نازحون يفرون من المعارك ويبحثون عن مأوى في إقليم كردستان العراق

قصص أخبارية, 16 يونيو/ حزيران 2014

UNHCR/S.Baldwin ©
وجد هذا الأخ وأخته المأوى مع الأسرة في مدرسة ابتدائية في محافظة دهوك في كردستان العراق. يعتبر إيجاد المأوى للغالبية العظمى من الذين فروا من القتال في العراق تحدياً كبيراً.

نقطة تفتيش الخضير، العراق (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)- غادروا على عجل. مزارع ترك محصوله في الأرض. هربت أمٌّ مع ابنها المولود حديثاً والذي لا يتخطى عمره الستة أيام وقد لّفته بالقماط الأبيض. وتمكّنت امرأة أخرى من حمل شيء واحد من حاجياتها: بطاقة الهوية.

في الأسبوع الماضي، وبحسب التعداد الرسمي، فرّ حوالي 300,000 عراقي، من المعارك التي يشهدها شمال العراق، بحثاً عن المأوى في إقليم كردستان العراق الهادئ نسبياً. فرّ معظمهم من تصاعد حدّة العنف في الموصل وهي ثاني أكبر المدن العراقية.

تشارك بعض النازحين المأوى مع الأصدقاء والأقارب، أما البعض الآخر فاستضافته المساجد والمدارس المهجورة. وتقول ممثلة المفوضية في العراق، شوكو شيموزاوا، إن العثور على المأوى المناسب "لمعظم" الفارين من المعارك الأخيرة التي تدور في العراق يعتبر "تحدياً كبيراً".

بحسب شيموزاوا، تستهدف المفوضية وشركاؤها في المنطقة، بما في ذلك الحكومة المحلية، العائلات الأكثر ضعفاً، وتقدّم لها المساعدات الطارئة، ولكنها تقول: "مع التدفق المفاجئ لأعداد كبيرة من الناس ومع المخاوف من ازدياد عدد النازحين في حال لم تتوقف المعارك، لدينا حاجة ماسة لأموال إضافية لتلبية الاحتياجات الأساسية للأشخاص."

هذه الاحتياجات في تزايد. طيبة، 48 عاماً، أرملة وأمّ لخمسة أولاد، وصلت إلى نقطة تفتيش عند الحدود في شمال العراق يوم سقطت الموصل في الأسبوع الماضي. تتذكر طيبة ما جرى وتقول: "سمعنا أصوات القنابل وإطلاق النار والرصاص حتى في حديقة منزلنا."

فرّت من منزلها مع أولادها ليشهدوا على وفاة أحد الجيران أمام عيونهم بعد إصابته برصاصة في الرأس أثناء تبادل لإطلاق النار. قالت وهي تومي بعصبية: "سمعنا إطلاق نار كثيف من كل الاتجاهات إلا أننا لم نتمكن من معرفة مصدره."

في النهاية، وجدت طيبة وثلاثة من أولادها، ومن بينهم ابنتها البالغة من العمر 11 عاماً والتي تعاني من إعاقة، سيارة تنقلهم إلى الحدود. فرغت السيارة من الوقود لكن أحد المارة أوصلها مع أفراد عائلتها إلى نقطة تفتيش الخضير حيث تكلّمت مع عاملي المفوضية. قالت: "لا أعرف لمَ أصبح الوضع على ما هو عليه، إنه سيئ جداً. لا تتوقف الحرب في العراق والمعارك متواصلة. سأبقى هنا إلى أن أعلم بأن الوضع أصبح آمناً للعودة إلى دياري."

تواجه فوزية، وهي أم لعشرة أطفال، المحنة نفسها. فقد هربت من منزلها في الموصل الأسبوع الماضي، في منتصف الليل، لا تحمل في جيبها سوى بطاقة الهوية. تقول: "كان أولادي يبكون ويشعرون بالخوف. بعضهم كان مريضاً، والبعض الآخر بالكاد تمكّن من المشي، ولكن تعين علينا الرحيل."

