إطلاق جسر جوي للعراق محمل بـ100 طن من مواد الإغاثة

قصص أخبارية, 21 أغسطس/ آب 2014

UNHCR ©
تفريغ الحمولة من طائرة بوينغ 747 استأجرتها المفوضية لشحن مساعدات حيوية للعراق. تبدو الطائرة بعد هبوطها في مدينة أربيل في إقليم كردستان العراق.

أربيل، العراق، 20 أغسطس/آب (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)- حطت طائرة شحن وعلى متنها 100 طن من إمدادات الإغاثة الطارئة بعد ظهر يوم الأربعاء، في أربيل الواقعة في إقليم كردستان العراق، كبداية لعملية إغاثة كبيرة تطلقها المفوضية لمئات آلاف الأشخاص الذين طالتهم الأزمة الإنسانية الآخذة بالتفاقم في العراق.

وكان على متن طائرة بوينغ 747 التي انطلقت من عمان، الأردن، 3,300 خيمة و20,000 غطاء بلاستيكي و18,500 مجموعة من لوازم المطبخ و16,500 وعاء للمياه. وهي الشحنة الأولى في عملية تهدف إلى تأمين 2,410 أطنان من المعونات حتى مطلع شهر سبتمبر/أيلول.

وتستهدف المساعدات الظروف المعيشية لحوالي 500,000 نازح في المنطقة يعيش الكثيرون من بينهم في العراء؛ في مبانٍ غير مكتملة أو في المنتزهات أو على جوانب الطرقات.

وستلي شحنة اليوم ثلاث شحنات أخرى تنطلق من الأردن أيام الخميس والجمعة والسبت وتحمل كل منها 100 طن من المساعدات. وسيتم إرسال المعونات أيضاً عبر البر والبحر على متن 175 شاحنة محملة بالخيام والبطانيات والقماش المشمع البلاستيكي واللوازم المنزلية، من مخازن المفوضية في المنطقة وفي أوروبا، تعبر الحدود آتيةً من تركيا والأردن وإيران.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس: "إنها عملية لوجستية كبيرة تهدف إلى إدخال إمدادات الإغاثة عن طريق الجو والبر والبحر في سبيل مساعدة مئات الآلاف من الأشخاص اليائسين الذين فروا فجأةً لينجوا بحياتهم والذين يكافحون الآن من أجل البقاء على قيد الحياة في ظروف صعبة."

وقال غوتيريس: "إنها أكبر عملية لإرسال المساعدات دفعةً واحدة نظمناها منذ أكثر من عشر سنوات،" مضيفاً أن الحجم الإجمالي للإمدادات الطارئة المتجهة إلى العراق هو 11,306 أمتار مكعبة.

يستضيف إقليم كردستان شمال العراق اليوم أكثر من 600,000 نازح داخلياً جراء الأزمة المتفاقمة في العراق، بينهم أكثر من 200,000 شخص فروا من منطقة سنجار منذ أوائل أغسطس/آب. وتعمل المفوضية عن كثب مع الشركاء في العمل الإنساني ومع السلطات الكردية في المنطقة لإيصال المساعدات.

وسيتم نقل العديد من الخيام المرسلة عن طريق الجسر الجوي، عند الإنزال، إلى مخيمات باجد كندالا وخانقي وزاخو في محافظة دهوك. ويتم حالياً توسيع مخيم باجد كندالا وبناء المخيمين الآخرين لإسكان النازحين الوافدين حديثاً. وستشهد الأيام المقبلة توزيع إمدادات أخرى طارئة على الأشخاص المقيمين في التجمعات المؤقتة في مدينة دهوك وزاخو ومدينة سميل وعقرة وزاويتة ومواقع أخرى في محافظتي أربيل والسليمانية.

وتقدم الدعم في عملية إيصال المعونات الحالية وفي العمليات القادمة كل من المملكة العربية السعودية وتركيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان والدنمارك والكويت واللوكسمبورغ والنرويج والسويد ومؤسسة إيكيا، وهي إحدى المؤسسات الشريكة.

يقدر عدد النازحين في العراق حتى الوقت الراهن من هذه السنة، بـ1.2 مليون شخص، بينهم أكثر من 500,000 نزحوا جراء القتال الذي اندلع في شهر يناير/كانون الثاني في منطقة الأنبار، وأكثر من 600,000 نزحوا جراء الصراعات في الموصل ومحيطها (منذ شهر يونيو/حزيران) وفي سنجار مؤخراً. ويتمركز النازحون حديثاً بغالبيتهم في إقليم كردستان شمال العراق.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

بلدان ذات صلة

نساء بمفردهن :قصّة لينا

تعيش لينا مع أولادها السبعة في خيمة مؤقتة في لبنان. وهي تعيش في هذه الخيمة منذ أكثر من سنة. غادرت العائلة منزلها في سوريا منذ سنتين عندما وصلت المعارك إلى قريتهم. ثم عاد زوج لينا لتفقد منزلهم، ولم يره أحد منذئذ.

