رغم توفر فترة الدوام الثاني، القليل من الأطفال السوريين يرتادون المدارس في لبنان

قصص أخبارية, 17 أبريل/ نيسان 2014

UNHCR/L.Addario ©
حنان، 11 عاماً، تدرس بعض الأطفال في مخيم عشوائي للاجئين في مصنع سابق للبصل في وادي البقاع بلبنان. تقول إنها محظوظة لحضور مدرسة حقيقية وأن يعم العلم على الأطفال الآخرين.

فيضة، لبنان،17 إبريل/نيسان (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) تقف المعلمة حنان وقدماها في الوحل أمام صفها الذي يضم أبناء عمومتها. ثم تستدير وتكتب بقطعة من الطباشير على الباب الخاص بالمأوى المؤقت المجاور لمكان إيوائها. تستخدم الباب كسبورة هذا هو صفها الذي تعلّم الأطفال فيه اللغة الإنجليزية. إنها تكتب حروف الأبجدية الإنجليزية، ثم تنطقها بصوت عالٍ، فيكرر الفصل معاً كل حرفٍ وراءها.

تبلغ المعلمة حنان من العمر 11 عاماً، ويتكوّن فصلها من سبعة طلاب أغلبهم في نفس عمرها أو أصغر. ويطلقون عليها "الأستاذة حنان"، وتكون حنان عبد ربه هي المسؤولة عنهم وتصف نفسها بأنها صارمة للغاية. كما أنها محظوظة، على الرغم من أنك لا تعتقد ذلك من الوهلة الأولى. تلك هي منطقة الفيضة الواقعة في وادي البقاع حيث تعيش 70 عائلة سورية لاجئة في مآو مؤقتة على أطلال مصنع محترق لتجفيف البصل. وتوفر المفوضية لهم المواد اللازمة لبناء أماكن الإيواء والمواقد، وكذلك قسائم الغذاء.

تذهب حنان إلى المدرسة فيما يعرف بفترة "الدوام الثاني" حيث تفتح المدارس اللبنانية العامة المكتظة بالطلاب حالياً أبوابها للمجموعة الأولى من التلاميذ في الفترة الصباحية، وللمجموعة الثانية بدءاً من الساعة الثانية مساءً. يُعد معظم المداومين بالفترة المسائية من اللاجئين السوريين ويصل عددهم إلى 90,000 طالب. تركب حنان كل يومٍ الحافلة المدرسية التي يستقلها 60 طفلاً لاجئاً لتقطع مسافة تستغرق نصف الساعة للوصول إلى مدرسة في البلدة المجاورة.

تقول حنان: "يُعد حظي أفضل من باقي أفراد عائلتي. يجب على شقيقاتي الأكبر أن يعملنَّ لنتمكن من العيش. لقد كنَّ يذهبنَّ إلى المدرسة في سوريا ويرغبن في أداء اختبارات إنهاء المرحلة الدراسية ولكنهنَّ لم يتمكنَّ من ذلك".

يقول طفل صغير، من بين تلاميذ فصل حنان باللغة الإنجليزية بصوت عالٍ وببطء "we love school" (نحب المدرسة). ولكن المدرسة تعني بالنسبة له ولبقية الأطفال الآخرين الذين يعيشون وسط هذه الأوحال ذلك الباب الذي تكتب عليه حنان حروف اللغة الإنجليزية. لا يذهب سوى نصف أطفال هذا المخيم فقط إلى المدرسة لحضور فصول "الدوام الثاني".

يوجد حالياً ما يزيد عن مليون لاجئ سوري في لبنان، ويذهب فعلياً إلى المدرسة أقل من ربع تعداد الأطفال البالغ مجموعهم 400,000 طفل لاجئ مؤهل للالتحاق بالمدرسة.

