حب العائلة والوطن يدفع اللاجئين للعودة من كينيا إلى الصومال

قصص أخبارية, 1 ديسمبر/ كانون الأول 2013

UNHCR/K.McKinsey ©
تقوم اللاجئة الصومالية داهيرو حسين علي، وهي أم تبلغ من العمر 22 عاما ولها أربعة أطفال، بطحن الذرة لتحضير الفطور لأطفالها الأربعة.

مخيم داداب للاجئين، كينيا، 9 ديسمبر/ كانون الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) عندما بدأت المفوضية في مساعدة اللاجئين في العودة تلقائياً من كينيا إلى الصومال، عاهدت داهيرو حسين علي نفسها، وهي أم لأربعة أبناء تبلغ من العمر 22 عاماً، بأن تكون أول العائدين.

تقول الشابة الرقيقة الصوت المتشحة بغطاء رمادي اللون: "تدعوني محبتي لعائلتي إلى العودة. كم أشتاق إلى عائلتي؛ أمي وأبي وشقيقي وشقيقتي، والأكثر منهم جميعاً ابني الأكبر حسين البالغ من العمر تسعة أعوام الذي تعهد أمي برعايته".

لقد فرت هي وزوجها، عبد القادر إبراهيم عبدي 42 عاماً، جرَّاء الجفاف وعدم الاستقرار في الصومال في يوليو/ تموز عام 2011. كانت داهيرو في الثالثة عشر من العمر عندما أنجبت حسين، ومرضت آنذاك ولم تقدر على إرضاعه، لذلك قامت والدتها بتربيته كأحد أبنائها. وعندما حان وقت رحيل داهيرو إلى كينيا، رفضت الجدة أن تفارق الصبي.

تتذكر داهيرو قائلة: "قالت أمي آنذاك إنها سوف تحتفظ بالصبي حتى تتذكرنا عندما تنظر إليه، حيث إن الأسرة بأكملها كانت راحلة إلى كينيا".

والآن، بعد أن تلقت داهيرو أنباءً عن مرض والدتها، يتحتم عليها العودة إلى منزلها في كيسمايو؛ إحدى المناطق الثلاثة المدرجة في البرنامج التجريبي للمساعدة في عودة اللاجئين تلقائياً إلى الصومال.

يعيش نحو 388,000 لاجئ صومالي في مجمع مخيمات داداب للاجئين شمال شرق كينيا، ويمثلون معظم اللاجئين الصوماليين المسجلين في كافة أنحاء كينيا البالغ عددهم 475,000 لاجئ. وقد فر أغلبهم في أعقاب الإطاحة بنظام الرئيس سياد بري عام 1991، إلا أن الآخرين قد فروا جراء الجفاف في السنوات الأخيرة.

يُعتقد أن القادمين الجدد نسبياً مثل عبد القادر وداهيرو هم على الأرجح الراغبون في العودة إلى الوطن في إطار البرنامج التجريبي الذي تقوم المفوضية والمنظمة الدولية للهجرة وبرنامج الأغذية العالمي وشركاء آخرون بدعم اللاجئين للعودة تلقائياً إلى ثلاث مناطق هي بيدوا ولوق وكيسمايو اعتباراً من الأول من يناير/ كانون الثاني. وقد تبدأ قوافل العودة المنظمة في وقت لاحق مع تحسن الظروف في بعض أنحاء الصومال.

تزيد المفوضية هذا الأسبوع من المشاورات التي تعقدها مع اللاجئين الصوماليين في مكاتب المساعدة بالمخيمات الخمسة التي يضمها مجمع داداب. وسوف يتمكن اللاجئون من إطلاع المفوضية على رغبتهم في العودة، ويعرفون تفصيلياً بالدعم الذي سيحصلون عليه من أجل الرحلة وداخل الصومال.

