المفوضية تصدر مذكرة توصي فيها بعدم الإعادة القسرية للأشخاص إلى جنوب السودان

إيجازات صحفية, 14 فبراير/ شباط 2014

أصدرت المفوضية مذكرة بخصوص المواطنين الجنوب سودانيين توصي فيها بعدم إعادتهم إلى البلاد بسبب للصراع الدائر والذي أدى إلى نزوح نحو 870,000 شخص.

وقد أدى الصراع الذي اندلع منذ منتصف ديسمبر/ كانون الأول 2013 إلى نزوح 738,000 شخص داخل جنوب السودان، وفرار 130,400 شخص إلى بلدان الجوار خاصة إثيوبيا وكينيا والسودان وأوغندا. وقد التمس نحو 60 بالمائة من النازحين داخلياً اللجوء إلى قواعد الأمم المتحدة بجنوب السودان أو في محيطها.

بدأ الصراع في 15 من ديسمبر/ كانون الأول بتبادل لإطلاق النيران في العاصمة جوبا بين الحرس الرئاسي والجنود الموالين لنائب رئيس الجمهورية السابق، رياك مشار. وقد تصاعدت المواجهة بين الطرفين وتحولت إلى أعمال عنف عمت أنحاء جنوب السودان، حيث يظل الوضع السياسي والأمني غير مستقر على الرغم من توقيع اتفاق لوقف الأعمال العدائية في 23 من يناير 2014.

وقد رحبت المفوضية بقرار الاعتراف المبدئي بالأشخاص الفارين من جنوب السودان كلاجئين من الوهلة الأولى الذي اتخذته معظم حكومات المنطقة، فضلاً عن استجابتها وتعاونها الكريم مع المفوضية والجهات الأخرى الفاعلة في المجال الإنساني. كما تحث البلدان الأخرى على اتخاذ نفس الخطوات وتيسير وصول المساعدات الإنسانية وتسليمها.

ونظراً لاستمرار أعمال العنف، تفيد مذكرة المبادئ التوجيهية الصادرة عن المفوضية بأن الأشخاص الفارين من جنوب السودان يستوفون على الأرجح معايير وضع اللاجئ التي نصت عليها اتفاقية عام 1951 المتعلقة بوضع اللاجئين أو معايير اتفاقية منظمة الوحدة الإفريقية لعام 1969. أطلق على منظمة الوحدة الإفريقية فيما بعد "الاتحاد الإفريقي" ويُعد كياناً معنياً بشؤون القارة.

لذلك توصي المفوضية بأن تمتنع الدول عن إعادة مواطني جنوب السودان أو سكانها إلى البلاد، باستثناء حالات الأشخاص الضالعين في ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

وتبقى مذكرة المفوضية التي توصي بعدم الإعادة القسرية إلى جنوب السودان سارية إلى حين تحسن الأحوال الأمنية وتفعيل سيادة القانون وحماية حقوق الإنسان بقدر كاف يسمح بعودة الفارين بأمان وكرامة.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

لول دينغ

يأخذ نجم دوري كرة السلة الأمريكية واللاجئ السابق المبادرة لمساعدة اللاجئين.

جير دواني

"الفتى الضائع" يتبنى قضية مساعدة اللاجئين

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

يقوم الآلاف من اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين من الصومال وإثيوبيا بعبور خليج عدن أو البحر الأحمر كل شهر من أجل الوصول إلى اليمن، هرباً من الجفاف أو الفقر أو الصراع أو الاضطهاد.

ورغم أن أعداد هذا العام أقل حتى الآن مما كانت عليه في عام 2012 -نحو 62,200 شخص خلال الأشهر العشرة الأولى مقارنة بـ 88,533 في الفترة ذاتها من العام الماضي- إلا أن خليج عدن لا يزال يُعد واحداً من أكثر مسارات السفر البحرية استخداماً في العالم من حيث الهجرة غير النظامية (طالبو اللجوء والمهاجرون).