أما دورا، فهي طفلة تبلغ من العمر ستة أعوام وهي إحدى تلميذات هذا الفصل. وتقول خالتها بهدوء أنها عندما ترى الأطفال الآخرين يصطفون للصعود إلى الحافلة المدرسية في فترة الظهيرة، فإنها تبكي. وتُعد المدرسة الحقيقية بمثابة جائزة وحلم للعديد من الأطفال اللاجئين.

على مقربة من فيضة في وادي البقاع، تقع مدرسة أخرى في كامد اللوز تضم المزيد من فصول تعليم اللغة الإنجليزية. إنه مركز "عامل" الدولي للتعليم الذي أنشأته المفوضية وتقوم بإدارته، والذي يمكن أن يُسمى مدرسة "الدوام الثالث".

يتلقى هناك 130 تلميذاً تعليمهم، تتراوح أعمارهم بين 6 أعوام و14 عاماً. ويحضرون الفصول ثلاث مرات أسبوعياً في الفترة المسائية. وقد اختارهم معلموهم في المدرسة النظامية لأنهم بحاجة للمساعدة.

تقول إحدى المعلمات السبع في المركز: "إنهم يواجهون مشكلة لتعلم اللغة الإنجليزية. يتعامل العديد من هؤلاء التلاميذ مع اللغة الإنجليزية على أنها "خصماً لهم"؛ لذلك يتعلمها البعض بخوفٍ، بينما يتعامل البعض الآخر مع فصول تعليم اللغة الإنجليزية على أن يقضي "وقت الفراغ" واللعب. ترتبط اللغة العربية في أذهانهم ببلدهم. ويرتبط رفض تعلم اللغة الإنجليزية بفقدانهم لبلدهم. وذلك ما نحاول التغلب عليه".

تُعد هذه الفصول فصولاً علاجية، إلى جانب الفصول الدراسية. كما يوجد أخصائي نفسي لقيادة حلقات المناقشة التي تعقد للتلاميذ لمساعدتهم في التغلب على خوفهم وغضبهم.

أثناء الفصول الدراسية، توجد حصص إملاء، تقرأ خلالها المُعلمة ويكتب التلاميذ: "هل والدك في العمل الآن؟ لا، إنه ليس في العمل الآن".

أما نادين التي تبلغ من العمر12عاماً، فهي أفضل التلاميذ. توجد على الجدار لافتة تحض التلاميذ على "جعل العالم حديقة جميلة". ولكن نادين تتحدث بطلاقة باللغة الإنجليزية عما لحق بها من خسارة قائلة: "كم أفتقد عائلتي، وأفتقد بلدي". في المصنع المحترق لتجفيف البصل، تبدأ دروس تعليم اللغة الإنجليزية المحدد لها حصتان أسبوعياً فقط لأن "الأستاذة حنان" يجب أن تقوم بتحضير الطعام لعائلتها ومساعدة والدتها في الغسيل والتنظيف.

تقول حنان بعد الانتهاء من الدرس: "أحب اللغة الإنجليزية حقاً"، وتضيف قائلة "ما أروع المدرسة!".

أُجبرت حنان على الفرار من وطنها سوريا كغيرها من الأطفال اللاجئين وأصبحت نازحة داخلياً ولم تذهب إلى المدرسة لمدة عام قبل أن تغادر إلى لبنان. ثم استأنفت دراستها مرة أخرى في مدرسة "غير نظامية" في خيمة مُعلمة متطوعة من اللاجئين السوريين. أما الآن فهي ملتحقة بمنظومة التعليم اللبنانية ولا يجب عليها أن تتعلّم اللغة الإنجليزية فحسب، بل الفرنسية أيضاً حيث تُدرس بها عدة مواد دراسية.

التعليم بالنسبة لها هو امتياز وهذا ما أدركته عندما رأت شقيقة زميلتها الصغرى وهي تحاول كتابة الحروف بعد انتهاء اليوم الدراسي، فبادرت بمساعدتها لتشرح لها كيفية كتابتها، ومنذ ذلك اليوم بدأ عملها.

