• حجم النص  | | |
  • English 

فرار نحو 10,000 شخص من مناطق مسيحية شمال العراق

قصص أخبارية, 27 يونيو/ حزيران 2014

UNHCR/E.Colt ©
ساعد متطوعون كهؤلاء المفوضية على توزيع 2,500 قطعة من الفرش واللحف وغيرها من مواد الإغاثة الطارئة إلى أحدث موجة من النازحين العراقيين التي وصلت إلى إقليم كردستان في شمال العراق. تستخدم هذه الفرش في مدرسة استقر فيها 700 من النازحين.

أربيل، العراق، 27 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) أفادت المفوضية يوم الجمعة أن حوالي 10,000 شخص من مدينة قرقوش ذات الأغلبية المسيحية فروا من منازلهم بعد تعرض المناطق المحيطة ببلدتهم القديمة لقصف مدفعي في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وبحسب قادة المجتمعات، فر سكان قرقوش مساء الأربعاء بالحافلات والسيارات وسيارات الأجرة إلى إقليم كردستان في شمال العراق، ومعظم الفارين هم من النساء والأطفال ويسكنون الآن مع عائلاتهم وأقاربهم وفي المدارس والمراكز المجتمعية. معظم الفارين هم في أربيل. فروا على عجلة من أمرهم، ولم يسمح لهم ضيق الوقت بأخذ حاجياتهم.

قرقوش هي بلدة تاريخية سريانية، تضم 50,000 نسمة، وتقع على بعد 30 كيلوميتراً جنوب شرق الموصل؛ ثاني أكبر مدن العراق، التي استولت عليها منذ أسبوعين، جماعات مسلحة معارضة. وتعرف هذه البلدة أيضاً ببخديدا أو الحمدانية.

ليلة الخميس، وزعت المفوضية بدعم من عشرات المتطوعين المحليين الذين أحضروا شاحناتهم للنقل- اللحف والفرش والأغطية البلاستيكية ومستلزمات النظافة على المدارس والمراكز المجتمعية التي تأوي النازحين. وبلغ عدد العراقيين الوافدين إلى إقليم كردستان من محافظة نينوى في الموصل ومن مناطق أخرى 300,000 تقريباً.

ستتسبب أعداد النازحين المتدفقين مؤخراً بضغط إضافي على الموارد في هذه المنطقة، وخاصة على السكن وإمدادات الوقود. وستكون الظروف بالنسبة إلى هؤلاء الوافدين الجدد صعبة. تضم إحدى المدارس التي زارها الموظفون الميدانيون التابعون للمفوضية، حوالي 700 شخص، وهو عدد يُتوقع ارتفاعه.

لا يمكن لهؤلاء الاستحمام كما أن المكان يفتقر إلى مكيفات الهواء. يعيشون في صفوف دراسية تصل الحرارة فيها خلال النهار إلى 40 درجة مئوية. حتى الآن، تزودهم المؤسسات الخيرية المحلية ومنظمات المساعدات الإنسانية الدولية بالطعام. ويشعر معظم النازحون بالقلق إزاء النقص في الرعاية الصحية.

يقدر عدد العراقيين النازحين بسبب المعارك حتى الآن هذا العام بـ1.2 مليون شخص، من بينهم نازحون من محافظتي الأنبار ونينوى. قامت المفوضية بمراجعة احتياجاتها المالية كجزء من خطة الاستجابة الاستراتيجية للعام 2014، وهي تسعى الآن إلى جمع 64.2 مليون دولار من أجل أنشطتها في مجالَي المأوى والحماية (كجزء من المناشدة الأوسع نطاقاً التي أُطلقت في وقت سابق من هذا الأسبوع لجمع 312 مليون دولار). حتى اليوم، لم تُموّل هذه المناشدة إلا بنسبة 8 في المئة.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

بلدان ذات صلة

الأشخاص النازحون داخلياً

يبحث الأشخاص النازحون داخلياً عن الأمان في مناطق أخرى داخل بلدانهم، حيث يحتاجون للمساعدة.

قمة الإتحاد الإفريقي حول النازحين قسراً

الإتحاد الإفريقي يستضيف قمة خاصة حول النازحين قسراً.

رحلة رضيعة إلى بر الأمان

بعد مُضي ثلاثة أيام على ولادة رابع أطفالها، وهي فتاة أسمتها هولر، خلصت بيروز إلى أن الوضع في مدينتها الحسكة في سوريا بات خطيراً للغاية على أطفالها، وقررت القيام بالرحلة الشاقة إلى شمال العراق. وطوال الطريق، كانت هي وهولر مريضتين. تقول بيروز التي تبلغ من العمر 27 عاماً: "كنت أشعر بالرعب من أن تموت الطفلة".

