المفوضية تعرب عن صدمتها وحزنها لغرق عدد كبير من اللاجئين الكونغوليين في بحيرة ألبرت

قصص أخبارية, 25 مارس/ آذار 2014

UNHCR/M.Sibiloni ©
صيادون أوغنديون خلال البحث عن ضحايا غرق قارب في بحيرة ألبرت. كان القارب يحمل لاجئين كونغوليين قرروا العودة إلى ديارهم.

كمبالا، أوغندا، 25 مارس/ آذار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) أعربت المفوضية يوم الاثنين عن صدمتها وحزنها لوفاة عدد كبير من اللاجئين الكونغوليين، من بينهم أطفال، غرقاً بعدما انقلب بهم قارب في بحيرة ألبرت كان يحملهم من غربي أوغندا للعودة إلى وطنهم.

كان القارب واحداً من اثنين غادرا صباح السبت من منطقة هويما بأوغندا الواقعة على الجانب الشرقي من البحيرة الممتدة على الحدود بين البلدين. كان القاربان يحملان لاجئين من مخيم كيانغوالي متوجهين للعودة طوعاً إلى ديارهم شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقد انقلب أحد القاربين ملقياً بركابه في البحيرة. ووفقاً للمعلومات التي تلقتها المفوضية حتى الآن من السلطات واللاجئين، تم إنقاذ 41 شخصاً وانتشال 98 جثة. وقد كان على متن القارب ما مجموعه 250 شخصاً.

وقد علق أنطونيو غوتيريس، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، على الحادث قائلاً: "لقد صدمتني هذه المأساة بشدة. ينشغل تفكيري بمن فقدوا أحباءهم والناجين. وأود أن أعبر عن امتناني للحكومة والجهات الأخرى العاملة الذين نظموا عملية الإنقاذ وانتشال الجثث، ويقدمون المساعدات للناجين. وقد طلبت من مكتب المفوضية بأوغندا تقديم الدعم الكامل لهذه الجهود".

هذا، وقد تم نقل الناجين إلى مقاطعة بونديبوجيو، شمال غرب أوغندا، حيث تقدم لهم المفوضية وشركاؤها والمسؤولون الحكوميون الأوغنديون الدعم بما في ذلك الدعم النفسي والاجتماعي. ولا يزال أقارب المتوفين الذين هرعوا مسرعين من جمهورية الكونغو الديمقراطية يواصلون التعرف على ذويهم في مستشفى مقاطعة بونديبوجيو.

كما تعمل المفوضية والحكومة الأوغندية على تسهيل نقل الجثث وإعادتها إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية. إضافة إلى ذلك، عملت المفوضية على حشد الموظفين وتعبئة الموارد لتقديم الدعم، فضلاً عن إنشاء نقطة للاستعلامات والاستجابة في مركز عبور بونديبوجيو لدعم أقارب الناجين.

ديرٌ بالذكر أن أوغندا تُعد من الدول الرئيسية التي تستضيف لاجئين على أراضيها، حيث يتجاوز عدد ملتمسي اللجوء واللاجئين 328,900 شخص وفقاً للإحصائيات الصادرة في أواخر فبراير/ شباط. ورغم أن العديد من الواصلين مؤخراً جاؤوا من جنوب السودان، فلا تزال أوغندا تستضيف نحو 175,500 لاجئ كونغولي، بما فيهم نحو 66,000 فروا إلى مقاطعة بونديبوجيو منذ يوليو/ تموز الماضي هرباً من القتال الدائر في شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية. وكان بين هذه المجموعة الأشخاص المتضررون جراء هذه المأساة.

وقد لاحظت المفوضية على مدار الشهور الثلاثة الماضية زيادة عدد اللاجئين الكونغوليين العائدين تلقائياً إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية. كان معظمهم قد وصل إلى أوغندا على مدار العامين أو الأعوام الثلاثة الماضية وكانوا يعيشون قريباً نسبياً من الحدود الأوغندية.

تجدر الإشارة إلى أن معظم من يعودون الآن يتوجهون إلى منطقة روتشورو الآمنة والمستقرة نسبياً الواقعة في إقليم كيفو الشمالي بجمهورية الكونغو الديمقراطية، كما أوردت التقارير أن بعض العائدين إلى منطقة كامانغو أقصى الشمال يقيمون في مخيمات النازحين داخلياً. هذا، ويستخدم اللاجئون كلاً من مسارات القوارب عبر بحيرة ألبرت والطرق البرية للعودة. وقد كان يجري الترتيب لحملة تحذير من مخاطر عبور البحيرة عندما وقعت هذه المأساة.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

أخبار ذات صلة من حيث:

عمليات الاعتراض البحرية ومعالجة طلبات الحماية الدولية

سياسة المفوضية بهذا الشأن، نوفمبر 2010

الإنقاذ في البحار

دليل للمبادئ والممارسات التي تنطبق على اللاجئين والمهاجرين

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

ينتظر أنطونيو منذ 40 عاماً العودة إلى قريته في شمال أنغولا. فر إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية عندما كانت البلاد تحت الاستعمار البرتغالي وظلّ بعيداً طوال سنوات الحرب الأهلية وخلال فترة السلام التي عقبتها في عام 2002. أما الآن، وبعد أن سقطت عنه صفة اللجوء عنه، سيعود أخيراً.

