حب العائلة والوطن يدفع اللاجئين للعودة من كينيا إلى الصومال

قصص أخبارية, 1 ديسمبر/ كانون الأول 2013

UNHCR/K.McKinsey ©
تقوم اللاجئة الصومالية داهيرو حسين علي، وهي أم تبلغ من العمر 22 عاما ولها أربعة أطفال، بطحن الذرة لتحضير الفطور لأطفالها الأربعة.

مخيم داداب للاجئين، كينيا، 9 ديسمبر/ كانون الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) عندما بدأت المفوضية في مساعدة اللاجئين في العودة تلقائياً من كينيا إلى الصومال، عاهدت داهيرو حسين علي نفسها، وهي أم لأربعة أبناء تبلغ من العمر 22 عاماً، بأن تكون أول العائدين.

تقول الشابة الرقيقة الصوت المتشحة بغطاء رمادي اللون: "تدعوني محبتي لعائلتي إلى العودة. كم أشتاق إلى عائلتي؛ أمي وأبي وشقيقي وشقيقتي، والأكثر منهم جميعاً ابني الأكبر حسين البالغ من العمر تسعة أعوام الذي تعهد أمي برعايته".

لقد فرت هي وزوجها، عبد القادر إبراهيم عبدي 42 عاماً، جرَّاء الجفاف وعدم الاستقرار في الصومال في يوليو/ تموز عام 2011. كانت داهيرو في الثالثة عشر من العمر عندما أنجبت حسين، ومرضت آنذاك ولم تقدر على إرضاعه، لذلك قامت والدتها بتربيته كأحد أبنائها. وعندما حان وقت رحيل داهيرو إلى كينيا، رفضت الجدة أن تفارق الصبي.

تتذكر داهيرو قائلة: "قالت أمي آنذاك إنها سوف تحتفظ بالصبي حتى تتذكرنا عندما تنظر إليه، حيث إن الأسرة بأكملها كانت راحلة إلى كينيا".

والآن، بعد أن تلقت داهيرو أنباءً عن مرض والدتها، يتحتم عليها العودة إلى منزلها في كيسمايو؛ إحدى المناطق الثلاثة المدرجة في البرنامج التجريبي للمساعدة في عودة اللاجئين تلقائياً إلى الصومال.

يعيش نحو 388,000 لاجئ صومالي في مجمع مخيمات داداب للاجئين شمال شرق كينيا، ويمثلون معظم اللاجئين الصوماليين المسجلين في كافة أنحاء كينيا البالغ عددهم 475,000 لاجئ. وقد فر أغلبهم في أعقاب الإطاحة بنظام الرئيس سياد بري عام 1991، إلا أن الآخرين قد فروا جراء الجفاف في السنوات الأخيرة.

يُعتقد أن القادمين الجدد نسبياً مثل عبد القادر وداهيرو هم على الأرجح الراغبون في العودة إلى الوطن في إطار البرنامج التجريبي الذي تقوم المفوضية والمنظمة الدولية للهجرة وبرنامج الأغذية العالمي وشركاء آخرون بدعم اللاجئين للعودة تلقائياً إلى ثلاث مناطق هي بيدوا ولوق وكيسمايو اعتباراً من الأول من يناير/ كانون الثاني. وقد تبدأ قوافل العودة المنظمة في وقت لاحق مع تحسن الظروف في بعض أنحاء الصومال.

تزيد المفوضية هذا الأسبوع من المشاورات التي تعقدها مع اللاجئين الصوماليين في مكاتب المساعدة بالمخيمات الخمسة التي يضمها مجمع داداب. وسوف يتمكن اللاجئون من إطلاع المفوضية على رغبتهم في العودة، ويعرفون تفصيلياً بالدعم الذي سيحصلون عليه من أجل الرحلة وداخل الصومال.

