• حجم النص  | | |
  • English 

نقص الغذاء في جنوب السودان يجبر المزيد من الأشخاص على العيش في المنفى

قصص أخبارية, 24 مارس/ آذار 2014

UNHCR/P.Rulashe ©
نازحون من النساء والأطفال تحت الشمس الحارقة في مقاطعة مابان في جنوب السودان، حيث يتسبب نقص الغذاء في حدوث توترات.

جنيف، 21 مارس/ آذار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) صرحت المفوضية يوم الجمعة بأنها تشعر بالقلق الشديد إزاء التوترات الجديدة التي نشبت في منطقة ولاية أعالي النيل بجنوب السودان التي تشهد أوضاعاً متقلبة بسبب نقص الغذاء.

وقد صرحت المتحدثة باسم المفوضية فاتوماتا لوجون كابا للصحفيين في جنيف قائلة: "يطالب السكان المحليون الآن [في مقاطعة مابان] بأن يغادر نحو 60,000 لاجئ مخيمي يوسف باتيل وجندراسا في غضون شهرين. كما انتشرت الأعمال العدائية في مخيمي دورو وكايا". وأضافت قائلةً: "تعمل المفوضية مع السلطات والوكالات الإنسانية الأخرى لنزع فتيل التوترات".

وأوضحت لوجون كابا أن التنافس على الموارد الطبيعية، بما فيها الحطب والعشب والمراعي، قد وصل إلى حد الغليان مؤخراً ليصبح "هجمات يرد طرفاها الكيل بالكيل"؛ مما أجبر 8,000 لاجئ على الفرار من مخيم يوسف باتيل.

وقالت: "خلال القتال تم حرق منازل وخيام ومستودعات حبوب تابعة للاجئين والقرويين على حد سواء. وعلى الرغم من أن اللاجئين قد عادوا منذ ذلك الحين إلى المخيم، إلا أن التوترات مستمرة. كما فر المقيمون في مقاطعة مابان بالقرب من مخيم يوسف باتيل، ذاكرين أنهم يخشون حدوث مواجهة أخرى مع اللاجئين الذين يفوقونهم عدداً".

منذ اندلاع الصراع المسلح بين الحكومة وقوات التمرد في جنوب السودان في منتصف شهر ديسمبر/ كانون الأول، حال عدم الاستقرار والصراع الدائر في المنطقة دون القيام بأعمال الزراعة والحصاد. وفي الوقت ذاته، عمل انعدام الأمن بطرق النقل على عرقلة إيصال المساعدات الغذائية والإمدادات الإنسانية الأخرى.

خلال الأسبوع الأول من مارس/ آذار، تلقى اللاجئون في مخيمات مابان الأربعة حصصاً من البقول والزيت تكفي لمدة 10 أيام. ولا تغطي البقول والزيت سوى 24 بالمائة فقط من الاحتياجات اليومية من الطاقة البالغة 2,100 سعر حراري. وقد أدى نقص الأغذية إلى ترك اللاجئين بدون حبوب وملح لعدة أسابيع.

كما أن بعض العناصر غير الغذائية ومنها الوقود والأدوية آخذة في النفاد. وأكدت لوجون كابا قائلةً: "لا بد من التأكد من توفر الإمدادات الكافية قبل بداية موسم الأمطار وإلا سيتحتم نقل هذه الإمدادات جواً". وأشارت قائلةً: "بدون وجود طعام كافٍ سيزداد انعدام الاستقرار بين اللاجئين. كما هدد بعضهم بالعودة إلى ولاية النيل الأزرق بالسودان التي فروا منها بسبب تواصل الصراع المسلح".

جدير بالذكر أن مقاطعة مابان تستضيف 125,000 لاجئ سوداني من ولاية النيل الأزرق. يمثل الأطفال الصغار والحوامل والمرضعات وكبار السن والمعوقون والمصابون بأمراض مزمنة ثلثهم. وهؤلاء الأشخاص هم الأكثر عرضة للإصابة بسوء التغذية.

اتفقت حكومتا جنوب السودان وإثيوبيا على السماح بدخول الإمدادات الإنسانية عبر منطقة غامبيلا في إثيوبيا، مما سيُمَكن برنامج الأغذية العالمي من إرسال السلع الغذائية الضرورية للنازحين داخلياً واللاجئين في مابان خلال الأيام القادمة.

وفي الوقت نفسه، تجبر حالة انعدام الأمن والجوع المزيد ممن يعيشون في جنوب السودان على الفرار إلى البلدان المجاورة مثل إثيوبيا، حيث يصل إليها في المتوسط 1,000 لاجئ من جنوب السودان يومياً. ويصل اللاجئون -معظمهم من النساء والأطفال- من ولاية أعالي النيل وولاية جونقلي إلى منطقة غامبيلا.

