فرار نحو 70,000 شخص في جنوب السودان من منازلهم رغم الهدنة أوائل شهر مايو

قصص أخبارية, 27 مايو/ أيار 2014

UNHCR/L.F.Godinho ©
مجموعة من النساء والأطفال النازحين يأخذون قسطاً من الراحة على الأراضي الإثيوبية بعد عبور نهر بارو من جنوب السودان. وقد فرّ نحو 20,000 شخص من جنوب السودان منذ بدء وقف إطلاق النار في أوائل شهر مايو.

جوبا، جنوب السودان، 27 مايو/أيار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) بعد ثلاثة أسابيع على موافقة الخصمين المتقاتلين في جنوب السودان على عقد هدنة، أجبر القتال المستمر حوالي 70,000 شخص على الفرار من منازلهم والبحث عن ملجأ في مكان آخر في البلد أو في الدول المجاورة.

وأفاد المتحدث باسم المفوضية أدريان إدواردز بأنه "منذ التوقيع على اتفاق وقف الأعمال العدائية في التاسع من شهر مايو/أيار في أديس أبابا، ارتفع عدد النازحين الداخليين بقدر 46,000 شخص ليصل إلى 1,005,096"، وقد قال للصحفيين إنّه "في الفترة عينها، تضخم عدد اللاجئين من جنوب السودان في إثيوبيا، وكينيا، والسودان، وأوغندا بما يزيد عن 20,000 شخص ليصل إلى 370,000 شخص."

يغرق جنوب السودان في صراع أهلي منذ أكثر من ستة أشهر، ما يفاقم الوضع الإنساني المتردي في الأساس، وإنّ الهدنة التي تم التوقيع عليها في بداية الشهر الجاري هي الثانية حتى الآن.

تستضيف إثيوبيا اليوم أكبر تجمع للاجئين من جنوب السودان مع أكثر من 130,000 شخص معظمهم من النساء والأطفال، ويقول الوافدون الجدد إنهم هربوا من القتال في ولايتي جونقلي وأعالي النيل المجاورتين، بخاصة المنطقة المحيطة بماثيانغ في مقاطعة لونقشوك في أعالي النيل. وقد صرح الأشخاص من المناطق الأخرى بأنهم خافوا من الهجمات الوشيكة وانعدام الأمن الغذائي.

افتتح كل من المفوضية والسلطات الإثيوبية ثلاثة مخيمات جديدة هذه السنة لإيواء اللاجئين، ويبلغ عدد السكان المشترك في اثنين من المخيمات (ليتشور وكول I) 95,000 لاجئ وقد امتلآ بالفعل. أما المخيم الثالث، كول II، الذي افتُتِح في 17 مايو/أيار، فيستضيف حالياً حوالي 6,000 لاجئ.

وأشار إدوارد أنّه "مع وجود 16,500 لاجئ إضافي على الحدود ينتظرون نقلهم إلى البلد، وما يقارب 1,000 شخص من جنوب السودان يصلون يوميًا إلى أثيوبيا، بدأنا بالفعل البحث عن أرض أخرى لبناء مخيم رابع."

وبعد أن وضع النزاع في جنوب السودان 4 ملايين شخص في خطر انعدام الأمن الغذائي الحاد، تتخوف المفوضية من نزوح إضافي محتمل داخلياً وإلى البلدان المجاورة في الأسابيع القادمة. يستضيف جنوب السودان أيضاً حوالي 320,000 لاجئ تقريباً من السودان يثيرون أيضاً قلق المفوضية وشركائها من ناحية نقص الغذاء، بخاصة المقيمين في منطقة مابان في أعالي النيل.

يعجز حالياً كثير من الأشخاص في جنوب السودان عن ممارسة الزراعة، أو الوصول إلى مصادر الغذاء المعتادة، أو الهجرة مع مواشيهم، ويبرز عائق إضافي أمام الذين يأملون بالهرب من مناطق القتال وهو أنّ الطرقات والأنهر قد أصبحت غير سالكة بسبب فصل الأمطار.

