطانية منذ افتتاح المخيم العام الماضي.

ولكن لطرق الوصول التي تنقل من خلالها السلطات الأردنية اللاجئين الذين عبروا الحدود نفس الأهمية، حيث تعمل المفوضية على ضمان إصلاح أكثر من 60 كيلومتراً من الطرق أو إنشائها.

هذا، ويقول هاربر: " بالنسبة للمفوضية، يمثل إنشاء الطرق أولوية رئيسية للحماية من عدة جوانب، فنحن نعمل على ضمان إنشاء الطرق حتى يتمكن الأشخاص من الوصول من الحدود إلى المناطق الآمنة".

تعمل المفوضية وشركاؤها في كافة أنحاء المنطقة حتى تضمن اجتياز اللاجئين لفصل الشتاء. ففي لبنان، توفر المفوضية وشركاؤها بعض البضائع كمواقد التدفئة والأغطية والمال اللازم للوقود لـ90,000 عائلة؛ أو نحو 450,000 شخص.

وفي شمال العراق، توفر المفوضية وشركاؤها لنحو 200,000 لاجئ سوري وسائل لتحمُّل درجات الحرارة المنخفضة تحت الصفر خلال شهور الشتاء. وسوف تنشئ وحدات للاستحمام سابقة التجهيز حتى توفر للعائلات المياه الدافئة. كما يعكف شركاء المفوضية العاملون في المجال الطبي على تعزيز المراقبة الصحية.

أما في مخيم الزعتري، فيتأهب اللاجئون أيضاً للشتاء بطريقتهم. فعلى جانبي الطريق، تُباع الملابس والأحذية الشتوية المستعملة بأسعار مناسبة. كما يحفرون خنادق بالقرب من الكرافانات الخاصة بهم ويبنون ربوات من الركام والطين بالقرب من الخيام أو الكرافانات التي يعيشون فيها لحمايتهم من الأمطار.

كما تساعد المفوضية اللاجئين وآخرين ممن يعيشون خارج المخيمات في المناطق الحضرية من أجل اجتياز فصل الشتاء. وتقدم المفوضية مساعدة مالية شهرية لنحو 75,000 سوري ضعيف عن طريق الاتفاق المبرم مع بنك القاهرة عَمان الذي يساعد في دفع المنحة النقدية الشهرية. وعند بداية الشهر الحالي، سوف تزيد مستوى المساعدات لتغطية تكاليف الأغطية والوقود والملابس الشتوية.

بقلم غريغ بيلز، مخيم الزعتري، الأردن.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

اللاجئون السوريون يستعدون لفصل الشتاء في مخيم الزعتري بالأردن

الحياة صعبة في مخيم الزعتري للاجئين بالأردن، إذ يتباين الطقس من الحرارة اللافحة خلال فصل الصيف إلى البرد القارس الذي يصل إلى حد التجمُّد شتاءً؛ في تلك الأرض المستوية القاحلة القريبة من الحدود السورية والتي كانت خاوية حتى افتتاح المخيم في شهر يوليو/ تموز الماضي. واليوم، يضم المخيم ما يزيد عن 31,000 سوري فروا من ويلات الصراع في بلادهم.

الرحلة إلى الأردن تحفها المخاطر، حيث يعبر اللاجئون الحدود السورية الأردنية ليلاً حين تقترب درجات الحرارة في هذا الوقت من السنة إلى درجة التجمد، بينما تحاول الأمهات المحافظة على هدوء أطفالهن خلال الرحلة. إنها تجربة مرعبة لا يفلح في اجتيازها الجميع.

ويتم تخصيص الخيام للاجئين في مخيم الزعتري وتوفر لهم عند الوصول المراتب، والبطانيات، والأغذية. ومع اقتراب حلول فصل الشتاء، تتضافر جهود المفوضية وشركائها لضمان حماية كافة اللاجئين من العوامل المناخية، ومن بين هذه الجهود تحسين مستوى الخيام ونقل الأفراد الأكثر ضعفاً إلى منازل مسبقة الصنع جاري إقامتها حالياً.

وقد وزعت المفوضية أيضاً - عن طريق المجلس النرويجي للاجئين - آلاف المجموعات من لوازم الشتاء وتشمل بطانات حرارية، وبطانات للأرضية، وألواح معدنية لبناء مناطق مغطاة خارج الخيام للمطابخ. وكذلك ستوزع الملابس الثقيلة والمزيد من البطانيات على من يحتاج ذلك.

اللاجئون السوريون يستعدون لفصل الشتاء في مخيم الزعتري بالأردن

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

في كل عام، يقوم متحف كاي برانلي في باريس بتنظيم جمع ألعاب من أطفال المدارس في باريس، بمساعدة قليلة من المفوضية وغيرها من الشركاء الأساسيين، ويتم إرسالها إلى الأطفال اللاجئين الذين فقدوا الكثير.

