• حجم النص  | | |
  • English 

النجمة الصينية ياو تشين تحوّل عدسات المصورين إلى اللاجئين السوريين في لبنان

قصص أخبارية, 21 مايو/ أيار 2014

UNHCR/A.McConnel ©
الممثلة الصينية ياو تشين تلتقي بلاجئين سوريين في مأوى جماعي في صور، لبنان.

صور، لبنان، 21 مايو/أيار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)- ياو تشين هي نجمة سينمائية في الصين، ولكنها حولت عدسات المصورين، أثناء زيارتها إلى لبنان التي دامت ثلاثة أيام، لتسليط الضوء على معاناة اللاجئين السوريين ولتساعد في نشر التوعية حول محنتهم.

يوم الثلاثاء الفائت، أمضت سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية نهارها مع بعض الفارين من التفجيرات والدمار في شمال سوريا والذين وجدوا مأوى لهم في مخيم رأس العين، بالقرب من مدينة صور في جنوب لبنان. هنا، تكتظ الخيام المؤقتة أو شقق المباني المتداعية التي تفتقر إلى المياه الجارية، بالعائلات.

تقوم تشين، البالغة 34 عاماً من العمر، بإعداد فيلم وثائقي حول هذه التجربة ستنشره على حسابها الخاص على ويبو وهو النسخة الصينية من تويتر، وهي تأمل أن تذكّر متابعيها الذين يبلغ عددهم 68 مليون متابعٍ بالأشخاص الذين خسروا كل ما يملكونه في صراعهم للهروب من الحرب.

تقول تشين لموظفي المفوضية: "مهمتي هي نقل الرسالة. لا أعلم ما هو حال الدول الأخرى، لكن في الصين، ليس للأشخاص الذين يعيشون في زمن السلم سوى فكرة غامضة عن معنى أن يكون المرء لاجئاً."

يعيش أكثر من 330 لاجئ في رأس العين، حيث يستيقظ الكثيرون من الشباب، من رجال ونساء، كل يوم قبيل الفجر للبحث عن عمل في حقول الموز والخضار المجاورة. ويجني من يتم استخدامهم بين 5 و7 دولارات في اليوم.

التقت النجمة الصينية ابراهيم، وعمره 41 عاماً، وزوجته شمس، وعمرها 31 عاماً، وأولادهما الخمسة في شقتهم الصغيرة. شمس هي ربّة منزل، اعتادت صناعة زينة الجدران لكسب لقمة العيش، إلا أنها تزين اليوم منزلها في لبنان بأزهار بلاستيكية مصنوعة من أكياس نفايات قديمة.

أخبر الثنائي تشين بأنهما غادرا لأنهما لم يريدا أن يشهد أولادهما الحرب بينما يكبرون. هربوا منذ أكثر من عام بعد نجاتهم من حصار تسبب بانتشار المجاعة في منطقتهم وقطع عنهم الطعام والمياه لثلاثة أيام متتالية.

وبعد أن شاركت تشين أفراد العائلة وجبة الفطور ووزعت الحلوى الصينية، لحقت بهم إلى الحقول حيث يعملون في قطف الخيار، وساعدت الفتيات في استخراج المياه من بئر قريبة يستخدمها اللاجئون جميعهم.

سألت كلاً من أولاد ابراهيم وشمس عن المهن التي يطمحون للعمل فيها عندما يكبرون. تطمح أمل، وعمرها 11 عاماً، وهي الأولى في صفها، في مدرسة دوام ثانٍ، إلى أن تصبح معلّمة. أما محمد، وعمره 16 عاماً، فهو يتعلم مهنة تصليح السيارات.

وتقول تشين التي تختتم زيارتها إلى لبنان في وقت لاحق من هذا اليوم، إنها شعرت بواجب خاص دعاها إلى البحث عن الأطفال اللاجئين، وتضيف قائلةً: "أريدهم أن يعلموا بأنهم ليسوا وحيدين، فثمة أشخاص يحبونهم."