يتطلع عبد القادر، بوصفه مزارعاً، إلى أن يتمكن مجدداً من إعالة أسرته والتخلص من الشعور وكأنه متسول حينما كان لاجئاً. يقول: "تزخر بلادي بالموارد. قد يساعدني الله. فعندما تسقط الأمطار، يمكنني أن أزرع أرضي وأمد أسرتي بمنتجات من المزرعة".

تقول إيشو مدكور إسحق، 30 عاماً، وهي أم لأربعة أبناء، إنها تدين بالفضل للمفوضية لأنها قامت بتدريبها على العمل كقابلة في داداب، حيث اكتسبت مهارات تساعدها في إعادة بناء بلادها عندما تنضم لطليعة العائدين إلى الصومال في يناير/ كانون الثاني.

وتقول إنها ومعها نحو 20 امرأة أخرى يقمن بحشد عائلات لاجئة أخرى ليكونوا قافلة للعودة إلى بيدوا في رحلة تستغرق ثمانية أيام إن لم تكن الطرق غير الممهدة قد زادت الأمطار من صعوبة السير عليها.

لا يشعر آخرون بمثل هذه الحماسة. تقول نيمو ماهات ساماتار أنها ترغب هي وزوجها وأبناؤهم الأربعة في العودة إلى لوق، ولكن ليس الآن. تقول: "أريد أن أكون في المرحلة الثانية. أود أن يختبر آخرون الأمر، وإذا وصلوا إلى هناك بأمان فسوف أذهب".

وحيث إن تاريخ مغادرتها يأتي بعد أقل من شهر، تجلس داهيرو داخل المأوى الصومالي التقليدي المستدير (توكول) وتفكر ملياً في عودتها إلى دارها وبداخلها مزيج من المشاعر؛ الحنين والقلق على والدتها وابنها. تقول بهدوء: "بلادي. أحبها ولذلك أنا عائدة إليها".

أما عن اللحظات التي سترى فيها أخيراً ابنها الحبيب حسين: "كم أتوق لرؤيته. كم أحبه وأشعر بالوحدة لبُعدي عنه. أنا متأكدة من أنني لن أتمالك دموعي عندما أحتضنه".

بقلم كيتي ماكينزي، مخيم داداب للاجئين، كينيا

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

العودة الطوعية إلى الوطن

تعمل المفوضية مع بلدان المنشأ والبلدان المضيفة لمساعدة اللاجئين على العودة إلى ديارهم.

الرجل الآلي تايكون في

شخصية كرتونية من كوريا الجنوبية

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

في حفل تقديم جائزة نانسن للاجئ لهذا العام في جنيف، أشادت المفوضية بالممثلة الأمريكية أنجلينا جولي وبجمعية التكافل الاجتماعي اليمنية، الفائزة بجائزة هذا العام نظراً لعملها البارز من أجل اللاجئين على مدى عدة سنوات.

وتم تكريم جولي لإتمامها عشرة سنوات سفيرةً للنوايا الحسنة للمفوضية. وقد انضمت الممثلة الأمريكية للمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس في تقديم جائزة نانسن إلى السيد ناصر سالم علي الحميري نظرًا لعمل منظمته غير الحكومية في إنقاذ الحياة وتقديم المساعدة لعشرات الآلاف من لاجئي القوارب البائسين الذين يصلون إلى ساحل اليمن قادمين من القرن الإفريقي.

وقد أُنشِئت جائزة نانسن للاجئين في عام 1954 تكريمًا لفريدجوف نانسن، المستكشف والعالم والدبلوماسي والسياسي النرويجي الأسطورة الذي أصبح في العشرينات من القرن الماضي المفوض السامي الأول لشؤون اللاجئين. وتُمنح هذه الجائزة سنوياً إلى فرد أو منظمة نظير العمل البارز لصالح اللاجئين وتتكون من ميدالية تذكارية وجائزة تبلغ قيمتها 100,000 دولار أمريكي مقدمة من حكومتي سويسرا والنرويج.