وعندما تكبرين؟ "أريد أن أصبح مُعلمة لغة إنجليزية".

بقلم دون موراي فيضة، لبنان

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

المدارس والبيئة التعليمية الآمنة

كيفية الوقاية من العنف في مدارس اللاجئين والاستجابة له

ركن الأطفال

أشياء ممتعة ومثيرة للاهتمام لمساعدتكم على معرفة المزيد عن عملنا وعن الحياة كلاجئ.

مؤتمر الشارقة حول الأطفال اللاجئين

المئات يجتمعون في الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة لمناقشة مستقبل الأطفال اللاجئين

تغذية الرضع

يحتاج الرضع لقدر كاف من الغذاء خلال العامين الأولين لضمان نموهم السليم.

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

التعليم

للتعليم دور حيوي في استعادة الأمل والكرامة للشباب الذين اضطروا لمغادرة منازلهم.

الأطفال

حوالي نصف الأشخاص الذين تعنى بهم المفوضية هم من الأطفال، وهم بحاجة إلى رعاية خاصة.

التوجيه العملياتي

دليل الوقاية من نقص المغذيات الدقيقة وسوء التغذية

مبادئ الشارقة

مؤتمر "الاستثمار في المستقبل: حماية الأطفال اللاجئين"

الشارقة 15-16 اكتوبر 2014

اللاجئون الحضريون في الأردن ومصاعب الأحوال المعيشية

تركز معظم التغطيات الإعلامية للاجئين السوريين في الأردن على عشرات الآلاف من الأشخاص الموجودين في المخيمات؛ مثل مخيم الزعتري، بيد أن أكثر من 80 بالمائة من الواصلين إلى الأردن يعيشون خارج المخيمات ويواجهون صراعاً من أجل البقاء. فبعد ثلاثة أعوام على الصراع السوري، يشعر هؤلاء اللاجئون بتزايد صعوبة إيجاد سقف يحتمون به، ناهيك عن سداد الفواتير وتوفير التعليم لأبنائهم.

لقد وجد الكثيرون من هؤلاء مساكن بالقرب من نقاط دخولهم إلى البلاد، وغالباً ما تكون بحاجة إلى الترميم، ولا يزال بعضهم قادراً على سماع دوي القصف على الجانب الآخر من الحدود. وقد ذهب البعض الآخر جنوباً إلى مناطق أبعد، بحثاً عن أماكن إقامة أقل تكلفة في عَمان، والعقبة، والكرك، وغور الأردن. وبينما تستأجر الغالبية شققاً ومساكن، تعيش الأقلية في مآوٍ غير نظامية.

قامت المفوضية ومنظمة الإغاثة والتنمية غير الحكومية ما بين عامي 2012 و2013 بأكثر من 90,000 زيارة منزلية لفهم أوضاع العائلات السورية وتقديم المساعدات حسبما يقتضي الأمر. ويُعد التقرير الناتج عن تلك الزيارات نظرة غير مسبوقة على التحديات التي تواجه 450,000 سوري يعيشون خارج المخيمات في الأردن، حيث يصارعون من أجل بناء حياة جديدة بعيداً عن الوطن. التقط المصور جارد كوهلر صوراً من حياة بعض هؤلاء اللاجئين.

اللاجئون الحضريون في الأردن ومصاعب الأحوال المعيشية

اللاجئون السوريون يستعدون لفصل الشتاء في مخيم الزعتري بالأردن

الحياة صعبة في مخيم الزعتري للاجئين بالأردن، إذ يتباين الطقس من الحرارة اللافحة خلال فصل الصيف إلى البرد القارس الذي يصل إلى حد التجمُّد شتاءً؛ في تلك الأرض المستوية القاحلة القريبة من الحدود السورية والتي كانت خاوية حتى افتتاح المخيم في شهر يوليو/ تموز الماضي. واليوم، يضم المخيم ما يزيد عن 31,000 سوري فروا من ويلات الصراع في بلادهم.

