رجل من جنوب السودان يفقد كل شيء مقابل الأمان

قصص أخبارية, 8 أبريل/ نيسان 2014

UNHCR/F.Noy ©
لاجئون من جنوب السودان يصلون إلى مركز دزايبي للاستقبال في أوغندا.

مخيم رينو للاجئين، أوغندا، 8 إبريل/ نيسان (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) حتى وقت ليس ببعيد، كان ماغاي باكام رجل أعمال في جنوب السودان يمتلك متجراً و300 رأس من الماشية. واليوم صار لاجئاً في شمالي أوغندا، ولا يلتقط هاتفه المتحرك إشارات لتشغيله.

ولكن فيما خلا شعوره بالحزن لخسارته، يشعر بالامتنان لأنه وجد ملاذاً هنا في أروا الواقعة شمال أوغندا من حرب أخرجت أكثر من مليون جنوب سوداني من ديارهم، فهو قادر في النهاية على أن يضع رأسه على السرير وينام قرير العين ليلاً.

لم يكن الحظ حليفه بالقدر الكافي فقد نزح قبل خمسة أشهر تقريباً قبل اندلاع أعمال العنف بصفة عامة في البلاد في شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي. يقول ماغاي، 38 عاماً، إن جنود القوات الحكومية هاجموا قريته القريبة من مدينة هيغلغ الحدودية الغنية بالنفط في ولاية جنوب كردفان في شهر يوليو/ تموز من العام الماضي.

ويحكي عن القتال قائلاً إن والده وعمه قد لقيا مصرعهما خلال إطلاق النار العشوائي. وقد فر هو وزوجته وأبناؤه الأربعة إلى الأدغال. وهناك اختُطف ابناه الكبيران وهو لا يعرف عنهما شيئاً إلى اليوم. كما أُحرق متجره وسُرقت ماشيته. لم يتركوا له شيئاً...حتى الحذاء.

يقول ماغاي: "سافرنا عبر الطريق الرئيسي سيراً على الأقدام، متوجهين إلى جوبا، عاصمة جنوب السودان. سرنا لمدة يومين، وركبنا وسيلة مواصلات عندما أمكننا ذلك. ولكن في جوبا لم أجد عملاً أو وظيفة أو ماشية..."

ظلت الأسرة الصغيرة تروح وتجيء بحذر في شوارع العاصمة، يطاردها مشهد المذبحة التي وقعت في القرية. وفي جوبا، التقى ماغاي برجل من قبيلته، "قبيلة النوير"، أنقذ أسرته من الموت جوعاً حيث اقتسم معهم ما لديه من طحين. وقد أعطاهم رجل غريب آخر من ولاية وسط الاستوائية منزلاً لبعض الوقت.

إلا أنهم كانوا يخشون البقاء في جوبا دون أموال، وأخيراً أعطاهم شخص آخر المال الكافي للسفر إلى الحدود الأوغندية.

يقول ماغاي: "استقللنا حافلة مع أفراد من قبائل أخرى مختلفة متوجهين جميعاً إلى الحدود. سافرنا من جوبا إلى مدينة ياي، ومنها إلى كايا، ثم سرنا على الأقدام حتى وصلنا إلى أورابا؛ نقطة دخول إلى منطقة كوبوكو في أوغندا".

وفي كوبوكو، قام أحد رجال قبيلة الدنكا بإيصالهم إلى مخيم رينو للاجئين الذي تديره الحكومة الأوغندية بالتعاون مع المفوضية. وسرعان ما تسلم قطعة أرض لأسرته حيث يمكنهم أن يزرعوا حديقة صغيرة ويعتمدوا على أنفسهم نوعاً ما.

يقول ماغاي اليوم، وهو جالس بسلام على حصيرة منسوجة تحت شجرة كبيرة وارفة: "لا أريد أن أعود إلى جنوب السودان. أفضل البقاء هنا". يقيم على مقربة منه زملاؤه من اللاجئين من قبائل النوير، والدنكا، والمورلي، الأنواك وقد وجدوا جميعاً ملاذاً آمناً من الحرب في جنوب السودان. لقد اكتشف ماغاي أثناء استقلال الحافلة إلى أوغندا أن الانتماءات العرقية تبدو مهمة بدرجة أكبر عندما يكون المرء في وطنه، ولكنها لا تفرق في المنفى".

منذ أن وصل ماغاي إلى أوغندا الصيف الماضي، أدى اندلاع العنف في جنوب السودان في منتصف شهر ديسمبر/ كانون الأول 2013 إلى فرار نحو 93,000 لاجئ إلى أوغندا. وفي المجمل، تقوم المفوضية والحكومة الأوغندية بحماية ما يزيد عن 116,000 لاجئ جنوب سوداني ومساعدتهم.

بعدما فقد ماغاي منزله وعمله وأيضاً أحباءه، يتأمل في السلام الذي وجده في مخيم اللاجئين شمالي أوغندا قائلاً: "لا توجد مشكلات هنا. أنام طوال الليل حتى الصباح".