وقع الخيار هذا العام على مجموعة من الأطفال السوريين الذين يعيشون في اثنين من المخيمات الموجودة في تركيا، وهي إحدى أكبر الدول المضيفة للاجئين السوريين الذين يزيد عددهم على 1,4 مليون لاجئ فروا من بلادهم مع عائلاتهم أو دونها. ومعظم هؤلاء الصغار الذين تعرضوا للصدمة فقدوا مقتنياتهم تحت الأنقاض في سوريا.

وقد قام موظفون بالمتحف والمفوضية واتحاد رابطات قدماء الكشافة الأسبوع الماضي بجمع اللعب وتغليفها في 60 صندوقاً. ومن ثم نُقلت إلى تركيا عن طريق منظمة "طيران بلا حدود" لتوزع على مدارس رياض الأطفال في مخيمي نيزيب 1 ونيزيب 2 بالقرب من مدينة غازي عنتاب.

وكهدية قدمها أطفالٌ أوفر حظاً في العاصمة الفرنسية، أضفت هذه الألعاب قليلا ًمن الإشراق على حياة بعض من اللاجئين السوريين الصغار وذكَّرتهم بأن أقرانهم في العالم الخارجي يبالون.

من باريس مع الحب.. أطفال فرنسيون يرسلون ألعاباً لأقرانهم من اللاجئين السوريين

المخيمات التركية تأوي 90,000 لاجئ سوري

بحلول منتصف سبتمبر/أيلول، عبر أكثر من 200,000 لاجئ سوري الحدود إلى تركيا. وبحسب تقديرات المفوضية فإن نصفهم من الأطفال، وشاهد العديد منازلهم وهي تتعرض للدمار خلال الصراع قبل أن يلوذوا بالفرار إلى الحدود بحثاً عن السلامة.

وقد استجابت السلطات التركية من خلال بناء مخيمات منظمة تنظيماً جيداً على طول الحدود الجنوبية لتركيا مع سوريا. ومنذ اندلاع الأزمة في سوريا، قدمت هذه المخيمات المساعدة لـ120,000 لاجئ. وهناك حالياً 12 مخيماً يستضيف 90,000 لاجئ، في حين أن أربعة مخيمات أخرى هي قيد الإنشاء. وقد أنفقت الحكومة التركية حوالي 300 مليون دولار أمريكي حتى الآن، وتستمر في إدارة المخيمات وتوفير الغذاء والخدمات الطبية فيها.

وقد قدمت المفوضية للحكومة التركية الخيام والبطانيات وأواني المطبخ لتوزيعها على اللاجئين. كما توفر المفوضية المشورة والمبادئ التوجيهية، فيما يقوم موظفوها بمراقبة العودة الطوعية للاجئين.

ويأتي معظم اللاجئين العابرين إلى تركيا من المناطق الشمالية في سوريا، بما في ذلك مدينة حلب. وقد بقي البعض في البداية في المدارس أو غيرها من المباني العامة، ولكن منذ ذلك الحين انتقلوا إلى المخيمات، حيث تعيش العائلات في خيام أو منازل مسبقة الصنع، في حين تتوفر جميع الخدمات الأساسية.

المخيمات التركية تأوي 90,000 لاجئ سوري

لبنان: قصة لاجئة سورية من ثلاثة ملايين قصةPlay video

لبنان: قصة لاجئة سورية من ثلاثة ملايين قصة

مع اشتداد الأزمة السورية، تجاوز اليوم عدد اللاجئين السوريين حاجز الثلاثة ملايين شخص، وسط تقارير تفيد عن ظروف مروعة على نحو متزايد داخل البلاد - حيث يتعرض السكان في بعض المدن للحصار والجوع فيما يجري استهداف المدنيين أو قتلهم دون تمييز.
شبح قارب تهريب يطارد أخوين سوريين إلى إيطالياPlay video

شبح قارب تهريب يطارد أخوين سوريين إلى إيطاليا

كان الأخوان تامر وثائر يدركان جيّداً أن الرحلة البحرية التي كانا على وشك القيام بها هي "رحلة الموت" لأسباب مبرّرة ونظراً للأعداد التي لا تحصى من الوفيات. إلا أنهما استنفدا الخيارات المتاحة لهما كلها طوال السنتين اللتين تلتا مغادرتهما قريتهما في جبل الشيخ في سوريا.
الحفاظ على التقاليد يولد فرصاً جديدةً للاجئين السوريين في لبنان Play video

الحفاظ على التقاليد يولد فرصاً جديدةً للاجئين السوريين في لبنان

تقوم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بمساعدة شركائها بتدريب حوالي 60 امرأة، غالبيتهن من السوريات واللبنانيات، على الأساليب التقليدية للطباعة على القماش.