وقال إدواردز إنّ "المفوضية تشكر المتبرعين الذين تعهدوا الأسبوع الماضي في أوسلو بجمع مبلغ 600 مليون دولار من أجل عمليات الأمم المتحدة الإنسانية الهادفة إلى التخفيف من معاناة السودانيين الجنوبيين النازحين قسراً، ويشمل ذلك عمليات داخل جنوب السودان بالإضافة إلى البلدان الأربعة التي تستضيف اللاجئين من جنوب السودان."

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

لول دينغ

يأخذ نجم دوري كرة السلة الأمريكية واللاجئ السابق المبادرة لمساعدة اللاجئين.

جير دواني

"الفتى الضائع" يتبنى قضية مساعدة اللاجئين

أليك ويك

عارضة أزياء بريطانية

غور ميكر

لاجئ سوداني سابق يركض من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

جمعية التكافل الإنساني اليمنية تفوز بجائزة نانسن للاجئ لعام 2011

فاز مؤسس جمعية التكافل الإنساني، وهي منظمة إنسانية في اليمن، والعاملون فيها بجائزة نانسن للاجئ لعام 2011 نظير عملهم في مساعدة وإنقاذ اللاجئين والمهاجرين الذين يجازفون بحياتهم خلال رحلاتهم البحرية المحفوفة بالمخاطر عبر خليج عدن قادمين من القرن الإفريقي.

شاهدوا هذه الصور الخاصة بعمل هذه المجموعة التي تنقذ حياة الكثيرين وهي تطوف شواطئ جنوب اليمن بحثاً عن وافدين جدد وتقدم الغذاء والمأوى والرعاية الطبية لمن يبقون على قيد الحياة بعد القيام بتلك الرحلة الخطرة.

جمعية التكافل الإنساني اليمنية تفوز بجائزة نانسن للاجئ لعام 2011

عديمو الجنسية حول العالم: مقال مصور لغريغ قسطنطين

قد تبدو الجنسية كحق عام نكتسبه عند الميلاد، إلا أنه يوجد ما يقدر بـ12 مليون شخص حول العالم يكافحون من أجل الحصول على هذا الحق. فهم بلا جنسية ولا يتمتعون بمزاياها القانونية. فقد وقعوا في مأزق قانوني وأصبحوا عديمي الجنسية. وغالباً ما يؤدي بهم ذلك إلى عدم القدرة على القيام بالأشياء الأساسية التي يعتبرها معظم الأشخاص الآخرين من المُسَلَّمات مثل تسجيل ميلاد طفل، أو السفر، أو الالتحاق بالمدرسة، أو فتح حساب مصرفي، أو امتلاك عقار.

ينتج انعدام الجنسية عن مجموعة أسباب مختلفة. فقد استبعد بعض السكان من الجنسية عند استقلال بلادهم عن الحكم الاستعماري. وكان البعض الآخر ضحايا للتجريد الجماعي من الجنسية المكتسبة. وفي بعض البلدان، لا يجوز للنساء منح جنسيتهن لأبنائهن. ويكون ذلك في بعض الأحيان بسبب التمييز وفشل التشريعات في أن تكفل الجنسية لجماعات عرقية بعينها.

تُعد هذه المشكلة عالمية. في إطار ولايتها، تقدم المفوضية المشورة إلى الأشخاص عديمي الجنسية فيما يتعلق بحقوقهم وتساعدهم في اكتساب جنسية. أما على المستوى الحكومي، فهي تدعم الإصلاح القانوني لمنع انعدام جنسية الأشخاص. كما أنها تتعاون مع الشركاء لإقامة حملات للتجنيس لمساعدة عديمي الجنسية في اكتساب جنسية والحصول على وثائق.

