امرأة سورية تضع خمسة توائم بعد أسابيع على فرارها من العراق

قصص أخبارية, 20 أغسطس/ آب 2014

UNHCRPhoto ©
التوائم الخمسة في أحد مستشفيات مدينة القامشلي السورية.

القامشلي، سوريا، 20 أغسطس/ آب (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) وضعت امرأة سورية في السابعة والعشرين من عمرها خمسة توائم في شمال سوريا بعد أسابيع على فرارها من منزلها في العراق المجاور سيراً على الأقدام.

وَلدت تمام، وهي امرأة يزيدية، خلال عملية قيصرية يوم الخميس الماضي في أحد مستشفيات مدينة القامشلي. وصرح أحد الأطباء في المستشفى الخاص للمفوضية قائلاً: "تمت الولادة في الشهر السابع للحمل، ولكن الأم وأطفالها الرضع بحالة صحية جيّدة والحمد لله." ولم يتم تسجيل الأطفال الخمسة بعد.

والمرأة، وهي سورية الجنسية، هي واحدة من عشرات آلاف الأشخاص الذين فروا من العنف في شمال العراق منذ يونيو/حزيران، وبينهم الكثيرون ممن لجأوا إلى سوريا. ومن بين هؤلاء عشرات الآلاف من اليزيديين من منطقة سنجار العراقية.

في العام الماضي، انتقلت تمام إلى مدينة الموصل بعد زواجها من رجل عراقي. فرا من المدينة، وهي ثاني أكبر المدن العراقية، بعد احتلالها من قبل مسلحين، في شهر يونيو/ حزيران الماضي. تقول: "اضطررنا للمشي ليومين قبل أن نصل إلى الحدود [السورية]،" وأضافت أنها وزوجها كانا برفقة سبع أسر يزيدية ولم يكن لديهم سوى قارورة مياه واحدة تقاسموها بينهم.

تقيم هذه السيدة حالياً في منزل والديها بالقرب من القامشلي وهي قلقة بشأن كيفية الاعتناء بأطفالها حديثي الولادة وتلبية احتياجاتهم: "لن نتمكّن من توفير الحفاضات والحليب لخمسة أطفال بسبب وضعنا المادي الصعب." زوج تمام عاطل عن العمل، كما أن أياً من أشقائها لا يعمل. قدّمت لها المفوضية الحفاضات والفوط الصحية بالإضافة إلى معونة نقدية.

تنسق المفوضية استجابة الأمم المتحدة في سوريا لأزمة اللاجئين اليزيديين. وتقدّم المفوضية وغيرها من وكالات الأمم المتحدة والوكالات الإنسانية، منذ 8 أغسطس/آب، إمدادات منقذة للحياة لكل شخص يُتاح لها الوصول إليه.

• تبرعوا الآن •

 

• كيف يمكنكم المساعدة • • كونوا على اطلاع •

سوريا، الحالة الطارئة: نداء عاجل

يمكنكم المساعدة في إنقاذ حياة الآلاف من اللاجئين

تبرعوا لهذه الأزمة

إحصائيات قاتمة : عدد الأطفال من اللاجئين السوريين يصل إلى المليون

مع دخول الحرب في سوريا عامها الثالث، وبحسب تقديرات المفوضية، فإن هناك ما يزيد عن مليون طفل سوري يعيشون الآن خارج بلادهم كلاجئين، من بينهم الطفلة آية، البالغة من العمر ثمانية أعوام، والتي أُجبرت على الفرار مع أسرتها إلى لبنان في عام 2011. تعيش آية مع أسرتها حالياً في مخيم عشوائي يضم أكثر من ألف لاجئ آخر حيث تحيط بهم حقول الطماطم والفلفل والجزر في وادي البقاع الخصيب. تشعر الصغيرة بالفضول والرغبة في معرفة كل شيء وتحب أن تتعلم، بيد أنها لم تتمكن من الذهاب إلى المدرسة خلال العامين الماضيين سوى لفترات متقطعة. تحلم أية بالدراسة وتريد أن تكون يوماً ما طبيبة أطفال، ولكن والدها مريض ولا يعمل ولا يقدر على دفع رسم شهري قيمته 20 دولاراً للحافلة التي توصلها إلى أقرب مدرسة. وبينما يذهب أشقاؤها للعمل في الحقول لكسب الرزق، تبقى آية في المسكن لرعاية شقيقتها لبيبة البالغة من العمر 11 عاماً والتي تعاني من إعاقة. تقول الأسرة إن آية تتمتع بشخصية قوية، ولكن لديها أيضاً روح مرحة تنعكس إيجاباً على الآخرين.

