المفوض السامي غوتيريس يزور اللاجئين السوريين في مخيم الأزرق في الأردن

قصص أخبارية, 3 مايو/ أيار 2014

UNHCR/S.Baldwin ©
في مخيم الأزرق في الأردن، يتحدث المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، إلى اللاجئين الذين وصلوا حديثاً والذين يصفون له هروبهم من سوريا.

مخيم الأزرق، الأردن، 3 مايو/أيار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، يوم السبت، أحدث مخيم للاجئين في العالم وقد أُقيم في الأزرق، شرقي الأردن، والتقى العائلات التي هربت من الصراع الدائر في سوريا المجاورة.

وصل ما يزيد عن 1,000 لاجئ إلى المخيم منذ افتتاحه رسمياً في 30 أبريل/نيسان، وقد صُمم بما يسمح بإدارة تدفق أعداد اللاجئين من سوريا بمعدل 400-600 فرد يومياً؛ ذلك أن طاقته الاستيعابية المتوقعة تُقدَّر بـ130,000 شخص، ما يجعله أحد أكبر مخيمات اللاجئين في العالم.

في منطقة الاستقبال في مدخل المخيم، جلس اللاجئون المنهكون، وكانوا قد وصلوا لتوهم، على كراسٍ من البلاستيك، يتفيّأون الظلال وسط قيظ الصحراء، بينما انتظروا من يرشدهم إلى مآويهم الجديدة. تحدث غوتيريس إلى اللاجئين مستفسراً عما واجهوه من ظروف في سوريا وعن تفاصيل رحلة عبورهم إلى الأردن بحثاً عن الأمان.

وصف أفراد إحدى العائلات الفارّة من حمص القديمة الواقعة تحت الحصار، اضطرارهم إلى تناول ما تيسر لهم من النباتات والأعشاب البرية للبقاء على قيد الحياة. كانوا قد هربوا من المدينة القديمة في فبراير/شباط الماضي، بمساعدة بعثة الإجلاء التي قادتها الأمم المتحدة، ووصلوا إلى الأردن بعد الاضطرار إلى دفع المال للمهربين لاصطحابهم سيراً على الأقدام من أطراف حمص إلى الحدود.

وأكد غوتيريس للاجئين قائلاً، "سيعتني الأردن بكم وستبذل المفوضية وشركاؤها قصارى الجهود اللازمة لإمدادكم بالمساعدة هنا، ولكننا بالطبع نتمنى عودة السلام إلى سوريا لتتمكنوا من العودة إلى حمص."

قام المفوض السامي بجولة على منشآت المخيم التي تضم مراكز مجتمعية محلية ومساحات ترفيه مخصصة للأولاد في كل من القرى الأربع التي أُقيمت حتى الآن.

ويختلف تصميم هذا المخيم عن تصميم مخيم الزعتري وهو المخيم الكبير الأول المُقام في الأردن والذي يتشارك فيه حوالى 100,000 لاجئ الخدمات المركزية نفسها؛ فقد صُمم مخيم الأزرق الذي يضم عدداً من القرى بما يعزز حس الانتماء والشعور بالمجتمع بين سكانه.

يضم المخيم أيضاً سوبرماركت كبيرة يحصل السكان منها على ما يحتاجونه من لحوم وخضار طازجة وحبوب الفطور والمشروبات المعلبة مقابل قسائم يوفرها برنامج الأغذية العالمي. يحصل كل من سكان المخيم على قسائم شهرية بقيمة 33 دولاراً أميركياً بالإضافة إلى حصص غذائية يتسلمها اللاجئون عند وصولهم وتحتوي على المواد الأساسية من زيت الطهي والأرز والعدس والسكر.

ودعت مجموعة من الرجال السوريين غوتيريس في أثناء جولته، إلى زيارة مآويهم للاطلاع على الظروف المعيشية والاستماع إلى أولى انطباعاتهم عن المخيم. وخارج صف المآوي المعدنية البيضاء، تلا أحد هؤلاء الرجال قصيدة وصف فيها المعاناة التي مروا بها في سوريا ودعا المفوضية والسلطات الأردنية إلى بذل المزيد من الجهد لمساعدتهم على التكيف مع الحياة في المخيم.

