مفوضية اللاجئين تسعى لمعرفة تفاصيل حول قوارب أُجبِرت على العودة من أستراليا

إيجازات صحفية, 10 يناير/ كانون الثاني 2014

تسعى المفوضية لمعرفة تفاصيل من السلطات الأسترالية حول التقارير الإعلامية الصادرة مؤخراً حول إجبار البحرية الأسترالية قوارب يفترض أنها تحمل على متنها ملتمسي لجوء في طريقهم إلى أستراليا على العودة إلى المياه الإقليمية الإندونيسية، فضلاً عن تقارير بشأن خطط شراء سفن وتوفيرها من أجل صد القوارب وإعادتها مستقبلاً.

تشعر المفوضية بالقلق إزاء أي سياسة أو ممارسة من شأنها إعادة ملتمسي اللجوء قسراً إلى البحر دون النظر على نحو ملائم إلى احتياجات الأفراد للحماية. وقد تنشأ عن أي نهج مماثل قضايا مهمة ويحتمل أن يجعل أستراليا في موضع الإخلال بالتزاماتها المتضمنة في اتفاقية اللاجئين، فضلاً عن الالتزامات الأخرى التي ينص عليها القانون الدولي.

وكما أظهرت تجارب سابقة، تُعد هذه الممارسات صعبة أيضاً من الناحية التشغيلية ويحتمل أن تشكل خطورة على كل المعنيين بها.

تواصل المفوضية التوصية بذل جهود من أجل تعزيز التعاون الإقليمي على أساس التضامن وتقاسم المسؤولية القائمة على نظم اللجوء الوطنية بدلاً من تبني سياسة الإعادة. وتدعم المفوضية الاستثمار في إطار التعاون الإقليمي في جنوب شرق آسيا، وتقر بالعمل الذي قامت به الدول المشاركة في عملية بالي فيما يتعلق بتلبية احتياجات الحماية والاحتياجات الإنسانية في حالات تدفقات الهجرة المختلطة في منطقة دول آسيا والمحيط الهادئ.

لمزيدٍ من المعلومات حول هذا الموضوع، يُرجى الاتصال:

• في بانكوك، فيفيان تان، هاتف متحرك 280 270 818 66+

• في جنيف، أدريان إدواردز، هاتف متحرك 91205577941+

• في جنيف، بابار بالوش، هاتف متحرك 9106 557 79 41+

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

عمليات الاعتراض البحرية ومعالجة طلبات الحماية الدولية

سياسة المفوضية بهذا الشأن، نوفمبر 2010

الإنقاذ في البحار

دليل للمبادئ والممارسات التي تنطبق على اللاجئين والمهاجرين

إنقاذ في عرض البحر المتوسط

يخاطر كل عام مئات الآلاف بحياتهم أثناء عبورهم البحر المتوسط على متن قوارب مكتظة غير مجهزة للإبحار في محاولة للوصول إلى أوروبا. إذ يهرب العديد منهم جراء العنف والاضطهاد ويحتاجون إلى الحماية الدولية. ويموت كل عام الآلاف محاولين الوصول إلى أماكن مثل جزيرة مالطا أو جزيرة لامبيدوزا الصغيرة بإيطاليا.

وقد أدى هذا الأمر إلى وفاة ما يقرب من 600 شخص في حوادث غرقٍ للقوارب في أكتوبر/تشرين الأول الماضي للفت انتباه العالم إلى هذه المأساة الإنسانية. وقد أطلقت إيطاليا منذ ذلك الحين عملية إنقاذ بحرية باستخدام السفن البحرية؛ أنقذت ما يزيد عن 10,000 شخص.

كان مصور المفوضية، ألفريدو داماتو، على متن السفينة "سان جوستو"؛ السفينة القائدة لأسطول الإنقاذ الإيطالي الصغير، عند نقل من تم إنقاذهم إلى بر الأمان. وفيما يلي الصور اللافتة للانتباه التي التقطها بكاميرته.

إنقاذ في عرض البحر المتوسط

إنقاذ في عرض البحر

غالباً ما يتزايد عدد الأشخاص الذين يخاطرون بحياتهم لعبور البحر المتوسط وطلب اللجوء في أوروبا مع حلول شهر الصيف ذي الطقس الجميل والبحار الهادئة. غير أن العدد هذا العام شهد ارتفاعاً هائلاً. خلال شهر يونيو/ حزيران، قامت "ماري نوستروم" بإنقاذ الركاب اليائسين بمعدل يتخطى ال750 شخص يومياً.

في أواخر شهر يونيو/حزيران، صعد مصور المفوضية ألفريدو دامانو على متن سفينة "سان جوجيو" التابعة للبحرية الإيطالية بهدف توثيق عملية الإنقاذ بما فيها إلقاء نظرة أولى على القوارب من طائرة هليكوبتر عسكرية ونقل الركاب إلى قوارب الإنقاذ الصغيرة ومن ثم السفينة الأم وأخيراً إعادة الركاب إلى سواحل بوليا الإيطالية.

وخلال حوالي ست ساعات في 28 يونيو/ حزيران، أنقذ الطاقم 1,171 شخص من القوارب المكتظة. وكان أكثر من نصفهم من السوريين الفارين من بلدهم التي دمرتها الحرب وهم بمعظمهم على شكل عائلات ومجموعات كبيرة. فيما يأتي آخرون من إريتريا والسودان وباكستان وبنغلادش والصومال ومناطق أخرى. تمثّل صور داماتو والمقابلات التي ترافقها نوافذاً إلى حياة الأشخاص الذين أصبح الوضع في بلادهم غير مستقر على الإطلاق إلى درجة أنهم أصبحوا مستعدين للمخاطرة بكل شيء.

إنقاذ في عرض البحر

النزوح الجماعي من خليج البنغال

قصصهم مروعة، وتتحدث بالتفصيل عن الانتهاكات التي تجري على متن قوارب المهربين المكتظة من بنغلادش وميانمار. يعاني هؤلاء الناجون من المزيد من العنف - وقد يكون قاتلاً أحياناً - في المخيمات الواقعة في الغابات، إلى أن يتمكن أقاربهم من دفع الأموال مقابل إطلاق سراحهم. ومع ذلك، يستمر الروهنغا والبنغلادشيون في الإبحار من خليج البنغال بأعداد كبيرة، بما في ذلك 53,000 شخص حتى الآن في عام 2014. سافر مؤخراً مصوران في بنغلادش إلى جنوب شرق البلاد لتوثيق تدفق الروهنغا غير المسجلين.

* تم تغيير الأسماء لأسباب تتعلق بالحماية

النزوح الجماعي من خليج البنغال

إندونيسيا: وصول طالبي اللجوء من الروهينغا والبنغلاديشيين Play video

إندونيسيا: وصول طالبي اللجوء من الروهينغا والبنغلاديشيين

ترحب المفوضية بالالتزام الذي أعلن عنه وزراء خارجية ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند بحل مسألة آلاف اللاجئين والمهاجرين المحاصرين في القوارب في خليج البنغال وقبالة سواحل جنوب شرق آسيا. تعتبر هذه الخطوة الأولية مهمة في البحث عن الحلول لهذه المسألة، وأساسية لإنقاذ الأرواح.