• حجم النص  | | |
  • English 

مغنٍ لموسيقى "الريغي" يوُلد لاجئاً ويعود إلى وطنه نازحاً

قصص أخبارية, 3 يناير/ كانون الثاني 2014

UNHCR/K.Gebreegziabher ©
الطالب ومغني موسيقى الريغي ديفيد، أحد النازحين في جوبا، يتسلق إلى 'غرفة النوم'، وهي حاوية للشحن ينام فيها الشاب الجنوب سوداني.

جوبا، جنوب السودان، 3 يناير/ كانون الثاني (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) تحول ديفيد إلى لاجئ حتى من قبل أن يُولد، وذلك عندما فرت أمه التي كانت حاملاً به إلى إثيوبيا في عام 1986. ولكنه لم يتخيل أبداً أنه بعد مُضي 26 عاماً سيتعرض للنزوح مجدداً في بلده جنوب السودان الذي نال استقلاله حديثاً.

يقول ديفيد من داخل إحدى القواعد العسكرية التابعة للأمم المتحدة التي أصبحت ملاذاً للمدنيين النازحين جراء الصراع خلال الأسبوعين الماضيين: "قضيت معظم أعوامي في الانتقال من مكان إلى آخر كلاجئ في أراضٍ أجنبية، ولكن لا شيء يُقارن بالوضع الذي أعيشه اليوم. كلاجئ (لمدة عشرين عاماً) في إثيوبيا وكينيا، كنت على الأقل أنعم بالأمن وأحصل على المساعدات الأساسية، ولكن هنا، نحن نعيش في حالة من الخوف بسبب عدم يقيننا بما سيحدث في الدقيقة التالية".

يحدث ذلك على بُعد عدة كيلومترات فقط من منزله في جوبا عاصمة جنوب السودان. يدرس ديفيد في نيروبي، ولكن حظه العاثر قاده للعودة إلى جوبا عندما اندلعت المواجهات العنيفة في 15 ديسمبر/ كانون الأول الماضي في قتال بين القوات الحكومية وقوات بقيادة نائب الرئيس السابق ريك ماشار.

سرعان ما انتشر الصراع إلى سبع ولايات من أصل عشرة في البلاد، ليتعرض ما يقرب من 200,000 شخص للنزوح، بما في ذلك نحو 10,000 شخص فروا إلى البلدان المجاورة. وقد سعى حوالي 56,000 سوداني جنوبي ومدنيين آخرين للمأوى في قواعد عسكرية تابعة لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان في أنحاء البلاد، ويشمل ذلك نحو 14,000 شخص في قاعدة في جوبا تُعرف باسم تونغ بينغ، حيث يعيش ديفيد الآن.

الأحوال في تونغ بينغ مزرية. وقد قامت وكالات الإغاثة بتوفير بعض المساعدات الأساسية، ولكن معظم الأشخاص النازحين يتدبرون أمرهم بأنفسهم. ويقول ديفيد إن حتى من فروا وبحوزتهم بعض المال وجدوا أن مغادرة مجمع الأمم المتحدة لشراء الطعام أمر بالغ الخطورة.

وتعمل المفوضية عن كثب مع وكالات الأمم المتحدة الأخرى من أجل حماية النازحين. ويقول بيتر تروتر، كبير مسؤولي الحماية بالمفوضية في جنوب السودان: "نعمل نحن وشركاؤنا بنشاط لتعقب الأطفال المنفصلين عن ذويهم ولم شملهم مع عائلاتهم، إلى جانب تحديد ضحايا العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس والإبلاغ عنهم وعلاجهم".

ويروي ديفيد باللغة الأمهرية، التي تعلمها خلال 14 عاماً قضاها في إثيوبيا، كيفية قدومه إلى جوبا في ديسمبر/ كانون الأول للحصول على الوثائق الضرورية لكي يتمكن من استكمال دراسته في مجال الإنتاج التلفزيوني والإذاعي في نيروبي، عاصمة بلد الجوار كينيا. وحيث تعود أصوله إلى ملكال، عاصمة ولاية أعالي النيل الغنية بالنفط، التي تقع على بعد 600 كيلومتر شمالي جوبا، فقد تعلم ديفيد أيضاً اللغة السواحيلية أثناء فترة أخرى من لجوئه في كينيا.

