المفوضية تسارع لمساعدة آلاف النازحين العراقيين في المناطق النائية

قصص أخبارية, 17 يونيو/ حزيران 2014

UNHCR/S.Baldwin ©
أفراد من أسرة عراقية نازحة في فندق في مدينة أربيل حيث وجدوا المأوى بعدما فروا من ديارهم.

أربيل، العراق، 17 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)- وصلت موجة جديدة من العراقيين الذين نزحوا نتيجة المعارك الأخيرة في العراق، إلى منطقة سنجار الفقيرة التي يصعب بلوغها والواقعة على الحدود الغربية للبلاد مع سوريا.

وبحسب أحد العاملين في المفوضية، وصل يوم الاثنين 20,000 شخص نزحوا نتيجة أعمال العنف التي شهدتها مدينتا الموصل وتلعفر الأسبوع الماضي ويُتوقع وصول 10,000 نازح آخر اليوم. يعيش الكثيرون في العراء وهم بحاجة للمساعدة الفورية.

وقد أرسلت المفوضية وشركاؤها شحنة من إمدادات الإغاثة إلى المنطقة التي يعتبر الوصول إليها أصعب من غالبية مناطق إقليم كردستان في شمال العراق التي استقبلت هي الأخرى في الأسبوع الماضي، 300,000 شخص من النازحين داخلياً.

ويقول أندريه كازاكوف، كبير المنسقين الميدانيين في المفوضية: "علمنا أن العديدين من هؤلاء المدنيين النازحين يعيشون في العراء تحت أشعة الشمس المحرقة كما أن إمكانيات حصولهم على الغذاء والماء والمأوى محدودة. وعلى ما يبدو، يخطط الكثيرون من بينهم للانتقال شمالاً إلى محافظة دهوك. ولكن، وحتى ذلك الحين، يتعين علينا أن نؤمن لهم المساعدة الطارئة التي يحتاجونها."

وأرسلت المفوضية وصندوق الأمم المتحدة لدعم الطفولة (اليونيسف) إلى جانب مسؤولين حكوميين محليين، قافلة من 10 شاحنات تحمل المساعدات الطارئة للمنطقة يوم الثلاثاء. كما أرسلت المفوضية خياماً للعائلات بالإضافة إلى رزم الإغاثة الطارئة التي تحتوي على الفرش والبطانيات وأواني المطبخ ولوازم النظافة الشخصية، وأوعية المياه والمرواح للتخفيف من حدة الحر.

وما زال العراقيون البالغ عددهم 300,000 الذين نزحوا إلى إقليم كردستان العراق نتيجة المعارك التي شهدها الأسبوع الماضي، يعانون في ظل ظروف معيشية صعبة. وتحدّث مَن شملتهم عمليات التقييم السريعة التي أجرتها المفوضية وشركاؤها المحليون عن المصاعب التي يواجهونها في العثور على مكان للسكن كما شكَوا ارتفاع تكاليف المعيشة وعدم تمتعهم بالخصوصية.

وقال البعض إنهم يتناولون وجبة واحدة في اليوم ليكفيهم المبلغ القليل الذي يحملونه لمدة أطول. ومع ارتفاع درجات الحرارة خلال النهار إلى 40 درجة مئوية، أصبحت الحماية من الشمس والحر مصدر قلق أساسي. وتساعد السلطات المحلية في إقامة خمسة مخيمات مؤقتة للتعامل مع تدفق العراقيين النازحين.

ومن بين هؤلاء، فخرية. كل ما فكرت فيه الجدّة البالغة من العمر 55 عاماً، عند هربها إلى أربيل في إقليم كردستان العراق، كان نقل عائلتها إلى بر الأمان بعد اشتداد المعارك في الموصل في أوائل الأسبوع الماضي. تقول: "أنا عجوز... لست قلقة على حياتي. ولكنني لم أكن لأسمح بحصول أي شيء لأحفادي." بعد سقوط قذيفة قرب منزل عائلتها، اتجهت فخرية وعائلتها الممتدة المؤلفة من 18 شخصاً نحو الشمال. قالت: "مشينا لأيام تحت الشمس المحرقة وتنفستُ الصعداء لدى وصولنا إلى أربيل."