يتطلع عبد القادر، بوصفه مزارعاً، إلى أن يتمكن مجدداً من إعالة أسرته والتخلص من الشعور وكأنه متسول حينما كان لاجئاً. يقول: "تزخر بلادي بالموارد. قد يساعدني الله. فعندما تسقط الأمطار، يمكنني أن أزرع أرضي وأمد أسرتي بمنتجات من المزرعة".

تقول إيشو مدكور إسحق، 30 عاماً، وهي أم لأربعة أبناء، إنها تدين بالفضل للمفوضية لأنها قامت بتدريبها على العمل كقابلة في داداب، حيث اكتسبت مهارات تساعدها في إعادة بناء بلادها عندما تنضم لطليعة العائدين إلى الصومال في يناير/ كانون الثاني.

وتقول إنها ومعها نحو 20 امرأة أخرى يقمن بحشد عائلات لاجئة أخرى ليكونوا قافلة للعودة إلى بيدوا في رحلة تستغرق ثمانية أيام إن لم تكن الطرق غير الممهدة قد زادت الأمطار من صعوبة السير عليها.

لا يشعر آخرون بمثل هذه الحماسة. تقول نيمو ماهات ساماتار أنها ترغب هي وزوجها وأبناؤهم الأربعة في العودة إلى لوق، ولكن ليس الآن. تقول: "أريد أن أكون في المرحلة الثانية. أود أن يختبر آخرون الأمر، وإذا وصلوا إلى هناك بأمان فسوف أذهب".

وحيث إن تاريخ مغادرتها يأتي بعد أقل من شهر، تجلس داهيرو داخل المأوى الصومالي التقليدي المستدير (توكول) وتفكر ملياً في عودتها إلى دارها وبداخلها مزيج من المشاعر؛ الحنين والقلق على والدتها وابنها. تقول بهدوء: "بلادي. أحبها ولذلك أنا عائدة إليها".

أما عن اللحظات التي سترى فيها أخيراً ابنها الحبيب حسين: "كم أتوق لرؤيته. كم أحبه وأشعر بالوحدة لبُعدي عنه. أنا متأكدة من أنني لن أتمالك دموعي عندما أحتضنه".

بقلم كيتي ماكينزي، مخيم داداب للاجئين، كينيا

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

العودة الطوعية إلى الوطن

تعمل المفوضية مع بلدان المنشأ والبلدان المضيفة لمساعدة اللاجئين على العودة إلى ديارهم.

صيحة استغاثة لكل من يُعرِّض حياته للخطر في البحر

في وقت سابق من الشهر الجاري وعلى مرأى من الشاطئ بعد رحلة طويلة من ليبيا، تعرض قارب يحمل على متنه المئات من الأشخاص للغرق قبالة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية. غرق أكثر من 300 شخص، بينهم العديد من الأطفال، وتم انتشال 156 شخصاً فقط من الماء وهم أحياء.

كانت المأساة صادمة لحصيلتها الثقيلة من الموتى، ولكن من غير المرجح أن تثني الأشخاص من القيام بالرحلات غير النظامية المحفوفة بالمخاطر عبر البحر من أجل المحاولة والوصول إلى أوروبا. يسعى العديد لحياة أفضل في أوروبا، ولكن آخرين يهربون من الاضطهاد في بلدان مثل إريتريا والصومال. لا يحدث ذلك في البحر الأبيض المتوسط فقط، إذ يخاطر اليائسون الذين يفرون من الفقر أو الصراع أو الاضطهاد بحياتهم من أجل عبور خليج عدن من إفريقيا؛ ويتوجه الروهينغا من ميانمار إلى خليج البنغال على متن قوارب متهالكة بحثاً عن ملجأ آمن؛ فيما يحاول أشخاص من جنسيات متعددة الوصول إلى أستراليا عن طريق القوارب في الوقت الذي يقوم فيه آخرون بعبور البحر الكاريبي.

ويتذكر الكثيرون النزوح الجماعي للفيتناميين على متن القوارب خلال فترتي السبعينيات والثمانينيات. ومنذ ذلك الحين باتت الحكومات تحتاج إلى العمل معاً من أجل خفض المخاطر التي تتعرض لها حياة الناس. ترصد هذه الصور، المأخوذة من أرشيف المفوضية، محنة النازحين بالقوارب حول العالم.