إلا أن القتال اندلع في 15 ديسمبر/ كانون الأول عندما كان يجمع وثائقه في جوبا. ويقول: "لقد كانت تجربة رهيبة. كما نشعر جميعاً بالخوف بسبب طلقات النيران التي كانت تستمر طوال الليل، وهو ما تسبب في شعورنا باليأس ومغادرة منازلنا". وقد استجمع شجاعته أخيراً لكي يفر إلى قاعدة بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان من أجل الحماية.

ويقول مبتسماً رغم قصته البائسة: "لقد وصلت إلى هنا ولم يكن معي المال الكافي، ولم أكن أملك سوى الملابس التي كنت أرتديها. أنا أحيا بدعم الأصدقاء وغيرهم من الأشخاص الذين أعرفهم".

اختار ديفيد النوم فوق سطح واحدة من حاويات الشحن العديدة المنتشرة حول القاعدة العسكرية، التي تقع بجوار المطار التجاري للعاصمة. ويضيف قائلاً: "كما ترى، الأرض وحلة ومتسخة وظننت أن سطح الحاوية مكان أفضل للنوم".

ولكن ربما يكون هذا المأوى سبباً في عدم حصوله بعد على أيٍّ من الغذاء ومواد الإغاثة الأخرى التي تقوم وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية بتقديمها.

هذا الشاب الذي يتحدث لغات عدة هو مغنٍ عاشق لموسيقى الريغي وكان يكسب قوته من الغناء في إثيوبيا وكينيا. ولكن مستقبله الذي كان مشرقاً في يوم ما أخذ يُعتم أمام عينيه. ويقول عن بلده الذي احتفل مؤخراً بالذكرى الثانية للاستقلال الذي حصل عليه بعد حرب دامت 22 عاماً: "كنت أظن أن ماضينا السيئ قد ولَّى إلى الأبد وكنت أخطط لإنهاء الدبلوم والعودة إلى الوطن من أجل العمل. ولكن الوضع الآن بات سيئاً للغاية. وكل ما أصلي من أجله هو أن أحصل على الفرصة لمغادرة البلاد" مجدداً.

بقلم كيسوت جيبري إغزيابهر، جوبا جنوب السودان

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

الرجل الآلي تايكون في

شخصية كرتونية من كوريا الجنوبية

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

أدَّى القتال الدائر في جنوب السودان بين القوات الحكومية وقوات المعارضة منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول إلى نزوح عشرات الآلاف، لجأ الكثيرون منهم إلى مراكز عبور واستقبال مؤقتة في المناطق الحدودية الواقعة شمالي أوغندا.

وقد قامت المفوضية منذ بداية يناير/ كانون الثاني بإعادة فتح ثلاثة مخيمات سابقة للاجئين ونقل ما يقدر بـ50,000 لاجئ إلى هذه المواقع في عمق الأراضي الأوغندية، حيث يكون توفير الحماية والمساعدات لهم أيسر. بعد نقلهم بواسطة شاحنة إلى أحد تلك المخيمات، مخيم نيومانزي 1، الواقع على بعد نحو 30 كيلومتراً من الحدود، حصل الواصلون الجدد على لوازم الإغاثة كالأغذية والبطانيات والأدوات المطبخية، وكذلك قطعة من الأرض خصصتها لهم الحكومة لبناء مساكن.

وقد بدأ المخيم يمتلئ باللاجئين سريعاً. وكانت المفوضية وشركاؤها يعملون على مدار الساعة لإنشاء الطرق، وتركيب شبكات توزيع المياه وتوفير خدمات الرعاية الصحية. وبحلول شهر فبراير/ شباط، انتشرت المساكن والمتاجر الصغيرة في أنحاء المخيم حيث بدأ مواطنو جنوب السودان حياتهم وهم يراقبون في الوقت نفسه الوضع في وطنهم على أمل العودة يوماً ما.