تعتقد الممثلة المعروفة بأدوارها في الأفلام الكوميدية الرومنسية وبتعليقاتها الجريئة على وسائل التواصل الاجتماعي، بأن تصوير تجارب اللاجئين هي وسيلة تشرح من خلالها لجمهورها العريض ويلات الحرب.

وتقول: "لا حاجة إلى تصوير أضرار الحرب، بل يكفيك التقاط صورة لوجوه اللاجئين لتفهم ما في عيونهم. فالعيون تعكس الكثير... وخصوصاً عيون الأطفال، فعندما تنظر إلى عيون بعض الأطفال ترى مأساة في حياتهم."

أسفر الصراع المستمر منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات في سوريا عن مقتل أكثر من 150,000 شخص، وأجبر الملايين على الهروب من منازلهم. يتخطى عدد السوريين المسجلين كلاجئين خارج البلاد 2.7 ملايين، بينما يقدّر عدد النازحين داخل سوريا بأكثر من 6 ملايين.

وسألت تشين أماً لاجئة أخرى في المخيم تدعى وجيهة، عن سبب حلمها المستمر بالعودة إلى الوطن على الرغم من سفك الدماء. فأجابتها والدة الأطفال الستة الحامل، وكانت جالسة على أرضية خيمتها قائلةً: "وهل أغلى من الوطن على قلب الإنسان؟" ووجيهة، فقدت أحد أطفالها في حريق شبّ في المخيّم منذ أربعة أشهر.

قالت تشين، بعد أربعة أعوام من عملها مع المفوضية، إن قصص اللاجئين ألهمتها، غير أنها لاحظت فرادة السوريين في عزمهم على استعادة حياتهم التي دمرتها الحرب. قالت: "أرى أنهم يتمتعون بأمل كبير بالمستقبل؛ يتمتع اللاجئون السوريون بالثقة... فهم لا يأملون البقاء على قيد الحياة فحسب، بل يتطلعون إلى حياة أفضل."

بقلم إيريكا سولومون، صور- لبنان

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •
سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

انعدام الجنسية والنساء

يمكن لانعدام الجنسية أن ينشأ عندما لا تتعامل قوانين الجنسية مع الرجل والمرأة على قدم المساواة. ويعيق انعدام الجنسية حصول الأشخاص على حقوق يعتبرها معظم الناس أمراً مفروغاً منه مثل إيجاد عمل وشراء منزل والسفر وفتح حساب مصرفي والحصول على التعليم والرعاية الصحية. كما يمكن لانعدام الجنسية أن يؤدي إلى الاحتجاز.

في بعض البلدان، لا تسمح قوانين الجنسية للأمهات بمنح الجنسية لأبنائهن على قدم المساواة مع الآباء مما يتسبب بتعرض هؤلاء الأطفال لخطر انعدام الجنسية. وفي حالات أخرى، لا يمكن للمرأة اكتساب الجنسية أو تغييرها أو الاحتفاظ بها أسوة بالرجل. ولا تزال هناك أكثر من 40 بلداً يميز ضد المرأة فيما يتعلق بهذه العناصر.

ولحسن الحظ، هناك اتجاه متزايد للدول لمعالجة التمييز بين الجنسين في قوانين الجنسية الخاصة بهذه الدول، وذلك نتيجة للتطورات الحاصلة في القانون الدولي لحقوق الإنسان بجهود من جماعات حقوق المرأة. وواجه الأطفال والنساء في هذه الصور مشاكل تتعلق بالجنسية.

انعدام الجنسية والنساء

أهم شيء : اللاجئون السوريون

ما الذي يمكن أن تأخذه معك إذا اضطررت للهروب من بيتك والفرار إلى دولة أخرى؟ لقد أُجبِر ما يزيد عن مليون لاجئ سوري على إمعان التفكير في هذا السؤال قبلما يقدمون على رحلة الفرار الخطيرة إلى إحدى دول الجوار وهي الأردن أو لبنان أو تركيا أو العراق أو إلى دول أخرى في المنطقة.

