وصول المزيد من اللاجئين السوريين إلى عرسال بلبنان

قصص أخبارية, 19 فبراير/ شباط 2014

UNHCR/A.Purvis ©
اللاجئة السورية هند وأطفالها الثلاثة كانوا ضمن التدفق الأخير للواصلين الجدد إلى عرسال.

عرسال، لبنان (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) انهمرت الدموع من عيني عالية عبد القادر، 65 عاماً، وهي تتحدث عن عودة زوجها مكرهاً إلى سوريا صباح ذلك اليوم. فبعد فرار الزوجين من سوريا إلى لبنان ببضعة أيام، علما أن ابنتهما، الطبيبة النسائية، عالقة هي وطفلاها في مدينة يبرود المحاصرة، كما أنها لم تجب على هاتفها المتحرك لمدة خمسة أيام، لذلك عاد والدها للبحث عنها. تشعر عالية بالاضطراب الشديد والقلق. وعن تجربة فرارهما الصعبة الأسبوع الماضي قالت: "أدعو الله ألا يريكم ما رأيت. لقد كانت القذائف تتساقط كالمطر". ثم كفكفت دمعها بوشاحها الأسود قائلة: "لقد نجونا بمعجزة".

عالية هي واحدة مما يزيد عن 10,000 سوري فروا عن طريق الجبال إلى لبنان منذ تجدد الهجوم على مدينة يبرود وضواحيها الذي بدأ الأسبوع الماضي. يمثل القادمون الجدد الموجة الثانية للاجئين الفارين من نفس المنطقة جراء القتال، في أعقاب التدفق السابق في شهر نوفمبر 2013.

وقد صرح ريان قطيش، مسؤول الاتصال مع الحكومة في وادي البقاع، في إحدى المقابلات قائلاً: "العمليات التي نقوم بها في هذه المنطقة تُعد واحدة من أكبر تدفقات اللاجئين الفردية من سوريا إلى لبنان منذ بداية الأزمة". لقد اصطف آلاف الرجال والنساء على مقربة منه لتسلم إمدادات الإغاثة الحيوية. وأضاف قائلاً: "نظراً لاستمرار القتال، من المتوقع وصول المزيد".

يمثل تقديم المساعدات تحدياً حقيقياً نظراً لمعدل تدفق اللاجئين. وتقوم المفوضية وشركاؤها، مثل مجلس اللاجئين الدانماركي واللجنة الدولية للصليب الأحمر والمنظمات غير الحكومية المحلية ببناء أماكن للإيواء وتسليم البطانيات والأغذية وتلبية الاحتياجات الضرورية، إلا أن الاحتياجات هائلة. يقول قطيش: "ما نفعله الآن هو محاولة لكي نضمن لكل شخص مكاناً للإقامة يشعر فيه بالدفء أثناء الليل". الطقس بارد ليلاً، لذلك نضع المأوى على رأس أولوياتنا.

يصل اللاجئون الجدد إلى مدينة استقبلت إلى الآن أعداداً كبيرة من اللاجئين خلال الأشهر الأخيرة. يبلغ تعداد سكان عرسال الأصلي 35,000 نسمة، إلا أنه تجاوز 83,000 نسمة هذا الأسبوع حيث أصبح عدد السوريين في المدينة يفوق تعداد اللبنانيين. لم تعد هناك أماكن شاغرة في المراكز المجتمعية والمساجد وغيرها من "أماكن الإيواء الجماعي" منذ فترة طويلة. يعيش بعض القادمين الجدد على ظهر شاحنات صغيرة وكبيرة. وبهذا التدفق الجديد، قفز عدد المخيمات غير النظامية في المدينة من ستة مخيمات إلى ثلاثين مخيماً.

بدأت الهجرة الأخيرة من سوريا على نحو جاد عندما شهدت قصفاً مكثفاً يوم 12 من فبراير. هند الحسين هي أم لثلاثة أطفال تتراوح أعمارهم بين 9 أشهر وعامين. لم تكمل هند عامها العشرين بعد، وقد فرَّت مع أطفالها عندما بدأ القصف في يبرود. قالت: "لقد أعطونا مهلة 24 ساعة لإخلاء المنطقة. أخذت أطفالي وتمكنا من أن نُحْشَر مع آخرين في شاحنة صغيرة. لقد انهمر وابل من القذائف على المنطقة، لا يعرف المرء تحديداً من أين تأتي.. لقد قُصف منزلنا مرتين. طلب مني زوجي أن آخذ الأبناء وأرحل. ولم يتمكن هو من أن يأتي معنا". وها هي تنتظر أن يلحق بهم في عرسال.