يعيش بعض النازحين الجدد في العراء وفي الحدائق والمناطق المبنية ويعيش آخرون مع عائلات أخرى في غرف الفنادق المكتظة على الرغم من أن مدخراتهم التي تتيح لهم تسديد بدلات الغرف بدأت تنفد. ويقول الأطفال المتسولون في مدينة أربيل إنهم يحاولون كسب المال الكافي لمساعدة عائلاتهم على تسديد تكاليف إمضاء ليلة في الفندق.

توفر المفوضية وشركاؤها، ومن بينهم الحكومة المحليّة، الخيام بالإضافة إلى المواد الغذائية والأدوات المطبخية والإمدادات الطارئة الأخرى. وقد أنشأت السلطات المحليّة مخيّم عبور في خازر، في محافظة أربيل، وثمة مخيم آخر ما زال قيد الإنشاء في جرماوا في محافظة دهوك، لكنه بدأ باستقبال النازحين.

تقول أمل محمود اسماعيل البالغة من العمر 44 عاماً، وهي أم لخمسة أطفال لم يصلوا جميعهم معها إلى بر الأمان: "اعتدنا عيش حياة كريمة. فلم نكن أغنياء ولا فقراء. وكنا نتناول الفطور معاً كل صباح." توقفت عن الكلام لتمسح دموعها، وأضافت: "بناتي معي لكن ابني في مكان آخر. زوجي مريض وقلبي يتقطع."

بالنسبة للمفوضية وشركائها العاملين على مساعدة أشخاص كأمل ممن وجدوا أنفسهم يعيشون فجأةً فصلاً جديداً من حرب العراق التي دامت عقداً من الزمن، فإن التحديات واضحة.

بقلم روكو نوري وليني فيدي في نقطة تفتيش خازر، العراق

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

بلدان ذات صلة

الأشخاص النازحون داخلياً

يبحث الأشخاص النازحون داخلياً عن الأمان في مناطق أخرى داخل بلدانهم، حيث يحتاجون للمساعدة.

قمة الإتحاد الإفريقي حول النازحين قسراً

الإتحاد الإفريقي يستضيف قمة خاصة حول النازحين قسراً.

نساء بمفردهن :قصّة لينا

تعيش لينا مع أولادها السبعة في خيمة مؤقتة في لبنان. وهي تعيش في هذه الخيمة منذ أكثر من سنة. غادرت العائلة منزلها في سوريا منذ سنتين عندما وصلت المعارك إلى قريتهم. ثم عاد زوج لينا لتفقد منزلهم، ولم يره أحد منذئذ.

لينا هي واحدة من حوالي 150,000 لاجئة سورية تعيش من دون زوجها الذي قتل أو سجن أو فقد أو علق في سوريا وتتحمل مسؤولية رعاية عائلتها بمفردها. وأصبحت الأمهات وربات البيوت، اللواتي لا يضطررن عادة إلى تحمّل الأعباء المادية والأمنية، المسؤولة بمفردها عن هذا العبء. وبالنسبة لمعظمهن، كانت هذه التجربة قاسية جداً.

حالها حال الكثيرات، أصبحت حياة لينا صراعاً يومياً من أجل البقاء. تتلقى بعض الدعم المادي من المفوضية شهرياً ولكنه لا يكفي لتأمين الطعام والدواء لأولادها، الذين يعاني ثلاثة منهم من مرض شديد. اضطرت إلى بناء خيمتها الخاصة بمساعدة أشقائها فجمعوا الخشب وصنعوا جدراناً مؤقتة من قطع نسيجية. تطبخ على موقد في منتصف الخيمة ولا يفارقها الخوف من احتراق الخيمة بسبب الموقد. إنه صراع يومي للمحافظة على قوتها.

نساء بمفردهن :قصّة لينا

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

يعتبر حسن من الجراحين الماهرين، ولكن القدر جعله يتخصص في علاج اللاجئين في الوقت الحالي. عندما تأجَّج الصراع عام 2006 في العراق، قضى حسن 10 أسابيع يعالج مئات المرضى والجرحى العراقيين في مخيم اللاجئين شرقي سوريا.