لينا هي واحدة من حوالي 150,000 لاجئة سورية تعيش من دون زوجها الذي قتل أو سجن أو فقد أو علق في سوريا وتتحمل مسؤولية رعاية عائلتها بمفردها. وأصبحت الأمهات وربات البيوت، اللواتي لا يضطررن عادة إلى تحمّل الأعباء المادية والأمنية، المسؤولة بمفردها عن هذا العبء. وبالنسبة لمعظمهن، كانت هذه التجربة قاسية جداً.

حالها حال الكثيرات، أصبحت حياة لينا صراعاً يومياً من أجل البقاء. تتلقى بعض الدعم المادي من المفوضية شهرياً ولكنه لا يكفي لتأمين الطعام والدواء لأولادها، الذين يعاني ثلاثة منهم من مرض شديد. اضطرت إلى بناء خيمتها الخاصة بمساعدة أشقائها فجمعوا الخشب وصنعوا جدراناً مؤقتة من قطع نسيجية. تطبخ على موقد في منتصف الخيمة ولا يفارقها الخوف من احتراق الخيمة بسبب الموقد. إنه صراع يومي للمحافظة على قوتها.

نساء بمفردهن :قصّة لينا

إحصائيات قاتمة : عدد الأطفال من اللاجئين السوريين يصل إلى المليون

مع دخول الحرب في سوريا عامها الثالث، وبحسب تقديرات المفوضية، فإن هناك ما يزيد عن مليون طفل سوري يعيشون الآن خارج بلادهم كلاجئين، من بينهم الطفلة آية، البالغة من العمر ثمانية أعوام، والتي أُجبرت على الفرار مع أسرتها إلى لبنان في عام 2011. تعيش آية مع أسرتها حالياً في مخيم عشوائي يضم أكثر من ألف لاجئ آخر حيث تحيط بهم حقول الطماطم والفلفل والجزر في وادي البقاع الخصيب. تشعر الصغيرة بالفضول والرغبة في معرفة كل شيء وتحب أن تتعلم، بيد أنها لم تتمكن من الذهاب إلى المدرسة خلال العامين الماضيين سوى لفترات متقطعة. تحلم أية بالدراسة وتريد أن تكون يوماً ما طبيبة أطفال، ولكن والدها مريض ولا يعمل ولا يقدر على دفع رسم شهري قيمته 20 دولاراً للحافلة التي توصلها إلى أقرب مدرسة. وبينما يذهب أشقاؤها للعمل في الحقول لكسب الرزق، تبقى آية في المسكن لرعاية شقيقتها لبيبة البالغة من العمر 11 عاماً والتي تعاني من إعاقة. تقول الأسرة إن آية تتمتع بشخصية قوية، ولكن لديها أيضاً روح مرحة تنعكس إيجاباً على الآخرين.

إحصائيات قاتمة : عدد الأطفال من اللاجئين السوريين يصل إلى المليون

أنجلينا جولي تزور اللاجئين السوريين والعراقيين في الشرق الأوسط

قامت أنجلينا جولي حتى الآن هذا العام، من خلال دورها الجديد كمبعوثة خاصة للمفوضية، بخمس رحلات تهدف لزيارة اللاجئين. فقد سافرت إلى الأردن ولبنان وتركيا في سبتمبر/أيلول عام 2012 لتلقي مع بعضٍ من عشرات الآلاف من السوريين الذين فروا من الصراع في بلادهم والتمسوا المأوى في البلدان المجاورة.

واختتمت جولي زيارتها للشرق الأوسط بزيارة العراق، حيث التقت اللاجئين السوريين في الشمال فضلاً عن نازحين عراقيين ولاجئين عائدين إلى بغداد.

وقد تم التقاط الصور التالية والتي لم تنشر من قبل خلال زيارتها إلى الشرق الأوسط، وهي تلتقي باللاجئين السوريين والعراقيين.

أنجلينا جولي تزور اللاجئين السوريين والعراقيين في الشرق الأوسط

العراق: توزيع مساعدات على النازحينPlay video

العراق: توزيع مساعدات على النازحين

أكثر من عشرة آلاف عائلة نازحة إلى مدينة دهوك تمكنت من الحصول على المساعدات الضرورية بعد فرارها من منطقة سنجار، ولكن لا تزال عملية الإغاثة مستمرة لتأمين الاحتياجات اللازمة لجميع النازحين خصوصا في ظل استمرار النزاع وعدم قدرتهم على العودة إلى منازلهم وقراهم.
العراق: جسر جوي لنقل المساعدات للنازحين Play video

العراق: جسر جوي لنقل المساعدات للنازحين

بدأت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إقامة جسر جوي لنقل المساعدات الطارئة كبداية لعملية إغاثة كبيرة تطلقها المفوضية لمئات آلاف الأشخاص الذين طالتهم الأزمة الإنسانية الآخذة بالتفاقم في العراق.
العراق: طفولة ضائعة بسبب النزاعات Play video

العراق: طفولة ضائعة بسبب النزاعات

الآلاف من العائلات، بما فيهم الأطفال والنساء والمسنين، يفترشون الأرض والطرقات فى محافظة دهوك شمال العراق. وكان هؤلاء قد تدفقو نزوحاً على إقليم كردستان من مدينة سنجار، بعد مسيرة أيام مشياً على الأقدام، فارين من خطر المسلحين الذين اجتاحوا منازلهم.