المفوضية توجه نداءً لتوفير 99 مليون دولار أمريكي لصالح عملياتها في جنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى

قصص أخبارية, 10 يناير/ كانون الثاني 2014

UNHCR/S.Phelps ©
نازحون من المدنيين من بانغي يأوون أنفسهم في هيكل طائرة في مطار المدينة. وتسعى المفوضية للحصول على 40.2 مليون دولار أمريكي إضافي لعمليات الطوارئ في جمهورية إفريقيا الوسطى.

جنيف، 10 يناير/ كانون الثاني (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) دعت المفوضية يوم الجمعة الجهات المانحة إلى التبرع بـ99 مليون دولار أمريكي لمساعدة مئات الآلاف من النازحين جرَّاء الأزمة الإنسانية المتفاقمة في جنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى.

وتحتاج المفوضية التمويل لمساعدة الفارين إما من بلدهم أو الباحثين عن مأوى في مكان آخر داخل جنوب السودان أو جمهورية إفريقيا الوسطى.

يتضمن إجمالي مبلغ التمويل المطلوب البالغ قدره 99 مليون دولار أمريكي 59 مليون دولار لصالح الوضع في جنوب السودان و40.2 مليون دولار لصالح الأزمة في جمهورية إفريقيا الوسطى، وكلاهما لتغطية الفترة حتى نهاية مارس/ آذار. وقد جاء هذا النداء في أعقاب نداء مشترك وجَّهه مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في 31 من ديسمبر/ كانون الأول بقيمة 209 ملايين دولار أمريكي لصالح جنوب السودان وخطة 100 يوم لجمهورية إفريقيا الوسطى تشمل 152.2 مليون دولار أمريكي لاحتياجات الدعم الفورية.

وصرح أدريان إدواردز، المتحدث باسم المفوضية، للصحفيين في جنيف يوم الجمعة قائلاً: "يعكس النداء الموجه اليوم الأوضاع المتفاقمة في كلتا الحالتين، حيث لحق الضرر حالياً بمئات الآلاف من الأشخاص".

وذكر أن الوضع مستمر في التدهور في جنوب السودان، حيث امتد القتال إلى سبع ولايات من إجمالي 10 ولايات في البلاد. وقد ازداد عدد مواطني جنوب السودان الفارين إلى البلدان المجاورة زيادة سريعة، حيث بلغ الإجمالي الحالي نحو 43,000 شخص. فوفقاً للتقارير الصادرة يوم الأربعاء وصل من جنوب السودان إلى أوغندا 32,443 شخصاً، وإلى مخيم كاكوما للاجئين في كينيا 4,754 شخصاً، كما وصل نحو 6,000 شخص إلى إثيوبيا، ويوجد المئات على الأقل في السودان، حيث وردت تقارير غير مؤكدة عن فرار الآلاف إلى هناك. وتشهد أوغندا حالياً وصول ما بين 4,000 و5,000 لاجئ من جنوب السودان يومياً.

أما في جنوب السودان فقد أجبر نحو 232,000 شخص على الفرار من ديارهم وهم الآن نازحون داخلياً، من بينهم 60,500 شخص يحتمون في 10 قواعد للأمم المتحدة.

وصرح إدواردز أن نداء المفوضية قائم على الأعداد الحالية من النازحين داخلياً وتوقعات بمزيد من النزوح من الآن حتى شهر أبريل/ نيسان. وذكر قائلاً: "من المتوقع أن يزداد عدد اللاجئين إلى 125,000 لاجئ وأن يصل عدد النازحين داخلياً في جنوب السودان إلى 400,000 نازح".

لقد وضع نداء الميزانية التكميلية بقيمة 40.2 مليون دولار أمريكي لصالح الأزمة في جمهورية إفريقيا الوسطى من أجل دعم أكثر من مليون شخص؛ من بينهم 86,400 لاجئ في الكاميرون وتشاد وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية الكونغو الذين فروا من جمهورية إفريقيا الوسطى خلال عام 2013، إضافة إلى 958,000 شخص نزحوا جرَّاء القتال في جمهورية إفريقيا الوسطى، من بينهم 8,000 لاجئ في بانغي.

وقد صرح إدواردز في جنيف قائلاً: "في الوضعين القائمين في جنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى نشعر بقلق بالغ إزاء سلامة اللاجئين والنازحين، وخاصة مع تأثر القدرة على الوصول إليهم جرَّاء القتال وانعدام الأمن. ففي جنوب السودان، على سبيل المثال، نواصل دعم جموع اللاجئين الحاليين البالغ تعدادهم 230,000 سوداني في 10 مخيمات". مضيفاً: "إلا أن الأزمة قد تسببت في نزوح عشرات الآلاف في كلا البلدين، وقد جعل انعدام الأمن مساعدتهم أعلى تكلفة حيث إننا نضطر إلى اللجوء لاستخدام الجسر الجوي على سبيل المثال عندما تكون الطرق غير آمنة".

تتضمن عمليات الطوارئ التي تقوم بها المفوضية تسجيل اللاجئين وإيواءهم وحمايتهم. كما تتضمن توفير إمدادات للنازحين داخلياً، وتصميم مخيمات لهم وإدارتها، وكذلك حماية الفئات الأكثر ضعفاً منهم.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

بلدان ذات صلة

لول دينغ

يأخذ نجم دوري كرة السلة الأمريكية واللاجئ السابق المبادرة لمساعدة اللاجئين.

النداء العالمي والنداءات التكميلية

إحاطة المانحين والمنظمات والأفراد بمعاناة ملايين اللاجئين والنازحين.