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

عالقون على الحدود في السلوم

عقب اندلاع أعمال العنف في ليبيا في شهر فبراير/شباط من العام الماضي، بدأ عشرات الآلاف من الأشخاص في التدفق على مصر عبر معبر السلوم الحدودي. ورغم أن غالبيتهم كانوا من العمال المصريين، فإن نحو 40,000 منهم من مواطني بلدانٍ أخرى توافدوا على الحدود المصرية واضطروا للانتظار ريثما تتم عودتهم إلى بلادهم.

واليوم وقد تضاءل الاهتمام الإعلامي بالأمر، لا تزال مجموعة تزيد عن 2,000 شخص متبقية تتألف في معظمها من لاجئين سودانيين شباب عزب، ولكن من بينهم أيضًا نساء وأطفال ومرضى وكبار في السن ينتظرون حلاً لوضعهم. ومن المرجح أن يُعاد توطين غالبيتهم في بلدانٍ أخرى، غير أن إعادة توطين أولئك الذين وفدوا بعد شهر أكتوبر/تشرين الأول أمرٌ غير مطروح، في الوقت الذي رُفض فيه منح صفة اللجوء لآخرين.

إنهم يعيشون في ظل أوضاعٍ قاسية على أطراف المعبر الحدودي المصري. وقد حُدِّد موقع ناءٍ لإقامة مخيم جديد، وتضطلع المفوضية حاليًّا بدورٍ رئيسي في توفير الحماية والمساعدة لهم بالتعاون الوثيق مع سلطات الحدود.

عالقون على الحدود في السلوم

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

عندما اندلع القتال في كورماغانزا بولاية النيل الأزرق في شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، قررت عائلة دعوة موسى، البالغة من العمر 80 عاماً الفرار إلى قرية مافوت المجاورة. كانت دعوة ضعيفة جداً للقيام برحلة لمدة يومين سيراً على الأقدام، لذلك قام ابنها عوض كوتوك تونغود بإخبائها في الأدغال لمدة ثلاثة أيام إلى أن انتهى من نقل زوجته الاهيا وتسعة أطفال إلى بر الأمان. عاد عوض لأمه وحملها إلى مافوت، حيث ظلت الأسرة في أمان نسبي لعدة أشهر - حتى بدأ القصف المدفعي للقرية.

فر عوض مع عائلته مرة أخرى - وهذه المرة عبر الحدود إلى جنوب السودان، وقام لمدة 15 يوماً من الإرهاق بحمل كل من والدته الطاعنة في السن وابنته زينب على ظهره، حتى وصلوا إلى معبر الفودي الحدودي في شهر فبراير/شباط. قامت المفوضية بنقل الأسرة إلى مخيم جمام للاجئين في ولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان. عاشوا بأمان لمدة سبعة أشهر حتى أتت الأمطار الغزيرة لتتسبب بحدوث فيضانات، مما جعل من الصعب على المفوضية جلب المياه النظيفة إلى المخيم وما ينطوي على ذلك من مخاطر الأمراض شديدة العدوى المنقولة عن طريق المياه.

أقامت المفوضية مخيماً جديدا في جندراسا، الواقعة على بعد 55 كيلومتراً من جمام، وعلى أراض مرتفعة، وبدأت بنقل 56,000 شخص إلى المخيم الجديد، كان من بينهم عوض وأسرته. قام عوض بحمل والدته مرة أخرى، ولكن هذه المرة إلى خيمتهم الجديدة في مخيم جندراسا. لدى عوض خطط للبدء في الزراعة. يقول: "تعالوا بعد ثلاثة أشهر وسوف تجدون الذرة وقد نبتت".

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.
سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينياPlay video

سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينيا

تروي سعدية معاناتها بعد اختطافها وسجنها