ومن جانبها، وفرت الحكومة الإثيوبية الأرض اللازمة مخيمين جديدين في غامبيلا: مخيم ليتشور الذي افتتح في منتصف يناير/ كانون الثاني ومخيم كول الذي افتتح في أواخر فبراير/ شباط. ولكن مخيم ليتشور الذي يؤوي 30,000 شخص قد تجاوز بالفعل قدرته الاستيعابية، ويقترب مخيم كول سريعاً من الوصول إلى طاقته الاستيعابية القصوى البالغة 20,000 شخص.

ولا يزال اللاجئون يواجهون تحديات من بينها المشكلات الصحية الخطيرة، حيث يعاني العديد منهم من سوء التغذية. وقد عقَّب المتحدث باسم المفوضية على ذلك قائلاً: "قمنا بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي واليونيسف بوضع برامج للتغذية حتى تساعدهم في التعافي".

يتم تطعيم الواصلين الجدد أيضاً ضد مرض شلل الأطفال والحصبة عند نقطة عبور الحدود "باجاك" أو في المخيمات. وقد بدأت المفوضية في تنفيذ برامج حماية الطفل مثل تتبع عائلات القُصر المنفصلين عن ذويهم أو غير المصحوبين، إذ تم تحديد 351 من القصر المنفصلين عن ذويهم أو غير المصحوبين في مخيم ليتشور و274 في معبر باجاك.

وتواصل السودان استقبال الجنوب سودانيين بمعدل حوالي 350 شخصاً في اليوم. وقالت لوجون كابا: "إن حالة هؤلاء الواصلين سيئة للغاية، حيث إنهم يأتون بدون متعلقات تقريباً. وقد طلبت الحكومة إجراء تقييم مشترك بين الوكالات لتقييم كل احتياجات الواصلين الجدد والاستجابة لها، وستسافر فرق العمل الإنساني قريباً إلى هذه المواقع".

ويوجد الآن ما يزيد عن 44,000 لاجئ من جنوب السودان في السودان. وفي حين أن الغالبية العظمى منهم قد حصلت على الغذاء، لا يستطيع الكثيرون الطهي بسبب الكم المحدود من الحطب ونقص أدوات الطهي. وتعتمد معظم العائلات على توزيع حصص الإعاشة الطارئة.

تستضيف أوغندا أكبر عدد من لاجئي جنوب السودان حيث وصل إليها ما يزيد عن 82,000 لاجئ منذ منتصف ديسمبر/ كانون الأول. وقالت لوجون كابا: "بينما يأخذ المعدل اليومي للواصلين في الانخفاض، نلاحظ زيادة عدد الرجال القادمين مع أسرهم، وهو ما يعتبر تحولاً عما سبق، حيث كان الرجال يرافقون زوجاتهم وأطفالهم حتى الحدود فقط". مضيفةً أن 45 بالمائة من اللاجئين كانوا ذكوراً.

وقد عبر نحو 26,000 لاجئ من جنوب السودان إلى كينيا. ورغم عددهم القليل نسبياً، إلا أن وجودهم أدى إلى تجاوز مخيم كاكوما قدرته الاستيعابية البالغة 150,000 شخص. وقالت لوجون كابا: "نتفاوض رغم ذلك بشأن توفير مواقع إضافية، ولكننا في هذه الأثناء نلجأ إلى استخدام بعض المساحات الخضراء لاستيعاب اللاجئين الجدد".

كما هو الحال في البلدان المجاورة الأخرى، يصل العديد من مواطني جنوب السودان إلى كيينا وهم مصابون بسوء التغذية. وفي كاكوما، تخطط المفوضية لتوسيع نطاق برنامج التغذية الشامل ليتضمن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين يوم و59 شهراً، بدلاً من البرنامج الحالي الذي يشمل الأطفال حتى عمر 23 شهراً فقط.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

الرجل الآلي تايكون في

شخصية كرتونية من كوريا الجنوبية

النزوح في جنوب السودان: مخيم داخل مخيم

على مدار الأسابيع الثلاثة التي مرت منذ اندلاع العنف في جنوب السودان، نزح ما يُقدر بـ 200,000 سوداني جنوبي داخل بلدهم. وقد سعى ما يقرب من 57,000 شخص للمأوى في القواعد التابعة لقوات حفظ السلام في أنحاء البلاد.

تعطي تلك الصور التي التقطتها كيتي ماكينسي، كبيرة مسؤولي الإعلام الإقليمية، لمحة عن الحياة اليومية التي يعيشها 14,000 شخص نازح داخل المجمَّع التابع للأمم المتحدة الذي يُعرف محلياً باسم تونغ بينغ، الواقع بالقرب من المطار في جوبا عاصمة جنوب السودان.