تعيش فخرية وعائلتها بأكملها الآن في غرفة صغيرة فيها مطبخ صغير، يتقاسمونه مع ثلاث عائلات أخرى. تستلقي كل ليلة ولكنها لا تغفو؛ ولا تفكر في المكان الخانق الذي تعيش فيه بل في نفاذ ما تحمله من مال.

وقالت فخرية: نحن ننفق ما نملكه سريعاً جداً" مضيفةً أن مدخراتها ستكفيها لأسبوع واحد فقط إن استمر الأمر على هذا المنوال. ليست العودة إلى الموصل خياراً وليس لفخرية وعائلتها مكان آخر يلجأون إليه. وقد شددت المرأة قائلة: "أفضل النوم في العراء على تعريض أحفادي للخطر مجدداً."

والأمر سيان بالنسبة إلى ماغورا البالغة من العمر 60 عاماً. وصلت في نهاية الأسبوع إلى أربيل من مدينة تكريت مع عائلتها الممتدة والمؤلفة من 24 فرداً. أمضوا ليلتين في العراء قبل العثور على غرفة واحدة في فندق متداعٍ. قالت المرأة بينما نظر إليها أفراد عائلتها: "لم نحضر معنا شيئاً؛ فقد هربنا."

حتى يوم أمس، كانت غرف الفندق الصغير الذي ينزلون فيه في أربيل، والبالغ عددها 17 غرفة مشغولة بالعائلات العراقية- وتنحشر في كل من هذه الغرف التي تبلغ كلفة الليلة الواحدة فيها 40 دولاراً أميركياً، وهو سعر مميز للنازحين، كما قيل لها، حتى ثلاث عائلات مؤلفة من رجال ونساء وأطفال. أما اليوم، فشغرت خمس من هذه الغرف بسبب عجز شاغليها عن تحمل تكاليفها.

بقلم نيد كولت، وشون بالدوين وروكو نوري في أربيل- العراق.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

بلدان ذات صلة

العراق: نزوح كثيف من الموصل

في الأيام القليلة الماضية، فرّ مئات آلاف المدنيين العراقيين من المعارك التي تدور في مدينة الموصل الشمالية وغيرها من المناطق. يعمل موظفو المفوضية في الميدان لمراقبة التدفق ولتقديم المساعدة للمحتاجين. الاحتياجات كبيرة، لكن المفوضية تعمل على توفير المأوى، والحماية واللوازم الطارئة بما في ذلك الخيام. غادر العديد من النازحين منازلهم دون اصطحاب أية حاجيات، بعضهم لا يملك المال للسكن أو الغذاء أو المياه أو الرعاية الصحية. يصلون إلى نقاط التفتيش بين محافظة نينوى وإقليم كردستان ولا يعرفون أين يذهبون أو كيف يسددون نفقاتهم.

تتعاون وكالات الأمم المتحدة والمجموعات الإنسانية والمسؤولون الحكوميون للقيام بما في وسعهم لمساعدة كل المحتاجين. وتعمل وكالات الأمم المتحدة من أجل إطلاق نداء طارئ لتوفير دعم إضافي. وتأمل المفوضية في تقديم رزم الإغاثة الطارئة فضلاً عن مئات الخيام. وستعمل أيضاً مع شركائها من أجل حماية النازحين ومساعدتهم.

يُضاف النزوح في الشمال إلى النزوح الكثيف الذي شهدته هذا العام محافظة الأنبار في غرب العراق، حيث أجبرت المعارك الدائرة منذ شهر يناير حوالي نصف مليون شخص على الفرار من من المحافظة أو البحث عن الملجأ في مناطق أكثر أماناً.

العراق: نزوح كثيف من الموصل

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

يعتبر حسن من الجراحين الماهرين، ولكن القدر جعله يتخصص في علاج اللاجئين في الوقت الحالي. عندما تأجَّج الصراع عام 2006 في العراق، قضى حسن 10 أسابيع يعالج مئات المرضى والجرحى العراقيين في مخيم اللاجئين شرقي سوريا.