جائزة نانسن للاجئ لعام 2011

محافظة أبين اليمنية تبدأ إعادة الإعمار مع عودة 100,000 نازح إلى ديارهم

تعود الحياة ببطء إلى طبيعتها في المناطق الحضرية والريفية بمحافظة أبين جنوب اليمن، حيث أدَّى القتال بين القوات الحكومية والمتمردين إلى نزوح أعداد كبيرة من السكان عامي 2011 و2012.

ولكن منذ يوليو/ تموز الماضي، ومع انحسار الأعمال العدائية وتحسن الوضع الأمني، عاد ما يزيد عن 100,000 نازح إلى ديارهم في المحافظة أو المديرية التابعتين لها. وقد قضى معظمهم أكثر من عام في أماكن الإيواء المؤقتة في المحافظات المجاورة مثل محافظتي عدن ولحج.

واليوم، عادت الابتسامة إلى شفاه الأطفال وهم يلعبون دون خوف في شوارع المدن، مثل مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، وفتحت المتاجر أبوابها مجدداً. ولكن الدمار الذي خلَّفه الصراع لا يزال واضحاً في عدة مناطق، فقد عاد النازحون ليجدوا نقصاً في الخدمات الأساسية وفرص كسب الرزق، فضلاً عن المشكلات الأمنية في بعض المناطق.

يعتري العائدين شعورٌ بالإحباط لما وجدوه من دمار لحق بمرافق الكهرباء وإمدادات المياه، بيد أن معظمهم متفائلون بالمستقبل ويعتقدون أن إعادة البناء ستبدأ قريباً. وقد دأبت المفوضية على تقديم مساعدات منقذة للحياة منذ اندلاع أزمة النازحين عام 2011. أما الآن فهي تساعد في الأمور المتعلقة بعودتهم.

زارت أميرة الشريف، المصورة الصحفية اليمنية، محافظة أبين مؤخراً لتوثيق حياة العائدين بالصور.

محافظة أبين اليمنية تبدأ إعادة الإعمار مع عودة 100,000 نازح إلى ديارهم

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

ينتظر أنطونيو منذ 40 عاماً العودة إلى قريته في شمال أنغولا. فر إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية عندما كانت البلاد تحت الاستعمار البرتغالي وظلّ بعيداً طوال سنوات الحرب الأهلية وخلال فترة السلام التي عقبتها في عام 2002. أما الآن، وبعد أن سقطت عنه صفة اللجوء عنه، سيعود أخيراً.

في ليلة المغادرة، بدا الأنغولي البالغ 66 عاماً من العمر متحمساً، وهو يجلس على كرسي متداعٍ في شقة عائلته المستأجرة في كينشاسا. قال وهو محاط بزوجته وشقيقته وحفيدته: "أشعر بالفرح عندما أفكر في أنني سأعود إلى بلادي. فمن الأفضل أن تكون مواطناً في بلدك منه أن تكون لاجئاً في بلد آخر. إنه التحرر."

رافق المصور براين سوكول هؤلاء الأشخاص الأربعة منذ انطلاقهم في 19 أغسطس/آب، من كينشاسا، في رحلة امتدت طوال سبع ساعات بالقطار باتجاه كيمبيسي في مقاطعة الكونغو السفلى، وحتى وصولهم إلى الحدود في الحافلة. كانوا ضمن المجموعة الأولى التي تعود إلى الوطن بمساعدة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في إطار برنامج العودة الطوعية الثالث والنهائي منذ العام 2002. تواجه العائلة تحديات جديدة كثيرة في أنغولا إلا أن فرحتها كانت أكبر بكثير من أي مخاوف. قالت ماريا، شقيقة أنطونيو "سأرقص عندما نصل إلى الحدود." تنظم المفوضية عودة حوالي 30,000 شخص من اللاجئين السابقين إلى أنغولا.

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
الصومال: حلول للاجئين الصوماليين Play video

الصومال: حلول للاجئين الصوماليين

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس كينيا لمناقشة توفير الحلول المناسبة للاجئين الصوماليين.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.