وتقوم المفوضية وشركاؤها المحليون بمراقبة الساحل لتوفير المساعدات للقادمين الجدد ونقلهم إلى مراكز الاستقبال. ويواجه من ينجحون في الوصول إلى اليمن العديد من التحديات والمخاطر. وتعتبر الحكومة اليمنية الصوماليين لاجئين من الوهلة الأولى وتمنحهم اللجوء بصورة تلقائية، إلا أن أشخاصاً من جنسيات أخرى، مثل الإثيوبيين الذين تتزايد أعدادهم، يمكن أن يواجهوا الاحتجاز.

ويشق بعض الصوماليين طريقهم إلى مدن مثل عدن، ولكن يصل يومياً نحو 50 شخصاً إلى مخيم خرز للاجئين، الذي يقع في الصحراء جنوبي اليمن. قام المصور جاكوب زوكيرمان مؤخراً بزيارة ساحل اليمن حيث يرسو القادمون، والمخيم الذي يصل كثيرون إليه في نهاية المطاف.

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

جيش الرب للمقاومة وتهجير السكان

أدى تجدد هجمات جيش الرب للمقاومة المتمرد في شمال شرق جهورية الكونغو الديمقراطية إلى إجبار الآلاف من المدنيين على النزوح. وكانت 33 قرية على الأقل قد تعرضت لهجماتٍ منذ شهر يناير/كانون الأول على أيدي هذه المجموعة الأوغندية المتمردة من بينها 13 قرية تعرضت لهجماتٍ في شهر مارس/آذار وحده؛ وهو ما أدى إلى نزوح أكثر من 4,230 شخص فيما يعد النزوح للمرة الثانية أو الثالثة للبعض.

ويعيش أولئك النازحون الداخليون مع أسر مضيفة أو في مخيمات للنازخين في مدينة تونغو بإقليم أورينتال أو في المناطق المحيطة بها معتمدين على ضيافة السكان المحليين فضلاً عن المساعدات الإنسانية المقدمة من منظمات مثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

إن أكثر ما يصبو إليه جميع الذين يعيشون في المنطقة هو العيش في سلامٍ وأمان. يُذكر أن عدد النازحين بسبب أعمال العنف التي يمارسها جيش الرب في جمهورية الكونغو الديمقراطية قد بلغ نحو 335,000 نسمة منذ عام 2008م.

جيش الرب للمقاومة وتهجير السكان

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

أدَّى القتال الدائر في جنوب السودان بين القوات الحكومية وقوات المعارضة منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول إلى نزوح عشرات الآلاف، لجأ الكثيرون منهم إلى مراكز عبور واستقبال مؤقتة في المناطق الحدودية الواقعة شمالي أوغندا.

وقد قامت المفوضية منذ بداية يناير/ كانون الثاني بإعادة فتح ثلاثة مخيمات سابقة للاجئين ونقل ما يقدر بـ50,000 لاجئ إلى هذه المواقع في عمق الأراضي الأوغندية، حيث يكون توفير الحماية والمساعدات لهم أيسر. بعد نقلهم بواسطة شاحنة إلى أحد تلك المخيمات، مخيم نيومانزي 1، الواقع على بعد نحو 30 كيلومتراً من الحدود، حصل الواصلون الجدد على لوازم الإغاثة كالأغذية والبطانيات والأدوات المطبخية، وكذلك قطعة من الأرض خصصتها لهم الحكومة لبناء مساكن.

وقد بدأ المخيم يمتلئ باللاجئين سريعاً. وكانت المفوضية وشركاؤها يعملون على مدار الساعة لإنشاء الطرق، وتركيب شبكات توزيع المياه وتوفير خدمات الرعاية الصحية. وبحلول شهر فبراير/ شباط، انتشرت المساكن والمتاجر الصغيرة في أنحاء المخيم حيث بدأ مواطنو جنوب السودان حياتهم وهم يراقبون في الوقت نفسه الوضع في وطنهم على أمل العودة يوماً ما.

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.
سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينياPlay video

سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينيا

تروي سعدية معاناتها بعد اختطافها وسجنها