يشار إلى أن أهم المصاعب التي يواجهها سكان المخيم هي انقطاع التيار الكهربائي في المآوي وعدم إمكانية الحصول على الخدمات الأساسية من صالونات حلاقة ومتاجر للثياب ناهيك عن المصاعب التي يطرحها مناخ الصحراء القاسي حيث يسيطر القيظ في النهار والصقيع في الليل.

وقد عبر غوتيريس عن إدراكه لصعوبة الحياة في المخيم الجديد غير أنه شدد على أن الأردن بلد صغير يتمتع بموارد محدودة وهو يحتضن 1.7 مليون لاجئ فلسطيني و600,000 لاجئ سوري على الأقل ممن عبروا الحدود إليه.

وقال غوتيريس في هذا السياق، "على الرغم من الجهود التي نبذلها لإقامة مخيم يؤمن حياة كريمة لسكانه، إلا أننا نعي تماماً ألا شيء يعادل الحياة التي يعشيها الإنسان في منزله وقريته ومدينته؛ مع ذلك، سنبذل المزيد من الجهود لتحسين الأمور تدريجياً كما أننا سنقوم بما في وسعنا للحصول على الدعم الدولي لتحسين الظروف الحياتية."

والتقى المفوض السامي أيضاً عائلة تنتظر تخصيص مأوى لها بعد أن احترق مأواها في الليلة السابقة بسبب تسرب غاز من أحد الأفران التي زُودت بها العائلات عند وصولها.

وتعمل وحدة مكافحة الحرائق في المخيم على التحقق من سبب اندلاع الحريق، غير أن غوتيريس وعد باستبدال الأفران المعطلة بأخرى جديدة.

بقلم تشارلي دنمور، مخيم الأزرق، الأردن

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

إنقاذ في عرض البحر المتوسط

يخاطر كل عام مئات الآلاف بحياتهم أثناء عبورهم البحر المتوسط على متن قوارب مكتظة غير مجهزة للإبحار في محاولة للوصول إلى أوروبا. إذ يهرب العديد منهم جراء العنف والاضطهاد ويحتاجون إلى الحماية الدولية. ويموت كل عام الآلاف محاولين الوصول إلى أماكن مثل جزيرة مالطا أو جزيرة لامبيدوزا الصغيرة بإيطاليا.

وقد أدى هذا الأمر إلى وفاة ما يقرب من 600 شخص في حوادث غرقٍ للقوارب في أكتوبر/تشرين الأول الماضي للفت انتباه العالم إلى هذه المأساة الإنسانية. وقد أطلقت إيطاليا منذ ذلك الحين عملية إنقاذ بحرية باستخدام السفن البحرية؛ أنقذت ما يزيد عن 10,000 شخص.

كان مصور المفوضية، ألفريدو داماتو، على متن السفينة "سان جوستو"؛ السفينة القائدة لأسطول الإنقاذ الإيطالي الصغير، عند نقل من تم إنقاذهم إلى بر الأمان. وفيما يلي الصور اللافتة للانتباه التي التقطها بكاميرته.

إنقاذ في عرض البحر المتوسط

صيحة استغاثة لكل من يُعرِّض حياته للخطر في البحر

في وقت سابق من الشهر الجاري وعلى مرأى من الشاطئ بعد رحلة طويلة من ليبيا، تعرض قارب يحمل على متنه المئات من الأشخاص للغرق قبالة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية. غرق أكثر من 300 شخص، بينهم العديد من الأطفال، وتم انتشال 156 شخصاً فقط من الماء وهم أحياء.