وبعد ستة أعوام، انقلبت حياته رأساً على عقب، حيث فرَّ من نزيف الدماء المراقة في موطنه الأصلي سوريا إلى دولة الجوار العراق وذلك في مايو/ أيار 2012 ولجأ إلى أرض مرضاه القدامى. يقول: "لم أكن لأتخيل أبداً أنني سأصبح لاجئاً في يوم من الأيام. ما أشبه ذلك بالكابوس!".

بحث حسن - حاله حال كثير من اللاجئين - عن سبل لاستغلال مهاراته وإعالة أسرته، ووجد عملاً في مخيم دوميز للاجئين في إقليم كردستان العراقي في إحدى العيادات التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود. إنه يعمل لساعات طويلة، وهو يعالج في الأغلب المصابين بالإسهال والأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها. ويمثل الأطفالُ السوريون اللاجئون أكثر من نصف مرضاه - وهم ليسوا أفضل حظاً من ولديه.

وخلال اليومين اللذين تبعه فيهما مصور المفوضية، نادراً ما وقف حسن لبضع دقائق. كان يومه مكتظاً بالزيارات العلاجية التي تتخللها وجبات سريعة وتحيات عجلى مع الآخرين. وفي الوقت الذي لا يعمل فيه بالعيادة، يجري زيارات منزلية لخيام اللاجئين ليلاً.

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

صراع في جمهورية إفريقيا الوسطى

منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول عام 2012، دخلت جمهورية إفريقيا الوسطى في حلقة مفرغة من العنف شهدت مقتل نحو 400 شخص وإحراق 800 منزل. وقد تسبب هذا العنف في إجبار ما يصل إلى 400 ألف شخص على الفرار من منازلهم بحثاً عن ملاذ آمن.

ويعيش كثير من أولئك النازحين داخليّاً في الغابات، حيث يفتقرون إلى المأوى والطعام والماء ومرافق الصرف الصحي والرعاية الصحية، خاصة خلال موسم الأمطار الحالي. وإضافة إلى ذلك فإن أطفالاً كثيرين قد انفصلوا عن أسرهم في غمار الفوضى التي صاحبت القتال. وينحدر معظم المتضررين من مناطق تقع خارج العاصمة بانغي، وقد جاء كثير منهم من إقليم وام، حيث يوجد 175 ألف نازح، منهم نحو 40 ألفا في بوسانغوا.

ويخيم نحو 37 ألفاً من هؤلاء في ظروف قاسية في ساحة الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، وهناك مئات آخرون يعيشون في مدرسة ومستشفى. المصور الفوتوغرافي بوريس هيغر كان في المنطقة في وقت سابق من العام الحالي والتقط هذه الصورة المؤثرة. الناس هناك ما زالوا بحاجة للمساعدة ولا يزال الوضع غير مستقر.

صراع في جمهورية إفريقيا الوسطى

أنجلينا جولي تزور النازحين العراقيين واللاجئين السوريين Play video

أنجلينا جولي تزور النازحين العراقيين واللاجئين السوريين

تقوم السيدة جولي بزيارتها الخامسة إلى العراق وبزيارتها السادسة للاجئين السوريين في المنطقة.
العراق: الاستعداد لفصل الشتاء في دهوك Play video

العراق: الاستعداد لفصل الشتاء في دهوك

العمل جارٍ في كل من سوريا والعراق والبلدان المجاورة لتهيئة اللاجئين والنازحين داخلياً لفصل الشتاء.
نازح ميسور يمد يد العون لنازحين جدد في العراق Play video

نازح ميسور يمد يد العون لنازحين جدد في العراق

يقدر عدد العراقيين النازحين داخلياً منذ بداية العام بـ1.8 مليون شخص؛ وقد وصل إلى إقليم كردستان العراق دون سواه أكثر من 850,000 شخص منهم. وتقوم المفوضية بتعبئة أكبر عملية توزيع مساعدات تطلقها منذ عقد من الزمن لتوفير الخيام والفرش وغيرها من المستلزمات الأساسية للنازحين.