لتجنب القصف، يجد الكثيرون من الفارين من يبرود طرقاً بديلة عبر الجبال عن طريق المسارات الوعرة التي لا تزال الثلوج تكسوها. ثم تصل الشاحنات والدرجات البخارية الصينية ذات الثلاث عجلات (إحدى وسائل النقل الشائعة) محملة بالمراتب والأمتعة الأخرى إلى عرسال وقد كستها الأوحال.

لقد قرر الكثير من اللاجئين الفرار إلى لبنان بعد عدة أعوام من النزوح والحرمان داخل سوريا. ومنهم على سبيل المثال، هند الحسين التي هجرت قسراً داخل بلدها، فهي في الأصل من مدينة حمص، وقد فرت إلى يبرود منذ سبعة أشهر. لم يتمكن زوجها الذي يعمل ميكانيكياً من أن يجد عملاً في يبرود. كانوا يعيشون على كسرات الخبز الجاف وما يجود به الجيران. وقد قالت لمن أجرى معها المقابلة إن اثنين من أطفالها كانوا يعانون من الهزال والإعياء قبل أن يقوموا برحلتهم الليلية إلى لبنان التي استغرقت ثماني ساعات.

أما عالية عبد القادر، فقد تمكنت من الصمود في قريتها الواقعة بضواحي يبرود حتى بدأ القتال مؤخراً في مطلع الشهر الحالي. لقد بدأت القذائف التي كان يُسمع دويها عن بعد من القرية في السقوط داخلها، وقد أُجبرت آنذاك على الفرار من البلد الذي عاشت عمرها كله فيه. تمكن خمسة أبناء من مرافقة عالية وزوجها عند فرارهم في شاحنة صغيرة مكتظة إلى عرسال الأسبوع الماضي. والآن يمضي عليها اليوم تلو الآخر منتظرة؛ تصلي من أجل عودة زوجها ومعه ابنتها وحفيداها للانضمام إليهم في المنفى.

بقلم أندرو بيرفيس، عرسال، لبنان

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

جهان، قصة عائلة سورية كفيفة تشق طريقها إلى أوروبا

كملايين آخرين، أرادت جهان، البالغة من العمر 34 عاماً، المخاطرة بكل شيء للفرار من سوريا التي مزقتها الحرب وإيجاد الأمان لها ولعائلتها. وخلافاً لكثيرين، فإن جهان امرأة كفيفة.

منذ تسعة أشهر، فرت من دمشق مع زوجها أشرف، 35 عاماً، والذي يفقد بصره هو الآخر. شقا طريقها إلى تركيا مع ابنيهما على متن قارب انطلق في البحر المتوسط، إلى جانب 40 شخص آخر. كان يأملان في أن تستغرق الرحلة ثماني ساعات، ولم يكن ثمة من ضمانة لوصولهم أحياء.

وبعد رحلة محفوفة بالمخاطر دامت 45 ساعة وصلت العائلة أخيراً إلى جزيرة يونانية في بحر إيجه، تدعى جزيرة ميلوس- وهي تبعد أميالاً عن المسار المخطط له. تعين عليهم العثور على طريقهم إلى أثينا دون دعم أو مساعدة.

احتجزتهم الشرطة لأربعة أيام عند وصولهم. وتم تحذيرهم للبقاء خارج أثينا وخارج ثلاثة مدن يونانية أخرى، لتتقطع بهم السبل.

معدمون ومتعبون، اضطر أفراد العائلة للانفصال عن بعضهم البعض - فأكمل أشرف الرحلة شمالاً بحثاً عن اللجوء، فيما اصطحبت جهان ابنيهما إلى لافريون، وهو تجمع غير نظامي على بعد ساعة تقريباً في السيارة من العاصمة اليونانية.

وتنتظر جهان اليوم لم شملها مع زوجها الذي حصل على اللجوء في الدنمارك. الغرفة التي تعيش فيها مع ولديها، أحمد، 5 سنوات، ومحمد، 7 سنوات، صغيرة جداً، وهي قلقة بشأن تعليمهما. وفي حال عدم خضوعها عاجلاً لعملية زرع قرنية معقدة، ستبقى عينها اليسرى مغمضة إلى الأبد.

تقول جهان بحزن: "جئنا إلى هنا لنعيش حياة أفضل ولنجد أشخاصاً قد يتفهمون وضعنا بشكل أفضل؛ أنا أستاء جداً عندما أرى أنهم قليلاً ما يتفهمون."