هذا هو الجزء الثاني من مشروع يتضمن سؤال اللاجئين من مختلف أنحاء العالم: "ما هو أهم شيء أحضرته من وطنك؟". وقد ركَّز الجزء الأول على اللاجئين الفارين من السودان إلى جنوب السودان؛ الذين حملوا الجِرار وأوعية المياه وأشياء أخرى تعينهم على مشقة الطريق.

وعلى النقيض نجد الباحثين عن ملاذ من الصراع في سوريا مضطرين كالعادة لإخفاء نواياهم والظهور بمظهر الخارجين لقضاء نزهة عائلية أو التنزه بالسيارة يوم العطلة وهم في طريقهم إلى الحدود. ولذلك لا يحملون سوى القليل مثل المفاتيح، وبعض الأوراق، والهواتف المتحركة، والأساور؛ تلك الأشياء التي يمكن ارتداؤها أو وضعها في الجيوب. ويحضر بعض السوريين رمزاً لعقيدتهم، في حين يقبض بعضهم بيده على تذكار للمنزل أو لأوقات أسعد.

أهم شيء : اللاجئون السوريون

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

يعتبر حسن من الجراحين الماهرين، ولكن القدر جعله يتخصص في علاج اللاجئين في الوقت الحالي. عندما تأجَّج الصراع عام 2006 في العراق، قضى حسن 10 أسابيع يعالج مئات المرضى والجرحى العراقيين في مخيم اللاجئين شرقي سوريا.

وبعد ستة أعوام، انقلبت حياته رأساً على عقب، حيث فرَّ من نزيف الدماء المراقة في موطنه الأصلي سوريا إلى دولة الجوار العراق وذلك في مايو/ أيار 2012 ولجأ إلى أرض مرضاه القدامى. يقول: "لم أكن لأتخيل أبداً أنني سأصبح لاجئاً في يوم من الأيام. ما أشبه ذلك بالكابوس!".

بحث حسن - حاله حال كثير من اللاجئين - عن سبل لاستغلال مهاراته وإعالة أسرته، ووجد عملاً في مخيم دوميز للاجئين في إقليم كردستان العراقي في إحدى العيادات التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود. إنه يعمل لساعات طويلة، وهو يعالج في الأغلب المصابين بالإسهال والأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها. ويمثل الأطفالُ السوريون اللاجئون أكثر من نصف مرضاه - وهم ليسوا أفضل حظاً من ولديه.

وخلال اليومين اللذين تبعه فيهما مصور المفوضية، نادراً ما وقف حسن لبضع دقائق. كان يومه مكتظاً بالزيارات العلاجية التي تتخللها وجبات سريعة وتحيات عجلى مع الآخرين. وفي الوقت الذي لا يعمل فيه بالعيادة، يجري زيارات منزلية لخيام اللاجئين ليلاً.

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

لبنان: أطفال الفحم Play video

لبنان: أطفال الفحم

قصة لجوء، من مصر إلى السويد Play video

قصة لجوء، من مصر إلى السويد

"أحلم بأن يكون لنا منزل جديد في مكان أفضل في يوم من الأيام. سأذهب إلى المدرسة وأكوّن صداقات جديدة."
لبنان: غوتيريس ومسؤولون آخرون يزورون اللاجئين السوريين في البقاع Play video

لبنان: غوتيريس ومسؤولون آخرون يزورون اللاجئين السوريين في البقاع

قام رئيسا كل من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بزيارة للاجئين السوريين في سهل البقاع بلبنان، يوم الثلاثاء الفائت. وقال المفوض السامي أنطونيو غوتيريس إن سوريا باتت تشكّل أسوأ مأساة إنسانية في عصرنا.