جير دواني

"الفتى الضائع" يتبنى قضية مساعدة اللاجئين

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

النداء العالمي والنداءات التكميلية

نلفت انتباه الجهات المانحة والمنظمات والأفراد لمحنة الملايين من اللاجئين والنازحين

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

أدَّى القتال الدائر في جنوب السودان بين القوات الحكومية وقوات المعارضة منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول إلى نزوح عشرات الآلاف، لجأ الكثيرون منهم إلى مراكز عبور واستقبال مؤقتة في المناطق الحدودية الواقعة شمالي أوغندا.

وقد قامت المفوضية منذ بداية يناير/ كانون الثاني بإعادة فتح ثلاثة مخيمات سابقة للاجئين ونقل ما يقدر بـ50,000 لاجئ إلى هذه المواقع في عمق الأراضي الأوغندية، حيث يكون توفير الحماية والمساعدات لهم أيسر. بعد نقلهم بواسطة شاحنة إلى أحد تلك المخيمات، مخيم نيومانزي 1، الواقع على بعد نحو 30 كيلومتراً من الحدود، حصل الواصلون الجدد على لوازم الإغاثة كالأغذية والبطانيات والأدوات المطبخية، وكذلك قطعة من الأرض خصصتها لهم الحكومة لبناء مساكن.

وقد بدأ المخيم يمتلئ باللاجئين سريعاً. وكانت المفوضية وشركاؤها يعملون على مدار الساعة لإنشاء الطرق، وتركيب شبكات توزيع المياه وتوفير خدمات الرعاية الصحية. وبحلول شهر فبراير/ شباط، انتشرت المساكن والمتاجر الصغيرة في أنحاء المخيم حيث بدأ مواطنو جنوب السودان حياتهم وهم يراقبون في الوقت نفسه الوضع في وطنهم على أمل العودة يوماً ما.

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

استئناف العودة الطوعية لـ43,000 أنغولي في جمهورية الكونغو الديمقراطية

استأنفت المفوضية برنامج العودة الطوعية للاجئين الأنغوليين الذين يعيشون في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وقد أكد حوالي 43,000 أنغولي أنهم يريدون العودة إلى وطنهم في إطار مشروع كان قد عُلِّق منذ أربعة سنوات لأسباب عدة.

وقد غادرت مجموعة أولى تتكون من 252 من المدنيين الأنغوليين مركز العبور التابع للمفوضية في بلدة كيمبسي الواقعة غرب جمهورية الكونغو الديمقراطية بتاريخ 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 حيث عبروا الحدود بعد ساعات قليلة واستُقبلوا بحفاوة من قبل المسؤولين والمواطنين المحليين في مبانزا كونغو.

في غضون الأسبوعين الأولين من العودة الطوعية، عاد أكثر من 1000 أنغولي إلى وطنهم من مقاطعتي كونغو السفلى في جمهورية الكونغو الديقراطية في الغرب وكاتانغا في الجنوب. واستضافت جمهورية الكونغو الديمقراطية 80,000 لاجئ من بين ما يقرب من 113,000 لاجئ أنغولي يعيشون في البلدان المجاورة.

استئناف العودة الطوعية لـ43,000 أنغولي في جمهورية الكونغو الديمقراطية

عدد النازحين داخلياً في عام 2014 يرتفع إلى 38 مليون شخص

في العام الماضي، نزح داخلياً 30,000 شخص بشكل يومي في جميع أنحاء العالم، ليصل إجمالي عدد النازحين إلى مستوى قياسي ألا وهو 38 مليون شخص، وذلك وفقاً للمجلس النرويجي للاجئين. وهذا ما يعادل مجموع سكان لندن ونيويورك وبكين معاً. وليس لدى هؤلاء الرجال والنساء والأطفال الذين يبلغ عددهم 38 مليون شخص أي أمل أو مستقبل. وهم غالباً ما يعيشون في ظروف مروّعة.

وبحسب التقرير العالمي لعام 2015، نزح مؤخراً 11 مليون شخص منهم بسبب أحداث العنف التي وقعت في عام 2014 فقط حيث أُجبر 60 في المئة من هذا العدد على الفرار داخل خمسة بلدان فقط: العراق وجنوب السودان وسوريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا.

وبالنسبة إلى هؤلاء الأشخاص، الحاضر هو جلّ ما يملكونه. وبالكاد يكون الغد موجوداً. وفي مجموعة الصور هذه، تعرّفوا إلى بعض النازحين داخلياً المحاصرين في مناطق الصراع في جميع أنحاء العالم.

عدد النازحين داخلياً في عام 2014 يرتفع إلى 38 مليون شخص

جمهورية إفريقيا الوسطى: نازحون في وطنهمPlay video

جمهورية إفريقيا الوسطى: نازحون في وطنهم

غرقت جمهورية إفريقيا الوسطى منذ ديسمبر/كانون الأول 2013 في الصراع الذي أدى إلى نزوح أكثر من 830,000 شخص. نصف هؤلاء تقريباً لاجئون. واليوم، ومع بدء دخول البلاد في سلام هش، يعود آلاف اللاجئين إلى جمهورية إفريقيا الوسطى. إلا أن العديدين لا يزالون نازحين في بلادهم.
في ذكرى استقلال جنوب السودان.. نزوح ولجوء وفوضى Play video

في ذكرى استقلال جنوب السودان.. نزوح ولجوء وفوضى

إحتفل شعب جنوب السودان باستقلال بلادهم في عام 2011. وبعد أربعة أعوام، أصبحت هذه الدولة، وهي الأحدث في العالم، واحدة من أسوأ الحالات الإنسانية في العالم.
تشاد: لاجئون من نيجيرياPlay video

تشاد: لاجئون من نيجيريا

فرّ المئات إلى بر الأمان في مخيم دار السلام في تشاد بعدما هاجم مسلحون بلدات وقرى في شمال نيجيريا.