جهان، قصة عائلة سورية كفيفة تشق طريقها إلى أوروبا

لاجئون سوريون في وجه العاصفة

ضربت عاصفة قوية الشرق الأوسط هذا الأسبوع حاملةً معها تدنياً في درجات الحرارة ورياحاً عاتية وثلوجاً كثيفة. وفي سهل البقاع اللبناني، عانى أكثر من 400,000 لاجئ الصقيع اللاذع مع سقوط ثلوج لم تشهدها البلاد من سنوات عديدة. يقيم اللاجئون في البقاع في مبانٍ مهجورة ومرائب سيارات وأكواخ وشقق وتجمعات غير رسمية. والوضع صعب بشكل خاص في التجمعات التي تضم مآوٍ مؤقتة يهدد ثقل الثلوج سقوفها بالهبوط.

وعلى الرغم من توفير مساعدات كثيرة لفصل الشتاء، إلا أن المفوضية ما زالت تشعر بالقلق. فعلى الرغم من أنها بذلت أفضل ما في وسعها، إلا أن وضع اللاجئين في لبنان ما زال سيئاً نظراً إلى عيشهم في فقر مدقع وإلى تشرذمهم. ويشكل ضمان أمن اللاجئين الموزعين على أكثر من 1,700 موقع وشعورهم بالدفء خلال أشهر فصل الشتاء وتمتعهم بالموارد الكافية للصمود في وجه العواصف، تحدياً مستمراً.

أمضى المصور الصحفي أندرو ماك كونيل يومين في سهل البقاع وثق خلالهما الحالة بالصور للمفوضية.

لاجئون سوريون في وجه العاصفة

دولة قطر تقدم مساعدات إنسانية للاجئين السوريين في لبنان

في شهر ديسمبر من عام 2013، وقعت كل من الهلال الأحمر القطري والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مذكرة تفاهم في لبنان تكرمت من خلالها الهلال الأحمر بتقديم ما يقرب من 20 مليون دولار أمريكي لتوفير مواد الإغاثة الطارئة للاجئين السوريين في لبنان.

ويأتي هذا التبرع السخي بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر لتقديم المساعدة الإنسانية الملحة للأسر السورية التي تواجه ظروفاً صعبة خلال فصل الشتاء القارس. وتشتمل بعض من مواد الإغاثة هذه على مواقد وبطانيات وفرش ومستلزمات النظافة ووقود التدفئة وأغطية بلاستيكية.

وتعد مجموعة الصورة هذه توثيقاً لإحدى عمليات توزيع المواد الإغاثية العديدة للهلال الأحمر القطري بتاريخ 28 فبراير 2014، في موقع للتوزيع في جبل لبنان من قبل منظمة "ACTED" الغير حكومية ومؤسسة المخزومي. وقد تم توفير المساعدات للاجئين السوريين الذين يعيشون في مناطق ترتفع 500 متر عن سطح البحر.

دولة قطر تقدم مساعدات إنسانية للاجئين السوريين في لبنان

الأردن: الذكرى السنوية الأولى لافتتاح مخيم الأزرق للاجئين السوريين Play video

الأردن: الذكرى السنوية الأولى لافتتاح مخيم الأزرق للاجئين السوريين

أقيمت مؤخراً إحتفالات بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لافتتاح مخيم الأزرق للاجئين السوريين في الأردن. يستضيف المخيم أكثر من 17,000 لاجئ سوري وتصل أعداد إضافية من اللاجئين يومياً.
تركيا – الحياة في الرقّة Play video

تركيا – الحياة في الرقّة

وزّام وعائشة وأولادهما الستة هم من الوافدين الجدد إلى أكبر مخيم للاجئين في جنوب تركيا. وصلوا إلى تركيا قبل أسبوع من انتقالهم إلى المخيم، وهذه هي المرة الخامسة التي يفرّون فيها من الرقّة. شهدوا مراحل عديدة من الحرب بما فيها القصف والعيش تحت سلطة المسلحين. وما زال المتشددون يسيطرون على الرقّة.
فرنسا: لاجئون سوريون عالقون في كاليهPlay video

فرنسا: لاجئون سوريون عالقون في كاليه

ارتفع عدد طالبي اللجوء والمهاجرين في كاليه في الأشهر القليلة الماضية، الأمر الذي يتسبب في أجواء من التوتر في هذه المدينة الساحلية الفرنسية. هؤلاء الأشخاص هم من السودان وجنوب السودان وسوريا وأفغانستان والصومال وإريتريا. يعتبر الجميع تقريباً كاليه نقطة يتوقفون فيها قبل مواصلة طريقهم إلى المملكة المتحدة، حيث يعتقدون أنّهم سيحصلون على فرص أفضل.