وبعد ستة أعوام، انقلبت حياته رأساً على عقب، حيث فرَّ من نزيف الدماء المراقة في موطنه الأصلي سوريا إلى دولة الجوار العراق وذلك في مايو/ أيار 2012 ولجأ إلى أرض مرضاه القدامى. يقول: "لم أكن لأتخيل أبداً أنني سأصبح لاجئاً في يوم من الأيام. ما أشبه ذلك بالكابوس!".

بحث حسن - حاله حال كثير من اللاجئين - عن سبل لاستغلال مهاراته وإعالة أسرته، ووجد عملاً في مخيم دوميز للاجئين في إقليم كردستان العراقي في إحدى العيادات التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود. إنه يعمل لساعات طويلة، وهو يعالج في الأغلب المصابين بالإسهال والأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها. ويمثل الأطفالُ السوريون اللاجئون أكثر من نصف مرضاه - وهم ليسوا أفضل حظاً من ولديه.

وخلال اليومين اللذين تبعه فيهما مصور المفوضية، نادراً ما وقف حسن لبضع دقائق. كان يومه مكتظاً بالزيارات العلاجية التي تتخللها وجبات سريعة وتحيات عجلى مع الآخرين. وفي الوقت الذي لا يعمل فيه بالعيادة، يجري زيارات منزلية لخيام اللاجئين ليلاً.

يوم مع طبيب: لاجئ سوري يعالج اللاجئين في العراق

أنجلينا جولي تزور اللاجئين السوريين والعراقيين في الشرق الأوسط

قامت أنجلينا جولي حتى الآن هذا العام، من خلال دورها الجديد كمبعوثة خاصة للمفوضية، بخمس رحلات تهدف لزيارة اللاجئين. فقد سافرت إلى الأردن ولبنان وتركيا في سبتمبر/أيلول عام 2012 لتلقي مع بعضٍ من عشرات الآلاف من السوريين الذين فروا من الصراع في بلادهم والتمسوا المأوى في البلدان المجاورة.

واختتمت جولي زيارتها للشرق الأوسط بزيارة العراق، حيث التقت اللاجئين السوريين في الشمال فضلاً عن نازحين عراقيين ولاجئين عائدين إلى بغداد.

وقد تم التقاط الصور التالية والتي لم تنشر من قبل خلال زيارتها إلى الشرق الأوسط، وهي تلتقي باللاجئين السوريين والعراقيين.

أنجلينا جولي تزور اللاجئين السوريين والعراقيين في الشرق الأوسط

العراق: خبز وملح بين اللجوء السوري والنزوح العراقي Play video

العراق: خبز وملح بين اللجوء السوري والنزوح العراقي

مأساة اللجوء السوري والنزوح العراقي تلاقت في مخيم دوميز حيث احتضن هؤلاء اللاجئون السوريون والنازحون العراقيون بعضهم بعضا متشاركين الخبز والملح.
نازح ميسور يمد يد العون لنازحين جدد في العراق Play video

نازح ميسور يمد يد العون لنازحين جدد في العراق

يقدر عدد العراقيين النازحين داخلياً منذ بداية العام بـ1.8 مليون شخص؛ وقد وصل إلى إقليم كردستان العراق دون سواه أكثر من 850,000 شخص منهم. وتقوم المفوضية بتعبئة أكبر عملية توزيع مساعدات تطلقها منذ عقد من الزمن لتوفير الخيام والفرش وغيرها من المستلزمات الأساسية للنازحين.
العراق: توزيع مساعدات على النازحينPlay video

العراق: توزيع مساعدات على النازحين

أكثر من عشرة آلاف عائلة نازحة إلى مدينة دهوك تمكنت من الحصول على المساعدات الضرورية بعد فرارها من منطقة سنجار، ولكن لا تزال عملية الإغاثة مستمرة لتأمين الاحتياجات اللازمة لجميع النازحين خصوصا في ظل استمرار النزاع وعدم قدرتهم على العودة إلى منازلهم وقراهم.