ورغم إغلاق الحدود، شعر الحرس بالتعاطف تجاه الطفلة الوليدة وسمحوا بدخول عائلة بيروز. وبعد عدة أيام، اجتمع شمل بيروز وأطفالها مع أبيهم، وهم الآن يعيشون مع مئات اللاجئين الآخرين في حديقة صغيرة تقع على أطراف إربيل.

ومع مكافحة البعوض وارتفاع درجة حرارة النهار، وفي ظل عدم توفر سوى أشياء قليلة إلى جانب بعض الأغطية، وإفطار مكون من الخبز والجبن للتغذية، تأمل بيروز وزوجها أن يتم نقلهما إلى مخيم جديد.

وعلى مدار الأسابيع القليلة الماضية، تدفق عشرات الآلاف من السوريين إلى شمال العراق فراراً من العنف. ومع وصول المخيمات القائمة إلى كامل طاقتها، يعثر العديد من العائلات اللاجئة على مأوًى لهم أينما يستطيعون. وقد بدأت الحكومة المحلية بنقل الأشخاص من حديقة قوشتبة إلى مخيم قريب. وتقوم المفوضية بتسجيل اللاجئين، إلى جانب توفير الخيام والمساعدات المنقذة للحياة.

رحلة رضيعة إلى بر الأمان

محافظة أبين اليمنية تبدأ إعادة الإعمار مع عودة 100,000 نازح إلى ديارهم

تعود الحياة ببطء إلى طبيعتها في المناطق الحضرية والريفية بمحافظة أبين جنوب اليمن، حيث أدَّى القتال بين القوات الحكومية والمتمردين إلى نزوح أعداد كبيرة من السكان عامي 2011 و2012.

ولكن منذ يوليو/ تموز الماضي، ومع انحسار الأعمال العدائية وتحسن الوضع الأمني، عاد ما يزيد عن 100,000 نازح إلى ديارهم في المحافظة أو المديرية التابعتين لها. وقد قضى معظمهم أكثر من عام في أماكن الإيواء المؤقتة في المحافظات المجاورة مثل محافظتي عدن ولحج.

واليوم، عادت الابتسامة إلى شفاه الأطفال وهم يلعبون دون خوف في شوارع المدن، مثل مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، وفتحت المتاجر أبوابها مجدداً. ولكن الدمار الذي خلَّفه الصراع لا يزال واضحاً في عدة مناطق، فقد عاد النازحون ليجدوا نقصاً في الخدمات الأساسية وفرص كسب الرزق، فضلاً عن المشكلات الأمنية في بعض المناطق.

يعتري العائدين شعورٌ بالإحباط لما وجدوه من دمار لحق بمرافق الكهرباء وإمدادات المياه، بيد أن معظمهم متفائلون بالمستقبل ويعتقدون أن إعادة البناء ستبدأ قريباً. وقد دأبت المفوضية على تقديم مساعدات منقذة للحياة منذ اندلاع أزمة النازحين عام 2011. أما الآن فهي تساعد في الأمور المتعلقة بعودتهم.

زارت أميرة الشريف، المصورة الصحفية اليمنية، محافظة أبين مؤخراً لتوثيق حياة العائدين بالصور.

محافظة أبين اليمنية تبدأ إعادة الإعمار مع عودة 100,000 نازح إلى ديارهم

تدفق آلاف السوريين إلى إقليم كردستان العراق

توجه آلاف السوريين عبر الجسر الذي يقطع نهر دجلة إلى إقليم كردستان العراقي يوم الخميس الموافق 15 أغسطس/ آب، وقد قامت مسؤولة المفوضية الميدانية، غاليا غوباييفا، بالتقاط الصور التالية.

تدفق آلاف السوريين إلى إقليم كردستان العراق

أنجلينا جولي تزور النازحين العراقيين واللاجئين السوريين Play video

أنجلينا جولي تزور النازحين العراقيين واللاجئين السوريين

تقوم السيدة جولي بزيارتها الخامسة إلى العراق وبزيارتها السادسة للاجئين السوريين في المنطقة.
العراق: الاستعداد لفصل الشتاء في دهوك Play video

العراق: الاستعداد لفصل الشتاء في دهوك

العمل جارٍ في كل من سوريا والعراق والبلدان المجاورة لتهيئة اللاجئين والنازحين داخلياً لفصل الشتاء.
نازح ميسور يمد يد العون لنازحين جدد في العراق Play video

نازح ميسور يمد يد العون لنازحين جدد في العراق

يقدر عدد العراقيين النازحين داخلياً منذ بداية العام بـ1.8 مليون شخص؛ وقد وصل إلى إقليم كردستان العراق دون سواه أكثر من 850,000 شخص منهم. وتقوم المفوضية بتعبئة أكبر عملية توزيع مساعدات تطلقها منذ عقد من الزمن لتوفير الخيام والفرش وغيرها من المستلزمات الأساسية للنازحين.