بقلم كارين رينغيت، مخيم رينو، أروا، أوغندا

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

الرجل الآلي تايكون في

شخصية كرتونية من كوريا الجنوبية

عالقون على الحدود في السلوم

عقب اندلاع أعمال العنف في ليبيا في شهر فبراير/شباط من العام الماضي، بدأ عشرات الآلاف من الأشخاص في التدفق على مصر عبر معبر السلوم الحدودي. ورغم أن غالبيتهم كانوا من العمال المصريين، فإن نحو 40,000 منهم من مواطني بلدانٍ أخرى توافدوا على الحدود المصرية واضطروا للانتظار ريثما تتم عودتهم إلى بلادهم.

واليوم وقد تضاءل الاهتمام الإعلامي بالأمر، لا تزال مجموعة تزيد عن 2,000 شخص متبقية تتألف في معظمها من لاجئين سودانيين شباب عزب، ولكن من بينهم أيضًا نساء وأطفال ومرضى وكبار في السن ينتظرون حلاً لوضعهم. ومن المرجح أن يُعاد توطين غالبيتهم في بلدانٍ أخرى، غير أن إعادة توطين أولئك الذين وفدوا بعد شهر أكتوبر/تشرين الأول أمرٌ غير مطروح، في الوقت الذي رُفض فيه منح صفة اللجوء لآخرين.

إنهم يعيشون في ظل أوضاعٍ قاسية على أطراف المعبر الحدودي المصري. وقد حُدِّد موقع ناءٍ لإقامة مخيم جديد، وتضطلع المفوضية حاليًّا بدورٍ رئيسي في توفير الحماية والمساعدة لهم بالتعاون الوثيق مع سلطات الحدود.

عالقون على الحدود في السلوم

أجيال أجبرها الصراع على الفرار في جنوب السودان

منذ اندلاع الصراع في البلاد في العام 1955، تفر العائلات من القتال الممتد منذ أجيال في ما يعرف حالياً بجنوب السودان. انتهت حرب السودان في العام 1972، إلا أنها اندلعت مجدداً في العام 1983 واستمرت طوال 22 عاماً انتهت بتوقيع اتفاقية السلام في العام 2005 التي أدّت إلى استقلال الجنوب عن السودان في العام 2011.

ولكن فترة الهدوء لم تدم طويلاً. فمنذ عام، نشب صراع جديد بين الحكومة والمعارضة في أحدث دولة في العالم، ما أجبر 1.9 مليون شخص في البلاد، التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون شخص، على الفرار من منازلهم. وانتهى الأمر بغالبية هؤلاء - 1.4 مليون- في مكان آخر في جنوب السودان. المسنون يعيشون الآن في أكواخ من القضبان والقماش المشمع مع أولادهم، وأحفادهم؛ ثلاثة أجيال - أو أربعة أحياناً- بعيدة عن ديارها بسبب حرب لم تنتهِ.

ويقع أكبر تجمع لهذه العائلات بالقرب من مدينة مينغكمان في ولاية البحيرات في جنوب السودان، على مقربة من مدينة بور المركزية. ويعيش أكثر من 100,000 نازح داخلياً في المخيم الذي يبعد عن العاصمة جوبا بضع ساعات بالقارب في النيل. قام المصور أندرو ماك كونيل مؤخراً بزيارة إلى مينغكمان لمتابعة الحياة اليومية لست عائلات ولاكتشاف آثار الحروب عليها.

أجيال أجبرها الصراع على الفرار في جنوب السودان

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

أدَّى القتال الدائر في جنوب السودان بين القوات الحكومية وقوات المعارضة منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول إلى نزوح عشرات الآلاف، لجأ الكثيرون منهم إلى مراكز عبور واستقبال مؤقتة في المناطق الحدودية الواقعة شمالي أوغندا.

وقد قامت المفوضية منذ بداية يناير/ كانون الثاني بإعادة فتح ثلاثة مخيمات سابقة للاجئين ونقل ما يقدر بـ50,000 لاجئ إلى هذه المواقع في عمق الأراضي الأوغندية، حيث يكون توفير الحماية والمساعدات لهم أيسر. بعد نقلهم بواسطة شاحنة إلى أحد تلك المخيمات، مخيم نيومانزي 1، الواقع على بعد نحو 30 كيلومتراً من الحدود، حصل الواصلون الجدد على لوازم الإغاثة كالأغذية والبطانيات والأدوات المطبخية، وكذلك قطعة من الأرض خصصتها لهم الحكومة لبناء مساكن.

وقد بدأ المخيم يمتلئ باللاجئين سريعاً. وكانت المفوضية وشركاؤها يعملون على مدار الساعة لإنشاء الطرق، وتركيب شبكات توزيع المياه وتوفير خدمات الرعاية الصحية. وبحلول شهر فبراير/ شباط، انتشرت المساكن والمتاجر الصغيرة في أنحاء المخيم حيث بدأ مواطنو جنوب السودان حياتهم وهم يراقبون في الوقت نفسه الوضع في وطنهم على أمل العودة يوماً ما.

مخيم للاجئين شمالي أوغندا يعود للحياة

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينياPlay video

سعدية.. قصة لاجئة في مخيم كاكوما بكينيا

تروي سعدية معاناتها بعد اختطافها وسجنها