صيحة استغاثة لكل من يُعرِّض حياته للخطر في البحر

إنقاذ في عرض البحر

غالباً ما يتزايد عدد الأشخاص الذين يخاطرون بحياتهم لعبور البحر المتوسط وطلب اللجوء في أوروبا مع حلول شهر الصيف ذي الطقس الجميل والبحار الهادئة. غير أن العدد هذا العام شهد ارتفاعاً هائلاً. خلال شهر يونيو/ حزيران، قامت "ماري نوستروم" بإنقاذ الركاب اليائسين بمعدل يتخطى ال750 شخص يومياً.

في أواخر شهر يونيو/حزيران، صعد مصور المفوضية ألفريدو دامانو على متن سفينة "سان جوجيو" التابعة للبحرية الإيطالية بهدف توثيق عملية الإنقاذ بما فيها إلقاء نظرة أولى على القوارب من طائرة هليكوبتر عسكرية ونقل الركاب إلى قوارب الإنقاذ الصغيرة ومن ثم السفينة الأم وأخيراً إعادة الركاب إلى سواحل بوليا الإيطالية.

وخلال حوالي ست ساعات في 28 يونيو/ حزيران، أنقذ الطاقم 1,171 شخص من القوارب المكتظة. وكان أكثر من نصفهم من السوريين الفارين من بلدهم التي دمرتها الحرب وهم بمعظمهم على شكل عائلات ومجموعات كبيرة. فيما يأتي آخرون من إريتريا والسودان وباكستان وبنغلادش والصومال ومناطق أخرى. تمثّل صور داماتو والمقابلات التي ترافقها نوافذاً إلى حياة الأشخاص الذين أصبح الوضع في بلادهم غير مستقر على الإطلاق إلى درجة أنهم أصبحوا مستعدين للمخاطرة بكل شيء.

إنقاذ في عرض البحر

جمهورية إفريقيا الوسطى: عبور نهر أوبانغي للوصول إلى الوطن والأمان

لقد عصف العنف المتصاعد في جمهورية إفريقيا الوسطى بكل إنسان في طريقه، بما فيهم اللاجئون من بلدان مثل تشاد، والكاميرون، وجمهورية الكونغو الديمقراطية. بالنسبة للكونغوليين الذين يعيشون في مناطق مثل بانغي عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى أو مدينة باتاليمو، كانت ديارهم على مسافة قريبة من الضفة المقابلة لنهر أوبانغي. وقد وافقت المفوضية في مطلع العام الحالي على مساعدة الراغبين في العودة إلى الوطن جراء الخوف على سلامتهم. فقد يسرت المفوضية منذ منتصف يناير/ كانون الثاني عودة المئات من هؤلاء اللاجئين إلى ديارهم. التقطت كلٌّ من داليا العشي وهوغو ريتشنبرغر من المفوضية الصور التالية في مطلع شهر فبراير، وتوضح إعادة توطين مجموعة من 364 كونغولياً. يتوجه اللاجئون المبينون في الصور إلى مدينة زونغو المشرفة على النهر في إقليم الإكواتور بجمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث يقضون ليلة في مركز للعبور، ثم يواصلون النزوح إلى مدنهم الأصلية. لقد كانوا يشعرون بالارتياح لمغادرة جمهورية إفريقيا الوسطى، وكانت حالتهم الصحية سيئة نوعاً ما. لم يكن قرار عودتهم إلى البلد الذي فروا منه لأعوام من الحرب الأهلية -من عام 1996 إلى عام 2003- سهلاً. وقد قام نحو 6,000 شخص من إجمالي 17,000 لاجئ كونغولي في جمهورية إفريقيا الوسطى بالتسجيل لدى المفوضية للعودة إلى الوطن.

جمهورية إفريقيا الوسطى: عبور نهر أوبانغي للوصول إلى الوطن والأمان

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.
الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.