وتحتشد وكالات الإغاثة، ومنها المفوضية، من أجل توفير المأوى والبطانيات وغيرها من مواد الإغاثة؛ ولكن في الأيام الأولى، كان على الأشخاص النازحين أن يعولوا أنفسهم. وقد اكتسبت المجمَّعات كل ملامح المدن الصغيرة، وذلك مع وجود الأسواق والأكشاك وجمع القمامة وإنشاء مرافق الاغتسال العامة. والمدهش أن الأطفال لا يزال بإمكانهم أن يبتسموا وأن يبتكروا ألعابهم باستخدام أبسط المواد.

النزوح في جنوب السودان: مخيم داخل مخيم

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

يقوم الآلاف من اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين من الصومال وإثيوبيا بعبور خليج عدن أو البحر الأحمر كل شهر من أجل الوصول إلى اليمن، هرباً من الجفاف أو الفقر أو الصراع أو الاضطهاد.

ورغم أن أعداد هذا العام أقل حتى الآن مما كانت عليه في عام 2012 -نحو 62,200 شخص خلال الأشهر العشرة الأولى مقارنة بـ 88,533 في الفترة ذاتها من العام الماضي- إلا أن خليج عدن لا يزال يُعد واحداً من أكثر مسارات السفر البحرية استخداماً في العالم من حيث الهجرة غير النظامية (طالبو اللجوء والمهاجرون).

وتقوم المفوضية وشركاؤها المحليون بمراقبة الساحل لتوفير المساعدات للقادمين الجدد ونقلهم إلى مراكز الاستقبال. ويواجه من ينجحون في الوصول إلى اليمن العديد من التحديات والمخاطر. وتعتبر الحكومة اليمنية الصوماليين لاجئين من الوهلة الأولى وتمنحهم اللجوء بصورة تلقائية، إلا أن أشخاصاً من جنسيات أخرى، مثل الإثيوبيين الذين تتزايد أعدادهم، يمكن أن يواجهوا الاحتجاز.

ويشق بعض الصوماليين طريقهم إلى مدن مثل عدن، ولكن يصل يومياً نحو 50 شخصاً إلى مخيم خرز للاجئين، الذي يقع في الصحراء جنوبي اليمن. قام المصور جاكوب زوكيرمان مؤخراً بزيارة ساحل اليمن حيث يرسو القادمون، والمخيم الذي يصل كثيرون إليه في نهاية المطاف.

استمرار التدفق من شرق إفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

عندما اندلع القتال في كورماغانزا بولاية النيل الأزرق في شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، قررت عائلة دعوة موسى، البالغة من العمر 80 عاماً الفرار إلى قرية مافوت المجاورة. كانت دعوة ضعيفة جداً للقيام برحلة لمدة يومين سيراً على الأقدام، لذلك قام ابنها عوض كوتوك تونغود بإخبائها في الأدغال لمدة ثلاثة أيام إلى أن انتهى من نقل زوجته الاهيا وتسعة أطفال إلى بر الأمان. عاد عوض لأمه وحملها إلى مافوت، حيث ظلت الأسرة في أمان نسبي لعدة أشهر - حتى بدأ القصف المدفعي للقرية.

فر عوض مع عائلته مرة أخرى - وهذه المرة عبر الحدود إلى جنوب السودان، وقام لمدة 15 يوماً من الإرهاق بحمل كل من والدته الطاعنة في السن وابنته زينب على ظهره، حتى وصلوا إلى معبر الفودي الحدودي في شهر فبراير/شباط. قامت المفوضية بنقل الأسرة إلى مخيم جمام للاجئين في ولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان. عاشوا بأمان لمدة سبعة أشهر حتى أتت الأمطار الغزيرة لتتسبب بحدوث فيضانات، مما جعل من الصعب على المفوضية جلب المياه النظيفة إلى المخيم وما ينطوي على ذلك من مخاطر الأمراض شديدة العدوى المنقولة عن طريق المياه.

أقامت المفوضية مخيماً جديدا في جندراسا، الواقعة على بعد 55 كيلومتراً من جمام، وعلى أراض مرتفعة، وبدأت بنقل 56,000 شخص إلى المخيم الجديد، كان من بينهم عوض وأسرته. قام عوض بحمل والدته مرة أخرى، ولكن هذه المرة إلى خيمتهم الجديدة في مخيم جندراسا. لدى عوض خطط للبدء في الزراعة. يقول: "تعالوا بعد ثلاثة أشهر وسوف تجدون الذرة وقد نبتت".

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.
سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينياPlay video

سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينيا

تروي سعدية معاناتها بعد اختطافها وسجنها