المصور غريغ قسطنطين هو مصور صحفي حاصل على عدة جوائز من الولايات المتحدة الأمريكية. انتقل عام 2005 إلى آسيا حيث بدأ مشروعه الصحفي "من لا مكان لهم" الذي يوثق محنة عديمي الجنسية حول العالم. حصلت أعماله على عدة جوائز، من بينها جائزة المسابقة الدولية للتصوير الفوتوغرافي للعام، وجائزة أفضل مصور صحفي من الرابطة القومية للمصورين الصحفيين، جوائز منظمة العفو الدولية لصحافة حقوق الإنسان (هونغ كونغ)، جائزة جمعية الناشرين في آسيا، وجائزة هاري تشابين الإعلامية للتصوير الصحفي. كما فاز غريغ مناصفة بجائزة أوزبزرن إليوت الصحفية في آسيا التي تقدمها الجمعية الآسيوية سنوياً. وقد نشر عمله "من لا مكان لهم" على نطاق واسع، وعرض في بنغلاديش، وكامبوديا، وتايلاند، وماليزيا، واليابان، وسويسرا، وأوكرانيا، وهونغ كونغ، وكينيا. يقيم غريغ في جنوب شرق آسيا.

عديمو الجنسية حول العالم: مقال مصور لغريغ قسطنطين

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

عندما اندلع القتال في كورماغانزا بولاية النيل الأزرق في شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، قررت عائلة دعوة موسى، البالغة من العمر 80 عاماً الفرار إلى قرية مافوت المجاورة. كانت دعوة ضعيفة جداً للقيام برحلة لمدة يومين سيراً على الأقدام، لذلك قام ابنها عوض كوتوك تونغود بإخبائها في الأدغال لمدة ثلاثة أيام إلى أن انتهى من نقل زوجته الاهيا وتسعة أطفال إلى بر الأمان. عاد عوض لأمه وحملها إلى مافوت، حيث ظلت الأسرة في أمان نسبي لعدة أشهر - حتى بدأ القصف المدفعي للقرية.

فر عوض مع عائلته مرة أخرى - وهذه المرة عبر الحدود إلى جنوب السودان، وقام لمدة 15 يوماً من الإرهاق بحمل كل من والدته الطاعنة في السن وابنته زينب على ظهره، حتى وصلوا إلى معبر الفودي الحدودي في شهر فبراير/شباط. قامت المفوضية بنقل الأسرة إلى مخيم جمام للاجئين في ولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان. عاشوا بأمان لمدة سبعة أشهر حتى أتت الأمطار الغزيرة لتتسبب بحدوث فيضانات، مما جعل من الصعب على المفوضية جلب المياه النظيفة إلى المخيم وما ينطوي على ذلك من مخاطر الأمراض شديدة العدوى المنقولة عن طريق المياه.

أقامت المفوضية مخيماً جديدا في جندراسا، الواقعة على بعد 55 كيلومتراً من جمام، وعلى أراض مرتفعة، وبدأت بنقل 56,000 شخص إلى المخيم الجديد، كان من بينهم عوض وأسرته. قام عوض بحمل والدته مرة أخرى، ولكن هذه المرة إلى خيمتهم الجديدة في مخيم جندراسا. لدى عوض خطط للبدء في الزراعة. يقول: "تعالوا بعد ثلاثة أشهر وسوف تجدون الذرة وقد نبتت".

اللاجئون السودانيون ورحلة النزوح المتكرر

في ذكرى استقلال جنوب السودان.. نزوح ولجوء وفوضى Play video

في ذكرى استقلال جنوب السودان.. نزوح ولجوء وفوضى

إحتفل شعب جنوب السودان باستقلال بلادهم في عام 2011. وبعد أربعة أعوام، أصبحت هذه الدولة، وهي الأحدث في العالم، واحدة من أسوأ الحالات الإنسانية في العالم.
اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013 Play video

اللاجئون حول العالم: الإتجاهات العالمية في العام 2013

يظهر تقرير صدر مؤخراً عن للمفوضية أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً في العالم قد تخطى 50 مليون شخص وذلك للمرّة الأولى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو Play video

المفوض السامي غوتيريس يزور مقديشيو

زار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصومال ليعبر عن تضامنه مع الشعب الصومالي مع حلول شهر رمضان المبارك.