الرحلة إلى الأردن تحفها المخاطر، حيث يعبر اللاجئون الحدود السورية الأردنية ليلاً حين تقترب درجات الحرارة في هذا الوقت من السنة إلى درجة التجمد، بينما تحاول الأمهات المحافظة على هدوء أطفالهن خلال الرحلة. إنها تجربة مرعبة لا يفلح في اجتيازها الجميع.

ويتم تخصيص الخيام للاجئين في مخيم الزعتري وتوفر لهم عند الوصول المراتب، والبطانيات، والأغذية. ومع اقتراب حلول فصل الشتاء، تتضافر جهود المفوضية وشركائها لضمان حماية كافة اللاجئين من العوامل المناخية، ومن بين هذه الجهود تحسين مستوى الخيام ونقل الأفراد الأكثر ضعفاً إلى منازل مسبقة الصنع جاري إقامتها حالياً.

وقد وزعت المفوضية أيضاً - عن طريق المجلس النرويجي للاجئين - آلاف المجموعات من لوازم الشتاء وتشمل بطانات حرارية، وبطانات للأرضية، وألواح معدنية لبناء مناطق مغطاة خارج الخيام للمطابخ. وكذلك ستوزع الملابس الثقيلة والمزيد من البطانيات على من يحتاج ذلك.

اللاجئون السوريون يستعدون لفصل الشتاء في مخيم الزعتري بالأردن

مخرجو المسلسلات السورية يواصلون أعمالهم الفنية في لبنان

تُعد المسلسلات التلفزيونية سمة مميزة لشهر رمضان في كافة أنحاء العالم العربي، وخاصة المسلسلات المنتجة في سوريا التي تحظى بشهرة وتلاقي إقبالاً جماهيرياً في المنطقة. وقد أدت الحرب في سوريا إلى توقف إنتاج معظم الأعمال الدرامية الجديدة، إلا أن بعض فرق العمل والممثلين يواصلون تصوير الأعمال التلفزيونية المعتادة في لبنان.

تتناول قصص هذه المسلسلات حياة أبطال ومعارك من التراث العربي، وهي جزء لا يتجزأ من شهر رمضان وتحظى بنسب مشاهدة مرتفعة. قامت المصورة ايلينا دورفمان بمهمة عمل مع المفوضية تتبعت خلالها طاقمي العمل في مسلسلين بمواقع التصوير في لبنان.

وتُركِّز المصورة في هذه اللقطات على المخرج سيف الدين سبيعي أثناء تصوير آخر مسلسل له "الولادة من الخاصرة"، والمخرجة عبير إسبر أثناء تصوير عملها الدرامي الرمضاني "العبور" في منطقة جبلية بلبنان.

مخرجو المسلسلات السورية يواصلون أعمالهم الفنية في لبنان

الأردن: المفوض السامي يزور مخيم الزعتري بعد العاصفةPlay video

الأردن: المفوض السامي يزور مخيم الزعتري بعد العاصفة

إنعدام الجنسية: حاجز غير مرئيPlay video

إنعدام الجنسية: حاجز غير مرئي

هناك الملايين من عديمي الجنسية، لا يتمتعون بأية جنسية، ومحرومون من حقوقهم الأساسية ويعيشون على هامش المجتمع. ثمة 10 ملايين شخص عديم الجنسية على الأقل في العالم، فليس في العالم منطقة لم تتأثر بانعدام الجنسية.
أنجلينا جولي تزور النازحين العراقيين واللاجئين السوريين Play video

أنجلينا جولي تزور النازحين العراقيين واللاجئين السوريين

تقوم السيدة جولي بزيارتها الخامسة إلى العراق وبزيارتها السادسة للاجئين السوريين في المنطقة.