إحصائيات قاتمة : عدد الأطفال من اللاجئين السوريين يصل إلى المليون

فتى سوري يبدأ حياة جديدة في السويد

صورة للاجئ السوري محمود، حيث تُظهر الفتى البالغ من العمر تسعة أعوام وهو ينظر والحزن في عينيه من نافذة في أحد المباني السكنية في العاصمة المصرية؛ القاهرة. قد يكون تداعى إلى ذهنه تلك الأيام السعيدة التي قضاها في مدرسته في مسقط رأسه؛ مدينة حلب أو قد يتساءل كيف ستكون الحياة عندما يُعاد توطينه هو وأسرته في السويد.

عندما التُقطت هذه الصورة في أواخر العام الماضي، لم يكن محمود قادراً على الذهاب إلى المدرسة لمدة عامين. فقد فرت أسرته من سوريا في شهر أكتوبر عام 2012. وحاله حال 300,000 سوري آخرين، لجؤوا إلى مصر، حيث كانت الحياة صعبة، وازدادت صعوبة في عام 2013، عندما بدأ الرأي العام يتغير تجاه السوريين.

حاول والد محمود أن يرسله إلى إيطاليا على متن أحد قوارب المهربين، إلا أنه قد أُطلق عليه النيران وانتهى الأمر بهذا الصبي الذي تعرض لصدمة نفسية بأن قضى خمسة أيام في مركز احتجاز محلي. حالة محمود كانت محل اهتمام المفوضية التي أوصت بإعادة توطينه وأسرته. وفي شهر يناير عام 2014، سافر محمود وأسرته جواً إلى السويد ليبدؤوا حياة جديدة في مدينة تورشبي الصغيرة، حيث يجري ويلعب في الخارج وتملؤه السعادة وقد عاد إلى المدرسة من جديد.

فتى سوري يبدأ حياة جديدة في السويد

اللاجئون.. أشخاص عاديون يعيشون ظروفاً غير عادية

في يوم اللاجئ العالمي الذي يصادف 20 يونيو/حزيران من كل عام، تستذكر المفوضية قوة وعزيمة أكثر من 50 مليون شخص حول العالم ممن أجبروا على الفرار من منازلهم بسبب انتهاكات الحروب أو حقوق الإنسان.

وتهدف حملة يوم اللاجئ العالمي في عام 2015 لتقريب الجمهور إلى الجانب الإنساني من قصص اللاجئين من خلال المشاركة في نشر قصص الأمل والعزيمة التي يتمتع بها اللاجئون والعائدون والنازحون واللاجئون الذين أعيد توطينهم.

موقع يوم اللاجئ العالمي لهذا العام هو www.refugeeday.org حيث يستعرض قصص اللاجئين الذين يصفون شغفهم واهتماماتهم الخاصة مثل الطبخ والموسيقى والشعر والرياضة. ومن خلال تلك الشهادات، تهدف المفوضية إلى التأكيد على أن هؤلاء هم أشخاص عاديون يعيشون ظروفاً غير عادية.

اللاجئون.. أشخاص عاديون يعيشون ظروفاً غير عادية

لبنان: المفوضية تساعد اللاجئين على الاستعداد للشتاءPlay video

لبنان: المفوضية تساعد اللاجئين على الاستعداد للشتاء

مئات آلاف اللاجئين في لبنان باتوا أكثر عرضةً لقساوة برد الشتاء بسبب تدهور أوضاعهم المادية. فاتن أمٌ لخمسة أطفال تجابه الشتاء لأول مرةٍ في خيمةٍ بعدما فقدت القدرة على دفع إيجار الغرفة التي كانت تعيش فيها. كيف تستعد فاتن للشتاء؟ وكيف تساعد المفوضية اللاجئين الأكثر ضعفاً قبيل وصول الأمطار والثلوج؟
موسيقى من أجل السلامPlay video

موسيقى من أجل السلام

أتى علاء إلى إيطاليا في صيف 2015. كان واحداً من عدد قليل من اللاجئين الذين لم يصلوا إلى أوروبا مخاطرين بحياتهم في البحر الأبيض المتوسط.
إيطاليا: أغنية مايا Play video

إيطاليا: أغنية مايا

نواف وزوجته وأولاده معتادون على البحر، فقد كانوا يعيشون بالقرب منه وكان نواف صياد سمك في سوريا، إلا أنهم لم يتصوروا قط أنهم سيصعدون على متن قارب يخرجهم من سوريا دون عودة. كان نواف ملاحقاً ليتم احتجازه لفترة قصيرة وإخضاعه للتعذيب. وعندما أُطلق سراحه، فقد البصر في إحدى عينيه