كانت المأساة صادمة لحصيلتها الثقيلة من الموتى، ولكن من غير المرجح أن تثني الأشخاص من القيام بالرحلات غير النظامية المحفوفة بالمخاطر عبر البحر من أجل المحاولة والوصول إلى أوروبا. يسعى العديد لحياة أفضل في أوروبا، ولكن آخرين يهربون من الاضطهاد في بلدان مثل إريتريا والصومال. لا يحدث ذلك في البحر الأبيض المتوسط فقط، إذ يخاطر اليائسون الذين يفرون من الفقر أو الصراع أو الاضطهاد بحياتهم من أجل عبور خليج عدن من إفريقيا؛ ويتوجه الروهينغا من ميانمار إلى خليج البنغال على متن قوارب متهالكة بحثاً عن ملجأ آمن؛ فيما يحاول أشخاص من جنسيات متعددة الوصول إلى أستراليا عن طريق القوارب في الوقت الذي يقوم فيه آخرون بعبور البحر الكاريبي.

ويتذكر الكثيرون النزوح الجماعي للفيتناميين على متن القوارب خلال فترتي السبعينيات والثمانينيات. ومنذ ذلك الحين باتت الحكومات تحتاج إلى العمل معاً من أجل خفض المخاطر التي تتعرض لها حياة الناس. ترصد هذه الصور، المأخوذة من أرشيف المفوضية، محنة النازحين بالقوارب حول العالم.

صيحة استغاثة لكل من يُعرِّض حياته للخطر في البحر

إحصائيات قاتمة : عدد الأطفال من اللاجئين السوريين يصل إلى المليون

مع دخول الحرب في سوريا عامها الثالث، وبحسب تقديرات المفوضية، فإن هناك ما يزيد عن مليون طفل سوري يعيشون الآن خارج بلادهم كلاجئين، من بينهم الطفلة آية، البالغة من العمر ثمانية أعوام، والتي أُجبرت على الفرار مع أسرتها إلى لبنان في عام 2011. تعيش آية مع أسرتها حالياً في مخيم عشوائي يضم أكثر من ألف لاجئ آخر حيث تحيط بهم حقول الطماطم والفلفل والجزر في وادي البقاع الخصيب. تشعر الصغيرة بالفضول والرغبة في معرفة كل شيء وتحب أن تتعلم، بيد أنها لم تتمكن من الذهاب إلى المدرسة خلال العامين الماضيين سوى لفترات متقطعة. تحلم أية بالدراسة وتريد أن تكون يوماً ما طبيبة أطفال، ولكن والدها مريض ولا يعمل ولا يقدر على دفع رسم شهري قيمته 20 دولاراً للحافلة التي توصلها إلى أقرب مدرسة. وبينما يذهب أشقاؤها للعمل في الحقول لكسب الرزق، تبقى آية في المسكن لرعاية شقيقتها لبيبة البالغة من العمر 11 عاماً والتي تعاني من إعاقة. تقول الأسرة إن آية تتمتع بشخصية قوية، ولكن لديها أيضاً روح مرحة تنعكس إيجاباً على الآخرين.

إحصائيات قاتمة : عدد الأطفال من اللاجئين السوريين يصل إلى المليون

المفوض السامي يزور أسراً سورية ترأسها نساء في الأردن Play video

المفوض السامي يزور أسراً سورية ترأسها نساء في الأردن

قام المفوض السامي أنطونيو غوتيريس بزيارة عائلة سورية لاجئة تعيش في العاصمة الأردنية عمان. ترأس هذه العائلة امرأة وحيدة تبلغ من العمر 59 عاماً تدعى حوا.
سوريا: نساء بمفردهن ويصارعن من أجل البقاء Play video

سوريا: نساء بمفردهن ويصارعن من أجل البقاء

كشف تقرير صدر مؤخراً عن المفوضية أنّ أكثر من 145,000 عائلة سورية لاجئة في مصر، ولبنان، والعراق والأردن - أو عائلة من بين أربع - ترأسها نساء يخضن بمفردهن كفاحاً من أجل البقاء على قيد الحياة.
لبنان: صراع يومي من أجل البقاء - قصة ليناPlay video

لبنان: صراع يومي من أجل البقاء - قصة لينا

لينا، لاجئة سورية تعيش في لبنان برفقة أطفالها. تقول: "عندما تُترَك المرأة بمفردها، عليها كسر الحواجز لتحقيق أهدافها. عندما تشعر بالضعف وبالعجز، عليها أن تكون قوية للدفاع عن نفسها وأطفالها ومنزلها."