في ليلة المغادرة، بدا الأنغولي البالغ 66 عاماً من العمر متحمساً، وهو يجلس على كرسي متداعٍ في شقة عائلته المستأجرة في كينشاسا. قال وهو محاط بزوجته وشقيقته وحفيدته: "أشعر بالفرح عندما أفكر في أنني سأعود إلى بلادي. فمن الأفضل أن تكون مواطناً في بلدك منه أن تكون لاجئاً في بلد آخر. إنه التحرر."

رافق المصور براين سوكول هؤلاء الأشخاص الأربعة منذ انطلاقهم في 19 أغسطس/آب، من كينشاسا، في رحلة امتدت طوال سبع ساعات بالقطار باتجاه كيمبيسي في مقاطعة الكونغو السفلى، وحتى وصولهم إلى الحدود في الحافلة. كانوا ضمن المجموعة الأولى التي تعود إلى الوطن بمساعدة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في إطار برنامج العودة الطوعية الثالث والنهائي منذ العام 2002. تواجه العائلة تحديات جديدة كثيرة في أنغولا إلا أن فرحتها كانت أكبر بكثير من أي مخاوف. قالت ماريا، شقيقة أنطونيو "سأرقص عندما نصل إلى الحدود." تنظم المفوضية عودة حوالي 30,000 شخص من اللاجئين السابقين إلى أنغولا.

أنطونيو يعود إلى وطنه أنغولا بعد أربعين عاماً

اللاجئون الكونغوليون يفرون إلى رواندا

في الأيام العشرة الأولى من شهر مايو/أيار 2012، عبر أكثر من 6,500 لاجئ الحدود إلى رواندا قادمين من جمهورية الكونغو الديمقراطية هربًا من الاشتباكات الدائرة بين الجيش الكونغولي والجنود المنشقين. وقد عملت المفوضية وشركاؤها من الأمم المتحدة مع الحكومة الرواندية على تزويد اللاجئين بالمساعدات الإنسانية في المراحل المبكرة من الأزمة وإيجاد حلول لهم إلى أن تصبح عودتهم آمنة.

وكان بعض اللاجئين قد مشوا لأيامٍ قبل أن يصلوا إلى معبر غوما-غيسيني الحدودي الواقع بين الكونغو الديمقراطية ورواندا، وقد أتوا حاملين أغراضهم ومن بينها مراتب وملابس, بل وربما بعض اللعب لأطفالهم. التقطت الصور للحدود ولمركز عبور نكاميرا الواقع داخل الأراضي الرواندية بمسافة 22 كيلومترًا. الإقامة في نكاميرا سيئة؛ فالمركز يتسع فقط لـ5,400 شخص. ورغم أنه مأوى مؤقت فقط، فإن الأعداد تستمر في التزايد مع عبور المئات للحدود كل يوم.

اللاجئون الكونغوليون يفرون إلى رواندا

إنقاذ في عرض البحر

غالباً ما يتزايد عدد الأشخاص الذين يخاطرون بحياتهم لعبور البحر المتوسط وطلب اللجوء في أوروبا مع حلول شهر الصيف ذي الطقس الجميل والبحار الهادئة. غير أن العدد هذا العام شهد ارتفاعاً هائلاً. خلال شهر يونيو/ حزيران، قامت "ماري نوستروم" بإنقاذ الركاب اليائسين بمعدل يتخطى ال750 شخص يومياً.

في أواخر شهر يونيو/حزيران، صعد مصور المفوضية ألفريدو دامانو على متن سفينة "سان جوجيو" التابعة للبحرية الإيطالية بهدف توثيق عملية الإنقاذ بما فيها إلقاء نظرة أولى على القوارب من طائرة هليكوبتر عسكرية ونقل الركاب إلى قوارب الإنقاذ الصغيرة ومن ثم السفينة الأم وأخيراً إعادة الركاب إلى سواحل بوليا الإيطالية.

وخلال حوالي ست ساعات في 28 يونيو/ حزيران، أنقذ الطاقم 1,171 شخص من القوارب المكتظة. وكان أكثر من نصفهم من السوريين الفارين من بلدهم التي دمرتها الحرب وهم بمعظمهم على شكل عائلات ومجموعات كبيرة. فيما يأتي آخرون من إريتريا والسودان وباكستان وبنغلادش والصومال ومناطق أخرى. تمثّل صور داماتو والمقابلات التي ترافقها نوافذاً إلى حياة الأشخاص الذين أصبح الوضع في بلادهم غير مستقر على الإطلاق إلى درجة أنهم أصبحوا مستعدين للمخاطرة بكل شيء.

إنقاذ في عرض البحر

الأخت أنجيليك، الأخت والأمPlay video

الأخت أنجيليك، الأخت والأم

الفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013 هي راهبة كونغولية ساعدت مئات النساء من ضحايا الاغتصاب والانتهاكات التي ارتُكِبت على يد جيش الرب للمقاومة وجماعات أخرى في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
لاجئو جمهورية إفريقيا الوسطى Play video

لاجئو جمهورية إفريقيا الوسطى

فتحت جمهورية الكونغو الديمقراطية حدودها وفتح الناس أكواخهم وقلوبهم لاستقبال أشقائهم وشقيقاتهم الوافدين من جمهورية إفريقيا الوسطى.
رسالة أنجلينا جوليPlay video

رسالة أنجلينا جولي

المبعوثة الخاصة للمفوضية تروج لحملة من التسامح بمناسبة يوم اللاجئ العالمي.